مكتبة الرئيس يلتسين الالكترونية تفتح أبوابها في بطرسبورغ

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29829/

جرت يوم 27 مايو/آيار في بطرسبورغ المراسم الرسمية لافتتاح مكتبة الرئيس بوريس يلتسين التي تعد، على حد قول مؤسسيها، فريدة من نوعها ولا مثيل لها في العالم.

جرت يوم 27 مايو/آيار في بطرسبورغ المراسم الرسمية لافتتاح مكتبة الرئيس بوريس يلتسين التي تعد، على حد قول مؤسسيها، فريدة من نوعها ولا مثيل لها في العالم.
ويتم تزويد مكتبة الرئيس، بصفتها مكتبة إلكترونية، بالمواد الواردة من أرشيف الدولة التاريخي الروسي، وكذلك المكتبات الوطنية الرئيسة. وتكرس كافة المواد المخزنة في المكتبة لتاريخ الدولة الروسية.
وحضر المراسم الرسمية لافتتاح المكتبة  رئيس روسيا دميتري مدفيديف.
ان من شأن مكتبة الرئيس الواقعة في مبنى السيندوس المقدس ان تشكل ساحة إعلامية موحدة لروسيا، وتصبح لاحقا حلقة الوصل بين مكتبات البلاد، علما خزانتها تحتوي على 39 الف قطعة مطبوعة، اي ما يعادل 43 مليون ملف الكتروني.
ونشأت فكرة تأسيس مكتبة الرئيس يلتسين بفترة ولاية الرئيس بوتين، الذي وقع في فبراير/شباط عام 2007 مرسوما رئاسيا بهذا الشأن .
ومن أجل الاستعانة بخزانات المكتبة لا ينبغي ان يحضر قارئ الى هناك، اذ انه يمكن ان يدخل  المكتبة عن طريق الانترنت. كما يمكنه مراجعة فروع المكتبة في كافة أقاليم روسيا الاتحادية.
وخصص في المكتبة مكان لمكتب رئيس الدولة الذي سيحضر اليه للحصول على معلومات تاريخية معينة، او لعقد لقاءات عمل.
وانشأت في مبنى المكتبة قاعات خاصة لعقد مؤتمرات وندوات وإقامة معارض.
والجدير بالذكر ان الرئيس يلتسين  انتخب رئيسا أول لروسيا يوم 12 يونيو/حزيران عام 1991 وكان يشغل هذا المنصب حتى 31 ديسمبر/كانون الاول عام 1999 ، وتوفى رئيس روسيا الاسبق في 23 أبريل/نيسان عام 2007 وهو في السابعة والسبعين من عمره.
وقام رئيس روسيا دميتري مدفيديف بتخويل  الجهات المختصة بجعل الموارد الالكترونية المتوفرة في مكتبة الرئيس يلتسين مفتوحة لمواطني روسيا جميعهم. وأعلن ذلك خلال اطلاعه على مجمع المكتبة التي تحمل إسم أول رئيس لروسيا.

كتاب حول ثروات المشاهير الروس قد يصدر في روسيا

قد يستأنف في روسيا صدور كتاب يشبه " الفوربس الروسي " للقرن التاسع عشر الذي كان ينشر معلومات عن ثروات المشاهير الروس. وقد أيد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف هذه الفكرة، وهو يتحدث مع أندري كوستين مدير المصرف الروسي" فنيش تورغ بنك" خلال زيارته التفقدية لمكتبة الرئيس بوريس يلتسين واطلاعه على مجموعة الكتب العتيقة التي اقتناها المصرف في بريطانيا لتخزن في المكتبة.
وقد جرت مراسم تسليم مجموعة الكتب والخرائط العتيقة التي تضم ما يزيد عن ألفي نسخة وتكلف 5.6 مليون جنيه إسترليني  في إطار مراسم افتتاح مكتبة الرئيس.
وقال مدير المصرف في كلمته الموجهة الى الرئيس الروسي ان الكتب تم جمعها من قبل عدة أجيال لاسرة سويسرية. وتحتوي المجموعة على 109 تسميات للكتب. لكن عدد الكتب  أكثر بكثير، علما ان بعضها يضم  من  مجلدين  إلى 80 مجلدا. وأعاد كوستين الى الاذهان ان عمر أقدم كتب المجموعة يعود الى عام 1551. وبحسب قول مدير المصرف فان الدبلوماسي النمساوي هو الذي ألفه، بعد ان زار دولة موسكوفيا ( موسكو) أكثر من مرة في القرن السادس عشر.
يذكر ان الكتاب الصادر في مدينة بازل عبارة عن تعليقات وأحاديث عن إقامة الكاتب في دولة موسكوفيا. وتلحق بالكتاب خارطة موسكوفيا.
ودرس الرئيس المدفيديف الكتاب، فوجد فيه موقع موسكو وتترستان ومدينة فلاديمير وسيبيريا. وبحسب قول كوستين فان  الاجانب كانوا يستعينون بهذا الكتيب فترة طويلة، باعتباره مرجعا وموسوعة حقيقية في موضوع روسيا.

وعرضت في المعرض ايضا كتب في الفن التشكيلي. ولفت كوستين اهتمام الرئيس الى كتاب بقلم يفغيني كارنوفيتش " الثروات الهائلة لمواطني روسيا" صدر عام 1874  . وبحسب قول كوستين فان هذا الكتاب عبارة عن مجلة "فوربس" للقرن التاسع عشر التي تنشر مرة واحدة كل سنة تصنيفات ومعلومات عن ثروة أغنى الناس في العالم. ويقول كوستين ان هذا الكتاب لا يقدم المعلومات عن طريقة جمع الثروة فحسب، بل وكيفية اختلاسها. ووجه الرئيس مدفيديف سؤالا اليه عما اذا كان يقترح استئناف اصدار هذا الكتاب ام لا. ثم ابتسم الرئيس قائلا: " أظن ان هذه الفكرة جيدة وسأفكر فيها".
ويدورالحديث في كتاب الحقوقي والمؤرخ الروسي البارز كارنوفيتش عن  قصة تراكم واختفاء الثروات الشخصية الروسية الكبرى في الفترة ما بين القرن السادس عشر وأواخر القرن الثامن عشر. وأشار المؤلف الى ان دعم القياصرة كان يلعب دورا بارزا في تشكيل الثروات الشخصية في روسيا وضرب أمثلة من هذا الباب الحساس. كما يروي المؤلف عن الثروات التي جمعها إيفان الرهيب واول القياصرة لسلالة رومانوف.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة