إجراءات أمنية مشددة عشية الإنتخابات البرلمانية اللبنانية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30261/

تشهد العاصمة اللبنانية بيروت إجراءات أمنية مشددة عشية الانتخابات النيابية المقررة يوم الأحد 7 يونيو/ حزيران. وقد حضر مراقبون دوليون ، من بينهم روس ، للإشراف على سير العملية الانتخابية التي يتوقع أن تشهد نسبة إقبال عالية.

تشهد العاصمة اللبنانية بيروت إجراءات أمنية مشددة عشية الانتخابات النيابية المقررة يوم الأحد 7 يونيو/ حزيران. وقد حضر مراقبون دوليون ،من بينهم روس ، للإشراف على سير العملية الانتخابية التي يتوقع أن تشهد نسبة إقبال عالية.

وبدا الحرص على ان تجري هذه الانتخابات وسط اجواء ديمقراطية ونزيهة الشغل الشاغل للمراقبين الدوليين مع وصول اعداد كبيرة منهم الى العاصمة اللبنانية لمواكبة العملية الانتخابية والاشراف عليها وابرزهم الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الفدرالية الروسي ميخائيل مارغيلوف.

وقبل ساعات من فتح صناديق الاقتراع بدت القوى الأمنية بكامل الجهوزية مع اتخاذ اجراءات وتدابير صارمة على الطرقات، فيما شهد مطار بيروت الدولي حركة لافتة مع وصول اعداد كبيرة فاقت العشرين الفاً من اللبنانيين المقيمين في الخارج، الذين اتوا للمشاركة في عملية الاقتراع. الأمر الذي يؤشر الى امكانية تسجيل نسبة اقبال مرتفعة جدا في المعركة الانتخابية التي من المتوقع ان تكون الأكثر سخونة في تاريخ الانتخابات النيابية في البلاد.

وقد خاض تجربة الاقتراع الأولية الموظفون المكلفون بالإشراف على العملية الإنتخابية من رؤساء أقلام ومساعديهم في الدوائر كافة ، حيث اقترع ما يزيد عن 10 الآف موظف ولامست نسبة المشاركة في بعض الدوائر حدَ المئة بالمئة.

وفي الوقت الذي تتجه فيه أنظار الناخبين  الى صناديق الاقتراع ، تصبو أنظار المرشحين  الى احتلال مقاعدهم في القاعة الكبرى للمجلس النيابي اللبناني . ويجري استنفار على أعلى المستويات للأجهزة الأمنية من جيش وقوى أمن داخلي  حيث تقف جميعها  امام امتحان حقيقي .

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية