روسيا تواجه عجزا في ميزانيتها لأول مرة خلال 10 سنوات

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29719/

قدم رئيس روسيا دميتري مدفيديف الى الحكومة الروسية ورئيسي مجلس الدوما ومجلس الاتحاد البنود الرئيسية لرسالة الرئيس الخاصة بميزانية الدولة لعام 2010 والسنوات الثلاث القادمة حيث أعلن ان نفقات الميزانية لعام 2009 ستتفوق لاول مرة خلال 10 سنوات على عائداتها.

قدم رئيس روسيا دميتري مدفيديف الى الحكومة الروسية ورئيسي مجلس الدوما ومجلس الاتحاد البنود الرئيسية لرسالة الرئيس الخاصة بميزانية الدولة لعام 2010 والسنوات الثلاث القادمة.
وأعادت  ناتاليا تيماكوفا الناطقة باسم الرئيس مدفيديف الى الاذهان  ان مدفيديف سيوجه رسالة الى الجمعية الفيدرالية في خريف هذا العام كما هو الامر في العام الماضي. وستغدو رسالة الرئيس الخاصة بميزانية الدولة أول وثيقة في العام الجاري يراد بها تدقيق المهام المطروحة أمام الحكومة في المستقبل القريب.
وأعلن دميتري مدفيديف قراره بتغيير اسلوب توجيه هذه الرسالة وتقديمها الى رئاسة الحكومة الروسية في اجتماع عقد في 30 أبريل/نيسان لبحث  موضوع إعداد مشروع رسالة الرئيس الخاصة بميزانية الدولة لعام 2010  والسنوات الثلاث القادمة.
وكانت رسالة الرئيس الخاصة بميزانية الدولة توجه سابقا بشكل خطي الى الحكومة ومجلس الدوما وتنشر في وسائل الاعلام. ويرى رئيس الدولة ان الاسلوب الجديد لتقديم الرسالة الخاصة بميزانية الدولة سيسهم في تفهم بعض بنودها ويعطيها وزنا أكبر.
وجاء في رسالة الرئيس ان عجز ميزانية الدولة عام 2009 سيبلغ نسبة 7% من الناتج المحلي الاجمالي. ونظرا الى وقوع الازمة المالية العالمية فان نفقات الميزانية ستتفوق لاول مرة خلال 10 سنوات على عائداتها. وأشار مدفيديف الى ان عجز الميزانية عام 2009 سيبلغ ما لا يقل عن نسبة 7% من الناتج المحلي الاجمالي. وأبرز رئيس الدولة ان البلاد واقتصادها يمران  في الوقت الحاصر بفترة صعبة ، وان الازمة العالمية ما برحت بعيدة عن نهايتها مشيرا الى ان عام 2009 سيشهد لهذا السبب بالذات  انخفاضا اكبر مما كان يتوقع في الناتج المحلي الاجمالي.
ومن جهة اخرى أشار دميتري مدفيديف قائلا: " ان الاحتياطات المالية ستسمح لنا بتنفيذ الالتزامات الاجتماعية التي أخذناها على عاتقنا وتمويل إجراءات مكافحة الازمة بشكل جدي".
وذكر الرئيس ان كافة الدول المتطورة تتخذ إجراءات كهذه في ظروف الازمة العالمية.

الازمة هي وقت لتضافر الجهود

دعا رئيس دميتري مدفيديف الى التضافر على الازمة وقال: " أنا واثق بانكم تفهمون ان الازمة هي وقت لتضافر الجهود بغية اتخاذ الاجراءات لمكافحتها وتهيئة الامكانات للنمو في المستقبل... لا يحق لنا الا أن ننتهز هذه الفرص".

تخطيط الميزانية يجب ان يقوم على أساس تقييمات متحفظة لاسعار موارد الطاقة

أبرز  مدفيديف ان تخطيط الميزانية يجب ان يقوم على تقييمات متحفظة لاسعار موارد الطاقة في المستقبل وقال: " بالطبع فان الاسعار قد تكون أعلى، لكن لا يحق لنا ان نجازف ". وحسب قول الرئيس من الضروري ايضا كبح نفقات الدولة بشكل معقول. وأشار مدفيديف قائلا: " ان الميزانية لا يجب ان تصبح منبعا لحالة عدم الاستقرار المالي، ولا عاملا لانخفاض نشاط قطاع الاعمال في البلاد. ويتعين علينا ان  نختار وسطا ذهبيا".
 وأعرب الرئيس عن قناعته بان احتياجات المهام الاولية لتحديث البلاد وتطوير الاقتصاد تقنيا ستتطلب تغيرا جديا لمكونات الميزانية التي يجب ان تتحول في آخر المطاف الى  إحدى الآدوات والعوامل المحورية لبلوغ اهدافنا البعيدة المدى. وقال مدفيديف : " ان السياسة الخاصة بالميزانية يجب ان تتأقلم على ظروف متغيرة جديدة. لكن المشاكل اليومية الجارية لا يمكن ان تضر بالمهام بعيدة المدى.
ودعا مدفيديف أيضا الى زيادة الراتب التقاعدي مع بلوغ سن التقاعد. كما دعا الى تصفية الفقر بين المتقاعدين " وذلك عن طريق تشكيل نظام متوازن  لدفع الرواتب. ويرى الرئيس اضافة لذلك انه من الضروري تحديد مستوى مبرر اقتصاديا للضرائب. وأوضح مدفيديف قائلا: " يجب وضع حوافز ضريبية بهدف رفع فاعلية الانتاج وكذلك تفهم، هل يمكن خفض ضرائب للمؤسسات التي تسدد مدفوعات التأمين الطبي.

الرئيس يحدد 10 بنود رئيسية للسياسة الخاصة بالميزانية لأعوام 2010-2012
وقد حدد الرئيس 10 بنود رئيسية للسياسة الخاصة بالميزانية لأعوام 2010-2012  وهي:
1- مراعاة التعهدات الاجتماعية وأكسابها طابعا دقيقا.
2- الخفض المتواصل لعجز الميزانية وزيادة مستوى الاحتياطات غير الموزعة،كرد فعل ملائم على التغيرات في الوضع الاقتصادي.
3- الانتقال الى نظام  التوفير الصارم لاموال الدولة.
4- البحث عن طرق فعالة لدعم القطاع الانتاجى والمنظومة المصرفية.
5- زيادة نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين في إطار المشاريع الوطنية ذات الاولوية ضمنا.
6-  إتقان آلية المشتريات الحكومية الذي يجب أن يشجع المنتجين.
7-  تحديد الضرائب المبررة اقتصاديا.
8- تحمل السلطات على كافة المستويات المسؤولية عن  صرف أموال الميزانية.
9- إنجاز عملية تشكيل النظام الامين لدفع المعاش.
10- البدء في تشكيل نظام دعم المعوقين بموجب الاتفاقية الدولية الخاصة بالاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

تنبؤات في هبوط الناتج المحلي الاجمالي في روسيا

بحسب التنبؤات الواردة من وزارة التنمية الاقتصادية الروسية فان الناتج المحلي الاجمالي في روسيا سينخفض عام 2009 بنسبة 2.2%. حيث وردت هذه المعلومات في شهر يناير/كانون الثاني الماضي. لكن هبوط الاقتصاد الروسي في الربع الاول للسنة الجارية بنسبة 9.5%،  جعل هذا التنبؤ غير واقعي. وستقدم وزارة التنمية الاقتصادية تنبؤا جديدا لعام 2009 في الايام القريبة. وسبق لألفيرا نبيئولينا ان صرحت بانه يتم اعداد احتمالات مختلفة للتنبؤ متفائلة ومتشائمة ضمنا. وبموجب هذه الاحتمالات قد ينخفض حجم الناتج المحلي الاجمالي في روسيا الى نسبته تتراوح بين  4% و 8%.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم