الكويت تعتبر إخراج العراق من البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة قرارا دوليا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29816/

أعلنت الكويت في ردها على الطلب العراقي المتعلق بإخراجه من البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، أن ذلك لا يمكن أن يتم إلا من قبل هيئة الأمم المتحدة، مضيفة أنه ليس لاي دولة الحق القيام به، دون الرجوع لهيئة الأمم المتحدة. وهو ما تنوي بلاده القيام به الشهر المقبل. بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية "كونا".

أعلنت الكويت في ردها على الطلب العراقي المتعلق بإخراجه من البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، أن ذلك لا يمكن أن يتم إلا من قبل هيئة الأمم المتحدة، مضيفة أنه ليس لاي دولة الحق القيام به، دون الرجوع لهيئة الأمم المتحدة. وهو ما تنوي بلاده القيام به الشهر المقبل. بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية "كونا".
جاء ذلك في لقاء جمع يوم الإثنين 25 مايو/أيار بموسكو محمد عبدالله ابو الحسن المستشار في الديوان الاميري الكويتي مع الكسندر سلطانوف نائب وزير الخارجية الروسي، حيث جرى عرض رؤية الكويت للطلب العراقي.

وقد حمل ابو الحسن رسالة من الشيخ ناصر محمد الاحمد الصباح رئيس وزراء الكويت الى نظيره الروسي فلاديمير بوتين تتضمن بين امور اخرى رؤية الكويت لطلب العراق من هيئة الامم المتحدة بأن يخرج من البند السابع، بعد ازدياد تذمر النخبة السياسية في العراق من استمرار مفعوله الذي يقيد سيادة العراق ويفرض عليه شروطا مالية قاسية، بالرغم من ان الشعب العراقي غير مسئول،حسب رأيها،عن غزو الكويت في فترة الحكم السابق الذي عانى منه نفسه الامرين.

وقدم المبعوث الكويتي الى سلطانوف  شرحا وافيا حول رؤية الكويت للألتزامات الواردة في قرارات مجلس الامن الدولي المتعلقة بغزو العراق للكويت، والتي نفذ بعضها ولم ينفذ البعض الآخر. وذكر ابو الحسن من بين الالتزامات موضوع رفات الكويتيين والاسرى واعادة بقايا الممتلكات، ومنها ارشيف الديوان الاميري وديوان ولي العهد وديوان مجلس الوزراء، بالاضافة الى التعويضات عن الخسائر البيئية والنفطية، وكذلك موضوع ترسيم الحدود بين الكويت والعراق. وهناك ايضا مشكلة المزارعين العراقيين الذين نزحوا الى الكويت في عهد الرئيس العراقي السابق واقاموا مزارع هناك، ووجوب خروجهم من الاراضي الكويتية.

وبحث الجانبان ايضا العلاقات الثنائية الروسية – الكويتية وسبل تطويرها، وكذلك دور روسيا بصفتها عضوا دائما في مجلس الامن الدولي في معالجة قضايا الشرق الاوسط والوضع في الخليج العربي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية