باراك: إسرائيل لن تتعاون مع لجنة تقصي الحقائق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30005/

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أن إسرائيل لن تتعاون مع لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة التي وصلت غزة يوم الاثنين 1 يونيو/حزيران برئاسة ريتشارد غولدستون القاضي اليهودي الأصل إلى غزة للتحقيق فيما إذا إرتكبت إسرائيل جرائم حرب بحق المدنيين الفلسطينيين في القطاع. ويعتزم الفريق الدولي أن يستجوب خلال أسبوع المصابين والمنكوبين وشهود عيان فظائع الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع.

 أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أن إسرائيل لن تتعاون مع لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة التي وصلت غزة يوم الاثنين 1 يونيو/حزيران.

وأشار باراك بعد لقائه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في نيويورك، إلى أنه لا يعتقد أن اللجنة ستكون قادرة على التحقيق في العمليات الارهابية التي نفذتها حماس وفق تعبيره.

وكانت اللجنة الدولية لتقصي الحقائق قد وصلت يوم الإثنين 1 يونيو/ حزيران برئاسة ريتشارد غولدستون  القاضي اليهودي الأصل إلى غزة للتحقيق في ما إذا  إرتكبت إسرائيل جرائم حرب بحق المدنيين الفلسطينيين في القطاع . ويعتزم الفريق الدولي أن يستجوب خلال أسبوع المصابين والمكوبين وشهود عيان فظائع الحرب  الإسرائيلية الأخيرة على القطاع.

وفور وصوله قال رئيس لجنة تقصي الحقائق حول الحرب على غزة ريتشارد غولد ستون "لقد جئنا إلى هنا لنرى ونستعلم ..  جئنا إلى هنا للتحدث مع كل أصناف الناس ... الأشخاص العاديين والحكومييين . والإداريين وطبعا المنظمات غير الحكومية التي لها دور بالغ الأهمية في مثل هذه الأوضاع".
وقال مراسل قناة "روسيا اليوم" أن هذه اللجنة تقوم بالتحقيق أيضا في انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الفصائل الفلسطينية في هذه الحرب.
علما  ان تل ابيب رفضت هذه اللجنة بإعتبار ان جيشها سلك سلوكا إنسانيا في القطاع كما يقول المسؤولون هناك وأدانت الفريق االدولي واتهمته بالتحيز للجانب الفلسطيني ورفضت منحه تأشيرات دخول مما أجبر الفريق على التوجه إلى مصر.
وقال إيغال بالمور المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية ان "هذه اللجنة تلقت تعليمات حول ما ستقوم به  ولم تأتِ للبحث عن الحقيقة في غزة أو البحث عن الإختراقات في مجال حقوق الإنسان بل أتت لتثبت ان إسرائيل مذنبة ونحن لن نتعاون مع هذه المهزلة".
ورغم الرفض الإسرائيلي لهذه اللجنة يصر المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان على دخول القطاع خاصة بعد أن أدان ريتشارد فولك مقرر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية تل أبيب بإرتكاب جرائم حرب ضد المدنيين العزل دون التمييز بين الأهداف العسكرية والمدنية.
وقد جعل التخوف الإسرائيلي من هذه اللجنة  المجتمع الدولي أكثر إلحاحا عليها بإنتظار ما ستقدمه من تقارير حول حقيقة ما جرى في القطاع من إنتهاكات خلال حرب استمرت ثلاثة أسابيع سلبت حياة الالاف وألحقت دمارا جسيما في البنية التحتية بما فيها منشآت هيئة الأمم المتحدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية