أقوال الصحف الروسية ليوم 28 مايو/آيار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29857/

صحيفة "موسكوفسكي كمسموليتس" تستعرض آراء عددٍ من خبراء الاقتصادِ الروس حول تطورات الأزمة المالية في الخريف المقبل. تنقل الصحيفة عن البرلماني الروسي فلاديمير بليغين أن البلاد تتجاوز الأزمة دون مضاعفاتٍ تذكر. ويلفت النائب إلى أن النمو في روسيا لم يتوقف، كما أن الدولة لم تتخل عن التزاماتها الاجتماعية رغم المشاكل الاقتصادية. وبناءً على هذا الأساس يطرح السيد بليغين توقعاته المتفائلة للخريف المقبل، فيستبعد تدهور الاقتصاد أو حدوثَ قلاقلَ سياسية. أما النائب السابق في مجلس الدوما فلاديمير ريجكوف فيشير إلى احتمالِ تدهورِ الوضع ليصبح أسوأ مما كان عليه في تسعينات القرن الماضي. ويلاحظ في الوقت نفسه أن ارتفاع أسعار النفط في الآونة الأخيرة سمح للحكومة الروسية بتنفس الصعداء. وهذا ما يتيح تجنب سيناريو الكارثةِ الأسوأ الذي كان متوقعاً قبل ثلاثة أشهر. من جانبه يتوقع نائب رئيس مجلس الدوما وعضو الحزب الشيوعي إيفان ميلنيكوف أن تفقد الحكومة ثقة المواطنين بها ما سيؤدي إلى اندلاع أزمةٍ اجتماعية. ويلاحظ في هذا السياق أن وجود فلاديمير بوتين على رأس الحكومة جنّبها حتى الآن موجةً من الانتقاداتِ العارمة. ذلك أن شعبيته تفوق عدة مراتٍ شعبية أعضاء حكومته. وإذ يرى السيد ميلنيكوف أن الوضع مؤقت، يلفت في الوقت نفسه إلى أن تدني مستوى المعيشة أمر محتّم. وهذا سيؤدي إلى تضاؤل الفارق بين شعبية رئيس الحكومة وشعبية بقية أعضائها. ويتنبأ البرلماني  بتحركات احتجاجٍ جماهيرية قد تسفر في نهاية المطاف عن تغييراتٍ في مؤسسات السلطة.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تلقي الضوء على فعاليات المنتدى الدولي "آتوم إكسبو 2009" في موسكو المخصص للتعاون في مجال الطاقة الذرية. وتقول الصحيفة إن شركة "تيخ سناب إكسبورت" الروسية وقعت في اليوم الأول من المنتدى عقوداً طويلةَ الأمد مع مجموعة "فيول إل إل سي" الأمريكية. وسيتم بموجب هذه العقود تصدير اليورانيوم المخصب من روسيا إلى الولايات المتحدة. ويصف رئيس المجموعة بريوس هاميلتون هذه الصفقة بالحدث التاريخي مشيراً إلى أن قيمتها تقدر بأكثرَ من مليار دولار. كما عبر عن اعتزازه بكون شركته هي الأولى التي توقع عقداً من هذا النوع مع روسيا. ويلفت المقال إلى أن مجموعة "فيول إل إل سي" تؤمن الطاقة لزبائنها في أربع ولاياتٍ أمريكية هي كاليفورنيا وميسوري وإيلينويز وتكساس. أما شركة "تيخ سناب إكسبورت" الروسية فتوفر ما يزيد عن 40% من حاجة السوقِ العالمية لليورانيوم المخصب المستخدم في المحطات الكهرذرية. ومن جانبه لم يستبعد رئيس االهيئة الروسية للطاقة الذرية سيرجي كيريينكو أن يُبنى في الولايات المتحدة مخزن لليورانيوم المستورد من روسيا، وذلك لتأمين حاجة المحطاتِ الكهرذريةِ الأمريكية من الوقود النووي. وذكر السيد كيريينكو أن رؤساء الشركاتِ الأمريكية اقترحوا المشروع على الجانب الروسي. وأضاف أن هيئة الطاقةِ الذرية وقعت مؤخراً اتفاقية إنشاء مخزنٍ مماثل في اليابان.

صحيفة "ترود" تعلق على الأنباء التي ترددت مؤخراً عن احتمال إقالة وزير الدفاع الروسي أناتولي سيرديوكوف. وتقول الصحيفة  إن مصدراً في الديوان الرئاسي نفى يوم الأربعاء صحة هذه الأنباء. وتضيف أن وزير الدفاع الروسي كان أعلن في وقتٍ سابق عن حلِ واحدةٍ من فرق الإنزال الجوي، وذلك في إطار عملية إصلاح الجيش. وسرعان ما صدرت آنذاك أوامرُ رسمية بوقف تنفيذ هذا القرار، ما جعل البعض يعتقد بقرب إقالة أناتولي سيرديوكوف. ويؤكد الخبير ألكسي موخين أن هذه الشائعات مرتبطة بما وصفه بألاعيب كبار الجنرالات. إذ أن هؤلاء يخشون فقدان مناصبهم نتيجة إصلاحات الوزير. ويرى المحللون أن تعيين بائعِ المفروشات على رأس وزارة الدفاع كان تجربةً جريئة. ويشيد هؤلاء بمهارة سيرديوكوف في إصلاح القوات المسلحة كأول وزيرِ دفاعٍ مدني يضع ميزانيةً دقيقة للإصلاح. كما ينوه المراقبون بما قام به الوزير لترشيد العديد من التشكيلات المقاتلة.لكن عملية الإصلاحِ هذه جوبهت بمقاومةٍ شديدة من طرف قيادة الجيش. وبناءً على ذلك لا يستبعد المحللون أن تكون هذه الشائعات مرتبطةً بتمرد الجنرالات على الإصلاحات التي يقودها سيرديوكوف.

صحيفة "أرغومنتي نيديلي" تتناول تداعيات التجارب التي أجرتها كوريا الشمالية مؤخراً في إطار مشروعها النووي. وترى الصحيفة أن الكوريين شعروا  في السنوات الأخيرة بعزلةٍ خانقة، فلجأوا إلى هذا الأسلوبِ الصارخ للخروج منها. أما الأمريكيون الذين لا يكفون عن الصراخ بشأن الخطر النووي فقد فوتوا فرصةً ممتازة للتخلص منه مرةً وإلى الأبد. ويوضح الكاتب أن الكوريين طلبوا من الدبلوماسيين الروس التوسط لدى واشنطن في هذه القضيةِ الحساسة. وتلخص عرضهم آنذاك بأن تدفع لهم الولايات المتحدة خمسةَ عشرَ مليارَ دولار مقابل التخلي عن برنامجهم النووي. وبالإضافة إلى ذلك اشترطوا أن يأخذ الخبراءُ الأمريكيونَ على عاتقهم مهمةَ تفكيكِ المجمع النوويِ الكوري وتكاليفَ العملية بالكامل. كما أن بيونغ يانغ طلبت المساعدة من الدول الصناعيةِ الست الكبرى من خلال خطةٍ على غرار "مشروع مارشال". وكان من شأن ذلك تحديث اقتصاد كوريا الشمالية والانتقال به إلى ميادينِ الإنتاج المدني. والأكثر من ذلك أن الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ إيل وعد بتوحيد الكوريتين في غضون سبعِ إلى تسعِ سنوات. ولكن الأمريكيين لم يكونوا راغبين بانتزاعِ هذه اللعبةِ المثيرةِ للضجيج من أيدي بيونغ يانغ. ويفسر الكاتب ذلك بأن وجود عدوٍ خارجيٍ أو أكثر أمر في غاية الضرورةِ لواشنطن لكي تفرض سيطرتها على العالم. ويخلص إلى أن الكوريين لم يبق أمامهم إلا التهديد بحربٍ جديدة للفت أنظار العالم إليهم. فهل يثوب الأمريكيون إلى رشدهم هذه المرة؟

صحيفة "غازيتا" تنشر نص مقابلةٍ أجرتها مع الرئيس الباكستانيِ السابق برويز مشرف، وذلك أثناء زيارةٍ خاصةٍ إلى موسكو سيلتقي خلالها رئيس الوزراء فلاديمير بوتين. ورداً على سؤالٍ عن الوضع في باكستان وجارتها أفغانستان عبّر مشرف عن استيائه من أسلوب الولايات المتحدة في حربها ضد طالبان. وأشار إلى أن الأمريكيين حولوا أفغانستان إلى بلدٍ بلا إدارة يفتقر إلى جيشٍ فعال وحكومةٍ حقيقية. ويلفت برويز مشرف إلى أن سكان المناطقِ الحدودية مستاؤون مما يقوم به الأمريكيون في أفغانستان. وهم يقاتلون ضد التواجد الأمريكي باعتباره احتلالاً. أما الجيش الباكستاني فلا يقاتل هؤلاء السكان لأنهم لا يشكلون تهديداً لأمن البلاد. وتحدث مشرف عن خطط الرئيس الأمريكي الرامية لتعزيز قوات بلاده في أفغانستان، فأشار إلى أن إسلام أباد تشدد على ضرورة انسحاب جميع القوات الأجنبية من أفغانستان. وأضاف أن هذه السياسة تتوافق ومصالحَ شعب هذا البلدِ المنكوب. ونوه مشرف أيضاً بقدرة الأفغان على حماية استقلال بلادهم وتطبيع الأوضاع في جميع أنحائها. وفي ختام حديثه أكد مشرف أن بإمكان الأفغان تشكيلَ حكومةٍ وطنية وتحقيقَ الوفاق فيما بينهم دون تدخلٍ خارجي.

صحيفة "نوفيه إزفيستيا" نشرن مقالا عن التنافس على لقب بطل العالم بالملاكمة للوزن الثقيل حسب تصنيف رابطة الملاكمة العالمية. وجاء في المقال أن الروسي نيقولاي فالويف والأوزبيكي روسلان تشاغايف سيتقابلان يوم السبت القادم في العاصمة الفنلندية هلسنكي. وجدير بالذكر أن الملاكمين سبق أن تقابلا قبل عامين، حيث ألحق تشاغايف الهزيمة بخصمه... يشير الكاتب إلى طول الملاكم الروسي الذي يبلغ مترين واثني عشر سنتمتراً وإلى وزنه الذي يزيد على 140 كيلوغراماً. ولذلك غالباً ما يطلق عليه لقب "العملاق الروسي" . أما الملاكم الأوزبيكي فيسمى "تايسون الأبيض". ويؤكد كل من الخصمين أنه الفائز لا محالة في المباراة القادمة. ولكن الصحيفة تميل إلى أن الملاكم الروسي هو الذي سيفوز باللقب. ومما يرجح ذلك أن جمهور فالويف سيكون ضخماً للغاية نظراً لقرب مدينته سانكت بطرسبورغ من العاصمة الفنلندية. ومن ناحيةٍ أخرى لم يَظهر الملاكم الأوزبيكي على الحلبة منذ سنتين تقريباً، وذلك لإصابته في ساعده الأيمن. ورغم تعافيه لا يتوقع المراقبونَ الرياضيون أن تكون لياقته البدنية في المستوى المطلوب.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "فيدوموستي" كتبت بعنوان" خفض العتبة" أن هيئة منع الاحتكار الفدرالية اقترحت رفع الرقابة الحكومية عن استثمارات المؤسسات المالية الأجنبية في القطاعات الحيوية الروسية، على أن تحدد الحكومة هذه المؤسسات.
فتوضح الصحيفة أن الحكومة حاليا تسمح للأجانب بالاستثمار في الشركات الاستراتيجية بما لا يزيد عن 10% ، ولكن الهيئة تقترح رفع هذه العتبة إلى 20%.
صحيفة "كوميرسانت" كتبت بعنوان " للبنوك ديون متعثرة " أن البنك المركزي الروسي اعترف أن المعطيات المصرفية عن نسبة التأخير في سداد الديون للبنوك لا تعكس الصورة الحقيقة للديون المتعثرة، ولهذا يعتزم البنك المركزي الروسي تغيير قواعد البيانات المالية التي تصدرها البنوك، فهو سيجبرها على الإفصاح عن حجم الديون الفاسدة وليس فقط عن نسبة التأخير في السداد، مما قد يرفع نسبة الديون الفاسدة  من 4% حاليا إلى  30% ما توقعه الخبراء سابقا.

 صحيفة "آر بي كا- ديلي" تحت عنوان " لا أحد يريد الاستجمام"  أن المشكلات المالية التي يعاني منها سكان معظم الدول، انعكست سلبا على قطاع السياحة. فمعظم البلدان التي كانت قبلة للسواح، تتوقع في هذا العام انخفاض عدد السياح بشكل كبير، ومن هذه الدول مصر وقبرص والجبل الأسود، وتشير الصحيفة إلى أن الأتراك على العكس يتوقعون زيادة في السواح الذين يقصدون بلدهم بنسبة 10% هذا العام.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)