الناخبون يعزفون عن المشاركة في انتخابات البرلمان الأوربي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30154/

تنطلق يوم الخميس 4 يونيو/ حزيران انتخابات البرلمان الأوروبي وتستمر حتى الأحد القادم في دول الإتحاد لإختيار أعضاء البرلمان المقبل. وعلى الرغم من أنها الهيئة الوحيدة في الاتحاد الاوروبي التي يتم اختيار اعضائها بالتصويت المباشر إلا أن حظوظ البرلمان الأوروبي من مودة الناخبين تتناقص عاما تلو الآخر.

تنطلق يوم الخميس 4 يونيو/ حزيران انتخابات البرلمان الأوروبي وتستمر حتى الأحد القادم في دول الإتحاد لإختيار أعضاء البرلمان المقبل.

وعلى الرغم من أنها الهيئة الوحيدة في الاتحاد الاوروبي التي يتم اختيار اعضائها بالتصويت المباشر إلا أن حظوظ البرلمان الأوروبي من مودة الناخبين تتناقص عاما تلو الآخر. فبعد أن كانت نسبة الاقبال على التصويت تتجاوز 60% في سنواته الأولى بعد تاسيسه عام 1979 تدنت هذه النسبة إلى درجة مقلقة.

ويعتقد أكثر المراقبين تفاؤلا أن أكثر من ثلث الناخبين المسجلين سيحجمون عن الادلاء بأصواتهم هذه الدورة.
 
من جهة أخرى فإن تدنى نسبة المقترعين المتوقعة في الانتخابات الممتدة من الرابع إلى السابع من الشهر الجاري لم يشفع لها ازدياد أعضاء الاتحاد إلى 27 دولة، ولا الصلاحيات الواسعة التي ستمنح لنواب البرلمان الاوروبي الجديد إذا أقرت معاهدة لشبونة الخاصة باصلاح الاتحاد اعتباراً من عام 2010.
 
وحول هذا الموضوع يقول أوسكار نيديرمايير استاذ العلوم السياسية في جامعة برلين الحرة: "أعتقد أن الكثيرين ينظرون إلى هذه الانتخابات على أنها مسألة  أوروبية، والمستوى الأوروبي في حد ذاته ليس مهما بالنسبة لهم، وهذه هي المشكلة".

وتتعدد أسباب تجاهل المواطن الاوروبي لحقه الانتخابي، إلا انه يأتي هذه المرة على خلفية الركود الاقتصادي الذي تمر به دول الاتحاد وهو الاسوأ منذ عقود. لذلك  فالشغل الشاغل لأجهزة الاتحاد في الوقت الراهن هو تكثيف نشاطها ومحاولة اقناع أكبر عدد من الناخبين بالإدلاء بأصواتهم.
 
وبهذا الصدد تقول مارغوت ولستروم مفوضة الاتحاد الاوروبي للاتصالات: "الانتخابات والسياسيون للبرلمان الأوروبي، ولكن ما حاولنا القيام به أيضا من خلال المؤسسات، هو عرض البرامج ، وتقديم ساحات للمناقشات السياسية. حاولنا كذلك استخدام كافة وسائلنا وقنواتنا لتذكير الناس بموعد ومكان الانتخابات وبأصحاب الحق في التصويت  لتشجيع الناخبين".

وفي نهاية المطاف يمكن القول انه بالرغم من الآمال الكبيرة التي علقت على هذا البرلمان باعتباره قاطرة الاتحاد الأوروبي ومحركه الأساس، إلا أن ازدياد عزوف الناخبين عن المشاركة في اختيار اعضائه ستبقى مشكلة تعيق سير الاتحاد برمته.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك