مدفيديف: روسيا ستستمر في توطيد مواقعها في سوق الحبوب العالمية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30280/

اختتم منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي أعماله وسط دعوات إلى إصلاح الهيكلية الإقتصادية العالمية، واستحداث منظومة دولية لإدارة احتياطيات المواد الغذائية اللازمة. وكان الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف قد قال أن المجاعة الجماعية أصبحت من أخطر المآسي الانسانية. ولا يمكن للعالم المتحضر ان يوافق على ان عدد الجياع في العالم يقارب مليار شخص، علما ان كل خمس ثوان تشهد موت طفل واحد.

اختتم منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي أعماله وسط دعوات إلى إصلاح الهيكلية الإقتصادية العالمية، واستحداث منظومة دولية لإدارة احتياطيات المواد الغذائية اللازمة.
وكان الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف قد قال أن المجاعة الجماعية لم تعد من أخطر المآسي الانسانية. ولا يمكن للعالم المتحضر ان يوافق على ان عدد الجياع في العالم  يقارب  مليار شخص، علما ان كل خمس ثوان تشهد موت طفل واحد. جاء  ذلك الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في اثناء افتتاح منتدى الحبوب العالمي الذي بدأ أعماله يوم 6 يونيو/حزيران ببطرسبورغ في إطار منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي.

ودعا  مدفيديف المجتمع الدولي الي وضع سياسة دولية جديدة في مجال زراعة الحبوب وتجارتها. وقال الرئيس الروسي: " من الضروري جعل مصدري الحبوب الرئيسيين ينسقون أعمالهم بغية الحفاظ على أسعار مقبولة في الاسواق العالمية. ويدور الحديث الآن عن وضع سياسة دولية جديدة في مجال انتاج الحبوب وتجارتها".

كما أعلن دميتري مدفيديف ان روسيا ستستمر في دعم مجمعها الزراعي بغية توطيد مواقفها في سوق الحبوب الدولية. وقال الرئيس "ان زراعة الحبوب كانت ولا تزال من أهم عائدات ميزانيتنا. لذلك فاننا ننوي دعم هذا الاتجاه ماليا وتنظيميا".

منطقة أسيا والمحيط الهادئ تكتسب اهمية خاصة من حيث تصدير الحبوب الروسية

أفاد الرئيس الروسي بان منطقة أسيا والمحيط الهادئ تكتسب اهمية خاصة من حيث تصدير الحبوب الروسية. وبحسب قول مدفيديف فان روسيا  اذ  تنوع جغرافيا تصديرها تشكل بذلك حوافز اضافية لشركائها ولنفسها بهدف تطوير اقاليمها النائية. كما أفاد مدفيديف ان اجندة المنتدى تتضمن النقاش في موضوع تطوير التعاون في المنطقة المطلة على البحر الاسود. واضاف الرئيس الروسي قائلا: "اننا نعول على تشكيل صندوق الحبوب الاقليمي الذي من شأنه ان يعمل على تنسيق  الجهود في هذا المجال وتبادل المعلومات".

ويرى دميتري مدفيديف انه من الضروري تطوير نظام تبادل المعلومات بين الدول ونظام الانذار المبكر عن حالة الاسواق، الامر الذي يمكنه  ان يحد من المضاربة في الاسعار  ويهيئ الظروف الملائمة للعمل. واشار الرئيس الروسي الى ان الدور الرئيسي في هذا السياق يعود لمنظمة الغذاء والزراعة التابعة للامم المتحدة باعتبارها ساحة تجمع المنتجين والمستهلكين للاغذية.

تطويرالطاقة البيولوجية  يجب الا  يؤدي الى عجز في كميات الحبوب المخصصة للاغذية  

وقال الرئيس الروسي: " اننا نؤيد صنع الوقود البيولوجي وغيره من  التكنولوجيات غير التقليدية التي  تساعد في انتاج الطاقة ، لكن نعتقد ان المجتمع الدولي يجب ان يتخذ موقفا متوازنا من هذه المشاكل ويجد حلاً  وسطاً  بين امني الطاقة والغذاء. وشدد مدفيديف على ان تطور الطاقة البيولوجية  يجب الا يصبح سبباً  في  العجز المتزايد للحبوب  الضرورية لسد الحاجة للاغذية .

مكافحة الازمة يمكن ان تقارن مع الصراع ضد النازية إبان الحرب

وقارن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الصراع المشترك ضد الازمة الاقتصادية العالمية الراهنة بمكافحة النازية إبان الحرب العالمية الثانية، وذلك خلال مأدبة الافطار التي أقامها الرئيس الروسي يوم 6 يونيو/حزيران تكريما للضيوف المشاركين في منتدى بطرسبورغ الافتصادي الدولي الذين يمثلون المؤسسات الاقتصادية العالمية والبنوك الدولية.

 وأوضح مدفيديف قائلا: "ان تضافر الجهود من اجل  التغلب على الازمة يمكن مقارنته مع مكافحة المعتدي العسكري. وان فعاليته تبعث على التفاؤل". واضاف مدفيديف قائلا: " ان الحضارة العالمية لم تشهد  قرارات منسقة كهذه اتخذت بشكل مشترك الا في حال مواجهة عدو إبان الحرب".

وأكد مدفيديف ان ما حدث من وجهة نظر العبر التاريخية المستخلصة يحمل طابعاً  لا مثيل له. وقال ان قمتي واشنطن ولندن بينتا ان المجتمع الدولي قادر على العمل المشترك رغم الاختلاف في الانظمة الاقتصادية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم