طالبان باكستان تعلن مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري في لاهور

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29804/

تبنت حركة طالبان باكستان المسؤولية عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف مقرا للمخابرات الباكستانية في مدينة لاهور يوم الأربعاء 27 مايو/أيار. واسفر الهجوم عن سقوط نحو 30 قتيلاً وأكثر من 250 جريحاً، مما أثار المخاوف داخل البلاد من إنتشار بؤرة العنف من وادي سوات إلى مناطق باكستانية أخرى.

تبنت حركة طالبان باكستان المسؤولية عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف مقرا للمخابرات الباكستانية في مدينة لاهور يوم الأربعاء 27 مايو/أيار. واسفر الهجوم عن سقوط نحو 30 قتيلاً وأكثر من 250 جريحاً، مما أثار المخاوف داخل البلاد من إنتشار بؤرة العنف من وادي سوات إلى مناطق باكستانية أخرى.

 وتفيد المعلومات الواردة بانه تضرر عدد من المباني وان انتحاريا  قام بتفجير  القنبلة التي كانت موضوعة في سيارة . 
وفي آن واحد مع دوى الانفجار بدأت مناوشات بين المسلحين ورجال الشرطة.  
هذا ويجري انتشال المصابين  من تحت انقاض المباني المتضررة وينقل الجرحى الى المستشفيات القريبة من مكان الحادث.

الجيش الباكستاني يواصل عملياته العسكرية ضد مسلحي طالبان

يواصل الجيش الباكستاني للأسبوع الخامس على التوالي عملياته العسكرية ضد مسلحي طالبان في وادي سوات، فيما ترددت التحذيرات من تفاقم أوضاع اللاجئين من مناطق القتال.

وقد أكد الجيش الباكستاني سيطرته على معظم أجزاء مدينة مينغورا عاصمة سوات، فيما قال متحدث باسم طالبان إن المسلحين انسحبوا من المدينة لتجنب وقوع إصابات بين المدنيين.

من جهتها أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ارتفاع عدد النازحين الى المليونين والنصف منذ بدء العمليات العسكرية. أما منظمة الصحة العالمية فقد حذرت من اتشار الأمراض في مناطق اللجوء بسبب نقص  المياه والرعاية الصحية.

محلل سياسي: امريكا مسؤولة عن تدهور الأوضاع الأمنية

وحول التطورات في باكستان قال المحلل السياسي،عبد الرحمن حياة، في اتصال مع قناة "روسيا اليوم"، ان هذا الهجوم هو رد فعل طالبان على العمليات التي يقوم بها الجيش ضد رجال الحركة. كما انه نتاج للأجندة الأمريكية التي يعتبرها الباكستانيون فاشلة، حيث ورطت البلاد في توترات أمنية ونقلت العنف من أفغانستان إلى بلادهم.

ويرى المحلل السياسي أن العمليات التي يقوم بها مسلحو طالبان  تعد بمثابة تطبيق لأجندة أجنبية معادية لباكستان. وهو ما ردده المسؤولون.

وأكد حياة أنه لا يوجد خطر على الترسانة النووية الباكستانية من مثل هذه الهجمات، ذلك انها خاضعة لنظام قيادة عالي الكفاءة.

واستبعد المحلل احتمال التوصل إلى اتفاق سلام بين الطرفين المتنازعين، ذلك ان لدى الجماعات السلحة أهدافا مختلفة.
رأي خبير روسي في دراسات الشرقية حول الوضع في باكستان 
وبهذا الصدد قال فلاديمير سوتنيكوف الخبير في معهد الدراسات الشرقية لقناة  "روسيا اليوم" ان انفجار اليوم يدل على عجز الحكومة الباكستانية والجيش والمخابرات للسيطرة على الوضع في البلد وتخفيف المواجهة، على الرغم من ان  طالبان لا تمتلك جيشا نظاميا واسلحة يمكن ان تنافس  اسلحة الجيش الباكستاني.
وقال الخبير انه لا يرى نهاية قريبة للحرب، وعبر عن تخوفه من ان العمليات الحربية قد تنتقل الى المناطق الباكستانية الآخرى اذا تمكن الجيش القضاء على طالبان في وادي سوات. وعن سوال حول امكانية وصول طالبان الى الترسانة النووية الباكستانية قال الخبير ان هذه الامكانية لا يمكن دحضها كليا.
ولدى التطرق الى استراتيجية اوباما الجديدة الخاصة بباكستان وافغانستان قال سوتنيكوف ان الباكستانيين ليسوا راضين عنها. واشار الى ان ادارة اوباما قد تبحث عن بديل قوي متنفذ عن الرئيس الحالي الباكستاني آصف على زرداري،  في حال اظهاره عجزه التام في السيطرة على الوضع. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)