مسؤول إيراني يتهم الولايات المتحدة بالتورط في انفجار بمسجد إيراني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29887/

نقلت وكالة انباء "فارس" الإيرانية عن جلال سياح وهو مسؤول كبير في مكتب حاكم اقليم سيستان، قوله إن أشخاصا يعملون لحساب الولايات المتحدة وراء الانفجار الذي وقع في مسجد بمدينة زاهدان عاصمة سيستان.

نقلت وكالة انباء "فارس" الإيرانية عن جلال سياح وهو مسؤول كبير في مكتب حاكم اقليم سيستان، قوله إن أشخاصا يعملون لحساب الولايات المتحدة وراء الانفجار الذي وقع في مسجد بمدينة زاهدان عاصمة سيستان.

كما أعلن المسؤول الإيراني عن اعتقال 3 أشخاص على ذمة التحقيق.

وقتل 19 شخصا على الأقل وجرح عدد كبير آخر الخميس 28 مايو/أيار في انفجار وقع داخل مسجد أمير المؤمنين بمدينة زهدان الايرانية الواقعة على الحدود مع باكستان، وذلك حسبما أفادت وكالة "فارس" للأنباء.
وتعتبر مدينة زهدان أكبر مدن والمركز الاداري لمحافظة سيستان . هذا ولم ترد معلومات عن تفاصيل الحادث.
وأضافت الوكالة أنه عادة مايجتمع عدة عشرات من الايرانيين لأداة الصلاة، في حين شهد اليوم الذي يصادف ذكرى وفاة فاطمة الزهراء ابنة النبي محمد (ص) توافد عدد كبير الى المسجد، وهذا مايفسر ارتفاع عدد الجرحى والمصابين
وكان الحاكم الإقليمي للمنطقة قد أكد أن الانفجار نفذه انتحاري. وقال إن الإرهابيين كانوا يعتزمون تنفيذ هجمات في مناطق أخرى من البلاد دون ذكر مزيد من التفاصيل. كما أعلن عن اعتقال السلطات الإيرانية عدداً من الأشخاص الذين يشتبه بتورطهم بالحادث.

واتهم حسن هاني زاده المحلل السياسي الإيراني في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" واشنطن بالوقوف وراء الإنفجار الذي يأتي في وقت تستعد فيه البلاد لإجراء انتخابات رئاسية.
وقال المحلل إن "الشرطة الإيرانية ألقت القبض على مجموعة من الارهابيين، وهم متطرفون لهم علاقة بالقوات الأمريكية المتواجدة في أفغانستان. وسبق أن حذرت إيران من مخاطر تواجد القوات الأجنبية وخاصة القوات الأمريكية وقوات حلف الناتو في أفغانستان. وأعربت طهران عن قلقها لهذا التواجد وانعدام الأمن وزعزعة الاستقرار في أفغانستان وباكستان الذي يؤثر تأثيرا سلبا في الجانب الإيراني، لأن لذى إيران حدودا مشتركة مع هذا البلدين".
وأضاف هاني زاده أن "هذه المجموعة المرتبطة بالقوات الأمريكية في أفغانستان قامت بهذه العملية الاجرامية لزعزعة الأمن والاستقرار عشية انتخابات الرئاسة في إيران. وهناك أدلة على أن القوات الأمريكية المتواجدة في أفغانستان لها نوايا سيئة تجاه إيران والمنطقة كلها.
وأعاد المحلل الإيراني الى الأذهان أن الولايات المتحدة قد قامت بتدريب قوات طالبان في السبعينات والثمانيات من القرن الماضي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك