ليبرمان "مستعد للذهاب الى سوريا اليوم"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30073/

أعلن وزير الخارجية الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان في اعقاب مباحثاته مع نظيره الروسي سيرغي لافروف بموسكو يوم 2 يونيو/حزيران، أن تل أبيب مستعدة لبدء مفاوضات السلام مع سوريا "اليوم" وبدون شروط مسبقة. وقال ليبرمان: "أنا مستعد أن اتوجه اليوم من موسكو الى دمشق بالطائرة. إن انعدام الشروط المسبقة هو شرط أساسي لبدء مفاوضات مباشرة وصريحة".

أعلن وزير الخارجية الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان في اعقاب مباحثاته مع نظيره الروسي سيرغي لافروف بموسكو يوم 2 يونيو/حزيران، أن تل أبيب مستعدة لبدء مفاوضات السلام مع سوريا "اليوم" وبدون شروط مسبقة.

وقال ليبرمان: "أنا مستعد أن اتوجه اليوم من موسكو الى دمشق بالطائرة. إن انعدام الشروط المسبقة هو شرط أساسي لبدء مفاوضات مباشرة وصريحة". وذكر وزير الخارجية الاسرائيلي أن مطالب سوريا حول انسحاب اسرائيل من مرتفعات الجولان قبل  بدء المفاوضات المباشرة، أمر غير مقبول.

اسرائيل تعتزم إقامة علاقات مباشرة مع المملكة العربية السعودية
كما ذكر ليبرمان أن اسرائيل تأمل في إقامة علاقات مباشرة مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى. وقال: "نأمل في إقامة اتصالات وثيقة جدا بيننا، وليس في التعايش السلمي بين الصحفيين السعوديين والاسرائيليين فحسب، بل وفي إقامة علاقات مباشرة بين اسرائيل والسعودية ودول الخليج الأخرى".

وجاء تصريح ليبرمان تعليقا على جلوس صحفييْن اسرائيلي وسعودي جنبا الى جنب خلال مؤتمره الصحفي مع الوزير لافروف في الخارجية الروسية.

واعتبر وزير الخارجية الاسرائيلي أن تحقيق التسوية بين الفلسطينيين والاسرائيليين لا يمكن الا في إطار إقليمي أوسع وبحل كافة قضايا الشرق الأوسط.
واعرب ليبرمان عن أمله في أن تشارك جميع  الدول العربية وبالدرجة الأولى المملكة العربية السعودية ودول الخليج، في حل المشكلة الفلسطينية.

لافروف: روسيا تؤيد كافة الجهود الرامية الى إعادة الوحدة الفلسطينية وتسوية الوضع في قطاع غزة
من جهته أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع ليبرمان يوم 2 يونيو/حزيران، أن "رباعي" الشرق الأوسط قد يجتمع  في يونيو/حزيران الجاري.

وقال لافروف: "اسرائيل وروسيا تؤيدان بنشاط  الجهود الهادفة الى خلق الظروف اللازمة لاستئناف عملية المفاوضات السلمية ، ومنها نشاط "الرباعي" الذي يخطط لعقد اجتماعه الدوري على مستوى الوزراء في الشهر الجاري، وجهود مصر الهادفة الى تحقيق الوحدة الفلسطينية".
ودعا لافروف حركة حماس والرئيس الفلسطيني محمود عباس الى التعاون مع القاهرة في الجهود الرامية الى تسوية الوضع في قطاع غزة.

اسرائيل لا تعتبر وقف الاستيطان من الشروط الأساسية لبدء مفاوضات السلام
قال وزير الخارجية الاسرائيلي أن وقف الاستيطان لا يمكن أن يعتبر من الشروط الأساسية لبدء المفاوضات السلمية بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
وأوضح ليبرمان، قائلا: "لم نر في السابق أن يؤدي إجلاء المستوطنات الى حل سلمي للمشكلة أو الى تحسن في العلاقات بين الفلسطينيين والاسرائيليين".

واعتبر الوزير الاسرائيلي أن ما يخص "النمو  الطبيعي" لسكان المستوطنات، لا يمكن أن يصبح موضوع المفاوضات، مضيفا "اننا مستعدون للتفاوض حول باقي المسائل العالقة".
وأكد ليبرمان أن اسرائيل تحترم كافة الاتفاقيات التي وقعتها الحكومات الاسرائيلية السابقة.

روسيا لا تبيع أسلحة عبر الوسطاء
أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو لا تخالف القانون الدولي في مجال تجارة الأسلحة ولا تبيع الأسلحة عبر الوسطاء.
وذكر لافروف أن روسيا في توريدات اسلحتها الى الشرق الأوسط " تنطلق من مبدأ عدم زعزعة الاستقرار وتوازن القوى الموجود في المنطقة".

موسكو: على إيران أن تقنع المجتمع الدولي بالطابع السلمي لبرنامجها النووي
وأفاد وزير الخارجية الروسي أن "السداسي" المعني بالقضية الإيرانية بعث لطهران مقترحات جديدة للخروج من الأزمة،من شأنها ان تخلق الظروف اللازمة لبدء مفاوضات شاملة.
واعتبر لافروف أن موقف الإدارة الأمريكية الحالية يتيح فرصة جيدة لحل المشكلة الإيرانية. وفي الوقت نفسه أشار وزير الخارجية الروسي أن على إيران إقناع المجتمع الدولي بالطابع السلمي لبرنامجها النووي.

ليبرمان: العلاقات الروسية الاسرائيلية بلغت أوجها
يرى وزير الخارجية الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن العلاقات الروسية الاسرائيلية بلغت أوجها منذ استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في عام 1991.
وقال: "اليوم، نرى التعاون الواسع بيننا في مجالي الاقتصاد والثقافة.. كما تم تحقيق التقدم الملموس في مجالات الفضاء والتقنيات العالية والسياحة".
وأعرب ليبرمان عن أمله في أن يزور نظيره الروسي اسرائيل في أسرع وقت ممكن.

كما يمكنكم الإطلاع على نبذة عن العلاقات الروسية الاسرائيلية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية