الانتقال الى تنظيم جديد للقوات المسلحة الروسية ناجم عن تحديات تواجه أمن روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30246/

صرح الجنرال نيقولاي ماكاروف رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الروسية يوم 5 يونيو/حزيران للصحافيين ان "التحديات والاخطار التي كنا نواجهها في عهد المجابهة بين معاهدة وارسو وحلف الناتو ما زالت قائمة، الامر الذي يتسبب في اعادة تنظيم الجيش الروسي".

صرح الجنرال نيقولاي ماكاروف رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الروسية يوم 5 يونيو/حزيران للصحافيين قائلاً  "ان التحديات والاخطار التي كنا نواجهها في عهد المجابهة بين حلف وارسو وحلف الناتو ما زالت قائمة، علما انه ظهرت تحديات وأخطار جديدة تحملنا على ادخال تعديلات  في سياستنا" .

وبحسب قول ماكاروف فان دول البلطيق وبولندا لا تزال بعد احداث الصيف الماضي في اوسيتيا الجنوبية وابخازيا "تصر على معاقبة روسيا، ناهيك عن العلاقات غير البسيطة التي تربطنا مع أوكرانيا".

واشار رئيس الاركان العامة الى ان القيادة الاوكرانية الحالية تركز جهودها على الانضمام الى  حلف شمال الاطلسي  وتتخذ  اجراءات  في هذا الاتجاه . وبالاضافة الى ذلك " فان وادي فرغانة اصبح محط انظار ما يزيد عن 60 طموحا من جانب دول لها مصالح في المنطقة. واشار الجنرال ايضا الى منطقة القطب الشمالي التي تحتاج الى حماية مصالح روسيا.

واعاد ماكاروف الى الاذهان ان القوات المسلحة للولايات المتحدة والناتو "تتفوق على قواتنا التقليدية في كافة الاتجاهات الاستراتيجية. وليس في وسع القوات المسلحة الروسية، اذا لم يتم اصلاحها ، إيجاد رد متكافئ على هذا الخطر وغيره من الاخطار".

وفي مثل هذه الظروف يتوجب على روسيا ان تمتلك قوات مسلحة من شأنها ان ترد على تحديات العالم المعاصر. وبحسب قول الجنرال فان دور القوات الجوية والفضائية والبحرية المزودة باسلحة ذكية يتعاظم في القوات المسلحة الروسية، الامر الذي يتسبب ضمنا في انتقال هذه القوات الى شكلها الجديد.

 5 مهام لاصلاح الجيش

أفاد الجنرال ماكاروف بان الانتقال الكامل الى البنية الهرمية الجديدة للجيش الروسي سينتهى يوم 1 ديسمبر/كانون الاول عام 2009 . واوضح ماكاروف ان المرحلة الاولى لهذه العملية اختتمت يوم 1 يونيو/حزيران الجاري.
واشار الجنرال ان كل حلقة في سلسلة إصلاح الجيش الروسي تم اعدادها بشكل دقيق بعد ان اخذت بعين الاعتبار  آراء القادة العسكريين.


وأبرز ماكاروف المهام الاولية الخمس المراد تنفيذها لإصلاح الجيش الروسي، وهي ما يلي:
1. انتقال كافة الوحدات والتشكيلات الى حالة الاستعداد القتالي الدائم التي تقتضي توفير نسبة 100% من الافراد والآليات الحربية.
2. اعادة تزويد القوات المسلحة بنماذج جديدة من ألاليات الحربية الحديثة والمعدات الخاصة.
3. اعداد ضباط وضباط  صف  من نوع جديد  ووضع البرامج الجديدة الخاصة بتدريبهم وتشكيل شبكة جديدة من المؤسسات التعليمية العسكرية.
4. اعادة وضع الانظمة الداخلية والارشادات والتوجيهات المقرر ان يُعمل بها ابتداء من  1 يناير/كانون الثاني عام 2011.
5.  تأمين الرواتب  والمساكن الفعلية  للعسكريين.

لن يتم تغيير القوات النووية عند الانتقال الى تنظيم جديد للقوات المسلحة.

 وقال الجنرال ماكاروف ان قوات الصواريخ النووية الاستراتيجية لن يطرأ عليها اي تغيير او اصلاح ما دام الوضع في العالم لا يزال غامضا. ووصف ماكاروف هذه القوات بانها شيء مقدس لا مساس به ،وقال: "  سنخصص الأموال اللازمة  لها لكي نضمن الاستقرار الاستراتيجي على المستوى الكافي". وأضاف ان القوات الفضائية لن تواجه اي تغيير.

المناورات المخطط لاجرائها في عام 2009

 أفاد ماكاروف بان خريف عام 2009 سيشهد سلسلة من المناورات العسكرية التي ستقوم بها  القوات المسلحة الروسية ، وذلك في اطار الانتقال الى التنظيم الجديد.
ف

في 18 يونيو/حزيران ستجرى في ميدان الرماية "مولينو" الواقع بمقاطعة نيجني نوفغورود شمال غرب روسيا مناورة للوائين اللذين تم تشكيلهما انطلاقا من المتطلبات الجديدة. وهما لواء الدبابات ولواء المشاة الثالث. وسيتم تدريب اللوائين على الرمايات الليلية باستخدام الطيران وغيره من الاسلحة. وتعد هذه المناورة من أصغر المشاريع المخطط لها حجما.
وفي الفترة ما بين 29 يونيو/حزيران و10 يوليو/ تموز ستجرى سلسلة  من المناورات الكبرى بمشاركة الالوية المرابطة في منطقة القوقاز العسكرية واسطول البحر الاسود واسطول بحر قزوين. وسيشارك فيها عدد كبير من الافراد. وذكر ماكاروف أيضا مناورات " لادوغا" التي ستجرى في الفترة ما بين 10 اغسطس/آب و28 سبتمبر/أيلول القادم والتي ستشارك فيها قوات منطقة لينينغراد العسكرية وقسم من منطقة سيبيريا العسكرية وقسم من سفن اسطول بحر البلطيق. و في 8-29 سبتمبر/ايلول القادم ستجرى  في اراضي جمهورية بيلوروسيا مناورات ضخمة اطلقت عليها تسمية " الغرب" ويشارك فيها جيشان من القوات المسلحة الروسية .
وبحسب تقييم الجنرال فان العدد الاجمالي للافراد المشاركين في المناورات سيبلغ 60 الف فرد، ناهيك عن أفراد الخدمات والصيانة. وبحسب قول ماكاروف فان المناورات يجب ان تستعرض جاهزية الوحدات المنظمة على شكل جديد والمزودة بالاسلحة الجديدة  لاداء مهامها في ظروف مواجهة التحديات الجديدة.

الجيش الجورجي مسلح حاليا احسن منه في فترة ما قبل حرب القوقاز

اعلن الجنرال ماكاروف ان الجيش الجورجي مسلح حاليا أحسن منه في فترة ما فبل حرب القوقاز الاخيرة .
واضاف ماكاروف قائلا: " ان الاحداث في جورجيا غيرت الوضع في جنوب بلادنا والجوانب الكثيرة للسياسة العالمية.  ويجدر الذكر ان القوات المسلحة الجورجية تمتلك حاليا اعداداً   من الاسلحة والمعدات اكبر مما كانت تمتلكه قبل بدء العدوان( على اوسيتيا الجنوبية)  في أغسطس/آب الماضي".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)