روسيا تبدأ تسليم الهند اولى طائرات الانذار المبكر المزودة بأجهزة اسرائيلية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29612/

تستلم القوات الجوية الهندية أول طائرة من مجموع ثلاث طائرات للأنذار المبكر طلبتها الهند من روسيا، علما انها مماثلة للطائرة الروسية من طراز " آ-50" وطائرة الانذار المبكر الامريكية " أواكس".

تستلم القوات الجوية الهندية أول طائرة من مجموع ثلاث طائرات للأنذار المبكر  طلبتها الهند من روسيا،  علما انها مماثلة للطائرة الروسية من طراز " آ-50" وطائرة الانذار المبكر  الامريكية " أواكس".
وأفاد  فيكتور كوبزيف مدير عام شركة "بيرييف" وكبير المصممين فيها ومدير عام الشركة القابضة " طيران تاغنروغ" لوكالة " انترفاكس" الروسية  في يوم 22 مايو/آيار  ان أول طائرة انذار مبكر سيتم توريدها الى صاحب الطلبية، وانها ستبدأ الخدمة في تشكيلات القوات الجوية الهندية.
وحسب قول كوبزيف فان الطائرة المزودة بالمجمع الراداري الاسرائيلي الصنع  من طراز " فالكون" قد انجز اختبارها في إسرائيل وغدت  جاهزة لتسليمها الى صاحب الطلبية.
وقال كوبزيف: " بعد تسليم الطائرة سيبدأ خبراؤنا بالتعاون مع شركة "أيلتا" الاسرائيلية بتقديم الخدمات الفنية لها.
وحسب قوله فان الطائرة الثانية من هذه الدفعة قد انتهى اختبارها  في روسيا وانها بانتظار مجموعة من الخبراء الاسرائيلين  ستصل الى روسيا لاستلام الطائرة لكي يتم  نقلها الى إسرائيل في 10 يونيو/حزيران. اما الطائرة الثالثة فيجري العمل على تهيئتها للأختبار.
هذا وتتفتح آفاق جيدة للبدء بمباحثات ترمي الى عقد اتفاقية لتزويد الهند بدفعة جديدة من هذه الطائرات. وقال كوبزيف: " كنا قد اتفقا مع الجانب الهندي أثناء عقد هذه الصفقة على ان عدد الطائرات سيبلغ6-9 طائرات من هذا الطراز .
ووردت سابقا  أنباء مفادها ان اسرائيل تنصب  في الطائرة مجمعها الراداري، لكن منظومات الاتصال والتحكم فيها روسية الصنع.
و يجدر بالذكر ان طائرات الانذار المبكر الجاري تزويد الهند بها يتم صنعها على قاعدة طائرة النقل العسكري الروسية من طراز "إيل-76" المزودة بالمحركات من طراز "بي أس – 90 آ" .
وقد تم توقيع الاتفاقية الخاصة بتوريد الطائرات المذكورة المزودة باجهزة إسرائيلية بين روسيا والهند وإسرائيل في أكتوبر/تشرين الاول عام 2003 في دلهي . وتشارك في المشروع من جانب روسيا مؤسسة "بيرييف" وشركة " اليوشين" وشركة " فريغات" للهندسة اللاسلكية.
وحسب تقييم الخبراء فان طائرة الانذار المبكر الروسية تتفوق على مثيلتها الامريكية " أي – 3 آ  أواكس" من حيث تمييز الاهداف ومدى ارسال المعلومات عن طريق الاقمار الصناعية.
ويبلغ عدد الطائرات من هذا النوع في العالم  220 طائرة للأنذار المبكر  يمتلكها 17 بلدا وقيادة الناتو الموحدة.

المقاتلة الفرنسية " رافال" ستشارك في المناقصة الدولية بالهند

بذل ساسة ودبلوماسيون فرنسيون جهودا  لتعود فرنسا الى عداد البلدان المتنافسة  من أجل  الفوز بمناقصة دولية قررت الهند  إقامتها لتزويد قواتها الجوية  ب 126 مقاتلة خفيفة متعددة الوظائف.
وأفادت صحيفة " تايمس أوف هنديا"  بان وزارة الدفاع الهندية الغت  قرارها بشأن اقصاء الطائرة المقاتلة الفرنسية " رافال" عن المشاركة في المناقصة من اجل  الحصول على الصفقة التي تقدر قيمتها ب 10.4 مليار دولار   والتي تعتبر أغلى صفقة حربية في العالم .وكانت وزارة الدفاع الهندية قد عللت  قرارها بان شركة "داسو" الفرنسية لم تقدم المواصفات الفنية في الموعد المطلوب، لكي تنظر فيها  لجنة الخبراء. لكن الفرنسيين استطاعوا ولو بشئ من التأخير  تقديم  هذه الوثائق الى منظمي المناقصة، الامر الذي مكن المقاتلة " رافال" من كسب  الحق بالمشاركة في المناقصة التي ستقام  بالهند في يوليو/تموز – أغسطس/آب . وتبدأ مرحلتها الاولى  بأجراء  تحليقات استعراضية وتجريبية بمشاركة الطائرات الامريكية "أف-آ-18 سوبر هورنيت" التابعة لشركة "بوينغ" والطائرة " اف-16 فالكون" التابعة لشركة " لوكهيد مارتن" والمقاتلة الروسية من طراز " ميغ-29" والمقاتلة السويدية من طراز " غريبين" والطائرة" يوروفايتر تايفون " التابعة للمؤسسة التي تضم مجموعة من الشركات الالمانية والبريطانية والاسبانية والايطالية.
وحسب المعلومات المنشورة في  الصحف الهندية فان إقصاء  المقاتلة " رافال"  من قائمة المنافسة أثار أنزعاج باريس التي اتهمت شركة "بوينغ" الامريكية باعتبارها المنافسة الرئيسية لها بانها تحوك الدسائس على هامش المناقصة.
وقبل إعلان نتائج المناقصة ستكون الطائرات المشاركة فيها قد اجرت تجارب واختبارات جوية  في الهند صيفا وشتاء واستعرضت إمكاناتها في مختلف الظروف الجغرافية والمناخية. وستشتري الهند من الجهة الفائزة بالمناقصة 18 مقاتلة. أما بقية 108 طائرات فسيتم صنعها في الهند بموجب  تكنولوجيات مستوردة. ومن المتوقع ان تصل اول دفعة من الطائرات الحديثة الى القوات الجوية الهندية في عامي 2012-2013.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)