انتحار الرئيس السابق لكوريا الجنوبية بعد اتهامه بالفساد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29642/

انتحر الرئيس الكوري الجنوبي السابق رو مو هيون يوم 23 مايو/ايار على خلفية توجيه اتهامات له في قضايا فساد. وقال محامي رو إن الرئيس السابق لكوريا الجنوبية توفي متأثرا بجروح أصيب بها بعدما قفز في واد عميق.

انتحر الرئيس الكوري الجنوبي السابق رو مو هيون  يوم 23 مايو/ايار على خلفية توجيه اتهامات له في قضايا فساد.
وقال محامي رو إن الرئيس السابق لكوريا الجنوبية توفي متأثرا بجروح أصيب بها بعدما قفز في واد عميق. وقال المحامي مون جاي إن رو ترك رسالة وداع لعائلته قال فيها إنه يشعر بالحزن لأنه سبب الآلام للكثير من الناس.

وكان المدعي العام الكوري الجنوبي قد استجوب رو بشأن تلقيه مبلغ 6 ملايين دولار من رجل أعمال عندما كان رئيسا للبلاد.

سقط محارب ضد الفساد في شرك الشبهة به ، فقد قضى الرئيس الكوري الجنوبي السابق منتحرا في واد سحيق . وكان روه مو هيون يخضع لتحقيقات حول تلقيه ملايين الدولارات من رجل أعمال أثناء توليه الرئاسة. ولد في منتصف أربعينات القرن الماضي لأسرة فقيرة في المنطقة الجنوبية الشرقية من كيمهاي واتجه إلى دراسة القانون هربا من الفاقة.
دخل عام 1988 من القرن الماضي عالم السياسية من خلال الحزب الديمقراطي ليشهر سيفه في وجه الحكومة التي انتقدها على خلفية شبهات بالفساد السياسي في خطاب لاذع سلط الاضواء عليه،ومنذ ذلك الحين و حتى تسلمه مقاليد الحكم اتسمت حياته السياسية بالكر والفر.
اصبح رو مو هيون عام 2003 رئيسا لكوريا الجنوبية لكنه بعد عام واحد نحي عن منصبه بعدما قرر البرلمان ان الاخير انتهك القوانين الانتخابية ليعود من جديد بعدما برأته المحكمة الدستورية. وفي غضون هذه الفترة اضطلع الرئيس الكوري السابق بدورهام في المحادثات السداسية التي تقودها الولايات المتحدة حول برنامج بيونغ يانع النووي . وعقد وقت ذاك القمة التاريخية بين الكوريتين.

كما اخذ هيون على عاتقه حث اليابان على الاعتذارعن ماضيها الاستعماري لكوريا مشترطا تطوير العلاقات الثنائية بين سيئول وطوكيو بصدق النوايا رحل هيون وترك شبح الفساد يدور حوله وهو الذي طالما حاربه، رغم ذلك فان الرئيس الكوري السابق استطاع ان يخط اسمه ليصبح  أحد 4 شخصيات تصل الى الرئاسة عن طريق الانتخابات الحرة في شرق اسيا. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك