حاملة الطائرات الروسية ستسلم الى القوات البحرية الهندية عام 2012

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29618/

سيتم تسليم حاملة الطائرات الروسية " الاميرال غورشكوف" الى القوات البحرية الهندية عام 2012. أكد هذا النبأ يوم 22 مايو/آيار ألكسندر فومين نائب رئيس الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري والتقني.

سيتم تسليم حاملة الطائرات الروسية " الاميرال غورشكوف" الى القوات البحرية الهندية عام 2012. أكد هذا النبأ يوم 22 مايو/آيار ألكسندر فومين نائب رئيس الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري والتقني.
وحسب اقوال فومين فإن روسيا والهند تجريان حاليا مباحثات تتعلق بالاستمرار في تمويل عملية تحديث السفينة.
وقال فومين : اننا نعبر عن شكرنا للجانب الهندي على موقفه المتفهم من هذه المسألة" مشيرا الى  ان هذه الصفقة تعتبر في الوقت الراهن خاسرة بالنسبة لروسيا من حيث الثمن المحدد لها، مما يحول دون تطبيقها.
وأعرب فومين عن أمله  بان يتخذ في وقت قريب قرار  بتخصيص المزيد من الأموال من اجل انجاز بناء السفينة. ومضى قائلا: " ان الاتفاقية تعد أمرا مشتركا، ولا بد من اتخاذ قرار يخدم مصلحة كل من الطرفين الروسي والهندي.
وسبق ان اعلن مسؤولون في شركة "سيف ماش" الروسية ان إنجاز المشروع سيتطلب إعتماد مبلغ قدره 1.2 مليار دولار. وسيتم إعلان المبلغ  النهائي اللازم تخصيصه لانجاز المشروع في أعقاب المباحثات.
وذكر فومين ان شركة " سيفماش" الروسية تعد جهة معنية بإنجاز المشروع وتسليم السفينة الى صاحب الطلب. لكن الوضع المالي والاقتصادي يحول دون عمل ذلك.
ويجدر بالذكر انه تم عام 2004 عقد اتفاقية تحديث الطراد الثقيل الحامل الطائرات " الاميرال غورشكوف"  بصفتهها كبرى الصفقات في مجال التعاون العسكري التقني. وقد سبق عقد الصفقة بيع السفينة للقوات البحرية الهندية التي أطلقت عليها تسمية "فيكراماديتيا" التي تعني " قوي مثل الشمس".
وكان من المقرر أولا  ان تسلم السفينة الى صاحب الطلب عام 2008 . لكن الجانب الروسي اضطر الى تأجيل موعد التسليم  بسبب تزايد  حجم الاعمال المطلوب إنجازها.
وصرح فيكتور كوماردين نائب مدير عام شركة " روس أبورون أكسبورت" لوكالة أنباء "نوفوستي" الروسية  ان العمل على إعادة تجهيز الطراد " الاميرال غورشكوف"  يعد فريدا من نوعه من حيث تعقيده وحجمه. وان الكثير من القرارات التصميمية والتكنولوجية المتخذة أثناء عملية التحديث لا مثيل لها في تجربة بناء السفن العالمية. علما ان العمل على تحديث الطراد ينفذ من قبل شركة "سيف ماش بريدبرياتيه" الواقعة بمقاطعة" أرخانغلسك " في شمال روسيا.
وتسعى الهند الى الحصول على الطراد بأسرع وقت ممكن، اذ ان هذه السفينة ترتبط بها الاستراتيجية البحرية للبلاد. اما حاملة الطائرات " فيرات" التي دخلت  قيد الاستخدام في القوات البحرية الهندية عام 1959 فقد اصبحت قديمة معنويا وتقنيا.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)