عشية الانتخابات اللبنانية... الجيش ينشر حصيلة دسمة لشبكات التجسس والإرهاب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30253/

رسا ملف الضبط الذي فتحه الجيش اللبناني مؤخراً على 25 شبكة تجسس لحساب اسرائيل، و6 شبكات أصولية تنتمي الى تنظيم القاعدة.

رسا ملف الضبط الذي فتحه الجيش اللبناني مؤخراً  على 25 شبكة تجسس لحساب اسرائيل، و6 شبكات أصولية تنتمي الى تنظيم القاعدة.

وكشفت مصادر رفيعة المستوى في قيادة الجيش لصحيفة "النهار" اللبنانية عن تركيز الجيش منذ مدة غير قصيرة عمله الامني والاستخباراتي على مكافحة الارهاب والتجسس  بوجهيهما  الاصولي والاسرائيلي، بعيدا عن الاضواء، مشيرة الى انه "تم توقيف متورطين، لم يكشف عن اسمائهم، في انتظار استكمال كل حلقات التحقيق ورصد كل الذين هم على اتصال بالعملاء او بالاصوليين".

ولفتت الى ان "ما جرى من استعجال في كشف مبكر لعمليات التجسس ادى الى هرب احد الاشخاص الى خارج لبنان من الذين كان يضعهم الجيش تحت المراقبة، ويعتبر من المتورطين الرفيعي الرتبة بالتعامل مع اسرائيل ".
وتوقفت المصادر عند توقيف العقيدين في الجيش اللبناني، منصور دياب وشهيد تومية، في سابقة هي الاولى من نوعها في تاريخ الجيش ، بتهمة التعامل مع اسرائيل.

واوصحت  انه "نتيجة تفعيل عمل الامن العسكري في الاشهر الاخيرة، اكتشفت بعض الاشارات  والشبهات حولهما ووضعا تحت الرقابة المشددة وصولا الى استكمال العناصر المطلوبة لاتخاذ قرار بتوقيفهما".

واضافت المصادر ان المعلومات التي توافرت حول العقيد دياب شكلت مادة اولية كافية للتحقيق معه، وعززت باعترافه بالتعامل مع جهاز اسرائيلي رفيع المستوى منذ العام 1994، في حين ان العقيد  تومية كان يتعامل مع  مع جهاز اسرائيلي اخر منذ اوائل التسعينات.

ولفتت المصادر "الى ان امرين شكلا عاملا اساسيا في تجنيد الضابطين الكبيرين هما المال والخدمات الجنسية، كما كان للابتزاز الاسرائيلي دور كبير في استمرارية عملهما".
وتبين ان عمل الضابطين انحصر بتقديم المعلومات ولا تأكيد حاليا لقيامهما بامور تنفيذية، كما انه لا ادلة على قيامهما باي عمل تنفيذي خلال حرب تموز عام 2006.

وكشفت المصادر عن انه  " تم القبض في الايام الاخيرة على شبكة مؤلفة من ثلاثة اشخاص يعتبرون بالغي الاهمية في العمل الاستخباري وفي التعامل مع اسرائيل، وقد يكونوا  الاخطر على هذا الصعيد نظرا الى وسائل عملهم الامنية المتطورة".

واشارت المصادر الى ان فرع مخابرات الجنوب في الجيش اللبناني اوقف الخميس المدعو ح.س. ف. من بلدة عين قانا في اقليم التفاح للاشتباه في تعامله مع اسرائيل، بعدما تم توقيف شخص آخر هو ع.م.م. من البلدة نفسها.

وعلى صعيد الارهاب الاصولي، اكدت المصادر الرفيعة  "ان الجيش تمكن منذ بداية السنة من توقيف ست شبكات ارهابية، تنتمي الى تنظيم "القاعدة". وتعمل هذه الشبكات على مستوى اقليمي ودولي، اضافة الى المستوى اللبناني. وينتمي افرادها الى جنسيات عربية وغير عربية، واظهرت اعترافاتهم ان هناك "مخططا لزعزعة الاستقرار في لبنان، في كل مناطقه، بما في ذلك منطقة عمل القوة الدولية. وكذلك فان الاعترافات تطرقت الى مخططات تصل الى افغانستان".
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية