الفن المسرحي في العراق بعد فترة سبات طويلة

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29714/

أعطني خبزا ومسرحا أعطيك شعبا مثقفا.. مقولةٌ تؤكد أهمية الدور الذي يلعبه المسرح في حياة الأمم فهو يكشف النقاب عن المعاناة التي يكابدها الشعوب، من على خشبته ويظهرها بشكل تراجيدي أو كوميدي معبر وهذا ما قد يندرج ضمن احتياجات المواطن العراقي أيضا.

تمر بلدان بمرحلة ازدهار الفن المسرحي وانتشار المسارح.. وتعيش بلدان أخرى مسرحية درامية تجعلها حاجزا امام التطور الثقافي. ويبقى الفن محاربا قويا وصوت نشطائه مسموعا.
المسرح العراقي الذي أصبح كجسد بلا روح بعد أن هجرته جماهيرُه فضلا عن هجرة الكثير من الفنانين إلى بلدان مختلفة انتقلت نتاجاته المسرحية إلى خشبات المسرح في دول أخرى.
أعطني خبزا ومسرحا أعطيك شعبا مثقفا.. مقولةٌ تؤكد أهمية الدور الذي يلعبه المسرح في حياة الأمم فهو يكشف النقاب من على خشبته عن معاناة الشعوب،  ويظهرها بشكل تراجيدي أو كوميدي معبر وهذا ما قد يندرج ضمن احتياجات المواطن العراقي أيضا.
والآن يحاول الفنانون العراقيون الذين ابعدتهم ظروف البلاد قسرا عن هذه الخشبة يحاولون من خلال أعمالهم النهوضَ   بهذا الفن من غرفة الإنعاش التي يقبع فيها منذ ستة أعوام بفعل الواقع الأمني .

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية