فرنسيان يشتركان مع البرازيليين في التحقيق بسقوط الطائرة الفرنسية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30122/

أكد المتحدث باسم رئاسة أركان الجيش الفرنسي كريستوف برازوك أن الحطام الذي تم العثور عليه في المحيط الاطلسي يعود بلا شك لطائرة الإيرباص "ايه 330" التابعة للخطوط الجوية الفرنسية، والتي فقدت يوم الإثنين الماضي.

أكد المتحدث باسم رئاسة أركان الجيش الفرنسي  كريستوف برازوك أن الحطام الذي تم العثور عليه في المحيط الاطلسي  يعود لطائرة الإيرباص "ايه 330" التابعة للخطوط الجوية الفرنسية، والتي فقدت يوم الإثنين الماضي. وأضاف برازوك أن التأكيد الرسمي على ذلك سيصدر بعد انتشال الحطام.
 من جهة أخرى قالت سلطات الملاحة الجوية الفرنسية ان فرنسا ستتولى مسؤولية التحقيق في حادث تحطم طائرة إيرباص، ولهذا الغرض وصل محققان فرنسيان من مكتب التحقيقات والتحليلات الى البرازيل لبدء التحقيق بالتعاون مع نظرائهم البرازيليين.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل فيه عمليات البحث المكثفة عن الصندوقين الأسودين للطائرة.

وبهذا الشأن قال مراسل قناة "روسيا اليوم" في باريس أن من المتوقع أن تصل القطع البحرية البرازيلية يوم الأربعاء 3 يونيو/حزيران إلى المنطقة، التي وجدت فيها حطام الطائرة، وذلك في مهمة لإنتشالها. ومن ثم إجراء التحليلات اللازمة للتأكد بشكل دقيق من انها تعود للطائرة ذاتها.

وأضاف المراسل أن سفينة تحمل غواصتين صغيرتين للأبحاث العلمية ستتولى مهمة البحث عن الصندوقين الأسودين في قاع المحيط، لكي يتم من خلالهما معرفة اسباب سقوط الطائرة.
وأفاد مراسل القناة أن هذه المنطقة من المحيط  تتعرض عادة لتقلبات جوية، الأمر الذي يرجح وجود هذين الصندوقين في عمق كبير، وهو ما يعقد عملية البحث، خاصة وان الأشارات التي يطلقانها ستتوقف بعد 30 يوما، مما يعني انه اذا لم يتم العثور عليهما في خلال هذا المدة  فلن يكون هناك  أمل في العثور عليهما بتاتا بعد ذلك .

واضاف مراسل  القناة "ان ما أدلى به مدير مكتب التحقيقات والتحليل الفرنسي في المؤتمر الصحفي لم يكشف سر اختفاء الطائرة الفرنسية وان ماقدمه هو توضيح للرأي العام عن مجريات ونتائج التحقيق.  حيث اوضح  المراسل نقلا عن مدير مكتب التحقيقات الفرنسية" انهم الان في مرحلة جمع البيانات، تحليل البيانات بشكل منفرد ومن ثم جمعها في محاولة لتوضيح الغموض الذي رافق اختفاء هذه الطائرة"،  وقال المراسل " ان المعلومات المتوفرة حتى الان تقول ان الطائرة لم تكن تعاني من اي مشاكل قبل اقلاعها من المطار وانه في اخر اتصال بين قائد الطائرة ومراكز المراقبة البرازيلية، فان قائد الطائرة ابلغ انه سيدخل منطقة تقلبات جوية، وقبل ان تدخل  الطائرة في منطقة المراقبة السنغالية فُقِد الاتصال تماما ولم تتصل لاحقا بمراكز المراقبة السنغالية ". واضاف المراسل "ان الطائرة قبل ان تختفي ارسلت مجموعة من الرسائل الاوتوماتيكية من جهاز الطائرة، هذه الرسائل الان تخضع لتحليل الخبراء الفرنسيين، فهناك نحو  50 شخصا يعملون على هذه القضية و4 فرق من مكتب التحقيق، بالاضافة الى خبراء من شركة الإيرباص، الجميع يحاولون جمع المعلومات للتوصل الى نتيجة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك