منظمة العفو الدولية تشير إلى تراجع اهتمام الحكومات بحقوق الإنسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29903/

حذرت منظمة العفو الدولية في تقريرها السنوي من التأثيرات السلبية الكبيرة التي أفرزتها الأزمة المالية العالمية. وأشار تقرير للمنظمة إلى تراجع اهتمام العديد من حكومات العالم بملفات حقوق الإنسان.

حذرت منظمة العفو الدولية في تقريرها السنوي من التأثيرات السلبية الكبيرة التي أفرزتها الأزمة المالية العالمية. وأشار تقرير للمنظمة إلى تراجع اهتمام العديد من حكومات العالم بملفات حقوق الإنسان.

وأشارت منظمة العفو الدولية إلى تزايد الضغوط على حريات الأفراد في عدد كبير من دول العالم، حيث تعزو المنظمة السبب إلى تفاقم الأوضاع الإقتصادية بسبب الأزمة المالية العالمية.

وذكرت المنظمة الدولية في هذا التقرير معاناة ملايين العمال الصينيين المهاجرين من الريف إلى المدينة، حيث أدى انخفاض الصادرات إلى إغلاق العديد من المصانع.

وتناول التقرير أيضا تشديد قبضة السلطات الصينية على وسائل الاعلام في البلاد، في الوقت الذي يهدد السجن كل من يحاول تحدي سياسات الحكومة.

أما  في امريكا اللاتينية فلا يختلف المشهد كثيرا، فقد جاءت الازمة العالمية لتضرب الفئة الأضعف وبالتحديد السكان الاصليين الذين يعانون أصلا من الفاقة.

 وفي القارة السمراء التي تمزقها الحروب والأمراض والجفاف جاءت الأزمة لتزيد من مشكلاتها.
وأدى ارتفاع تكاليف المعيشة  الى موجات من المظاهرات في بقاع كثيرة من القارة.. احتجاجات قابلتها السلطات بالقمع.

وفي نهاية المطاف خلص التقرير إلى أن معظم التوترات التي شهدها العالم في الآونة الأخيرة كانت لها اسباب إقتصادية.

وفيما يتعلق بالولايات المتحدة خلص التقرير إلى ان إدارة اوباما تتعامل مع ملف قضايا حقوق الانسان من خلال التركيز على إنعاش الاقتصاد الامريكي.

من جانبها ثمنت منظمة العفو الدولية إيجابيا عددا من القرارات التي اتخذتها واشنطن، والتي تجدد من خلالها التزامها بحقوق الانسان ووعدها باغلاق معتقل غوانتنامو والتخلص من التعذيب.

وعلى الرغم من أن جهد الجميع يتركز على إيجاد حلول للأزمة المالية العالمية، وما يحمله ذلك من إشارات تفاؤل، إلا أن التراجع الذي طرأ على ملف حقوق الإنسان في مناطق مختلفة من العالم قد يطيل من أمد الخروج من نفق الأزمة الاقتصادية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)