تعديلات وزارية بريطانية بعد فضيحة انتهاكات سياسيين من الحزب الحاكم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30272/

أجرى رئيس الوزراء البريطاني غوردن بروان تعديلا وزاريا، عقب سلسلة من الاستقالات الوزارية على خلفية فضيحة انتهاك سياسيين في الحزب الحاكم لوائح المصروفات الحكومية. وقد استقال 6 وزراء، نتيجة هدر اموال عامة تم اغداقها على نفقات شخصية، مما دفع الكثيرين إلى القول إن براون يخوض الآن معركة حياة أو موت سياسي.

أجرى رئيس الوزراء البريطاني غوردن بروان تعديلا وزاريا، عقب سلسلة من الاستقالات الوزارية على خلفية فضيحة انتهاك سياسيين في الحزب الحاكم لوائح المصروفات الحكومية.

وقد إستقال 6 وزراء، نتيجة هدر اموال عامة تم اغداقها على نفقات شخصية، مما  دفع الكثيرين إلى القول إن براون يخوض الآن معركة حياة أو موت سياسي.

وحول هذا الموضوع يقول ديفيد كاميرون زعيم حزب المحافظين المعارض : "توالي الأحداث في اليومين الماضيين يظهر ان الحكومة فقدت  شرعيتها  في الوجود.. كل فرد يسأل ما الذي حدث للحكومة وسلطتها ولرئيس وزرائها؟  أنا أعتقد أن الجميع يسأل ألا نستحق أفضل من ذلك؟".

أما نيك كليغ زعيم حزب العمل الديمقراطي المعارض فقال : " اذا ذهب رئيس الوزراء أو حتى بقي أو حل مكانه شخص آخر ، كل هذا لا يجدي لأن الحكومة  ذهبت  إلى غير رجعة، لقد انتهت فعليا".

وقد كشفت الإنتخابات المحلية الاخيرة في بريطانيا ان خسائر كبيرة مني بها حزب العمال الحاكم الذي بدا اليوم محاصرا أكثر من أي وقت مضى. وهو ما دفع زعيمه براون لاغتنام فرصة اللحظة الاخيرة وذلك عن طريق إجراء تعديل وزاري لملء المقاعد الشاغرة في حكومته. لكن وان نجح بروان في سعيه فان أعينه تبقى معلقة بنتائج انتخابات البرلمان الأوروبي، التي ستعلن يوم الأحد القادم ، فهي بمثابة طوق النجاة لحكومته، لأنها اذا فضحت سوء أداء حزب العمال البريطاني الحاكم فلن تكون إلا ضربة قاضية لغوردن بروان. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك