تشيني ينتقد قرار أوباما بوقف أساليب التحقيق القاسية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29590/

انتقد نائب الرئيس الامريكي السابق ديك تشيني في خطاب القاه بمعهد "أمريكان انتربرايز" يوم 21 مايو/ايار طريقة تعامل أوباما مع الارهاب ووصف قرار اوباما بمنع أساليب التحقيق القاسية غير حكيم على الاطلاق. وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد القى خطابا في نفس اليوم بواشنطن حول الامن القومي للبلاد، اكد فيه بان ادارته لم تستخدم بعد اليوم الأساليب القاسية في التحقيق التي استخدمت في عهد الرئيس جورج بوش.

انتقد نائب الرئيس الامريكي السابق ديك تشيني في خطاب القاه بمعهد "أمريكان انتربرايز" يوم 21 مايو/ايار طريقة تعامل أوباما مع الارهاب.وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد القى خطابا في نفس اليوم حول الامن القومي للبلاد.
وقال "إن قرار الرئيس الأمريكي بمنع أساليب التحقيق القاسية غير حكيم على الاطلاق، معتبرا ذلك تهورا مغلفا بالانصاف سيجعل الشعب الامريكي أضعف من الناحية الأمنية، وفق تعبيره".
 وقال تشيني حول إمكانية إغلاق غوانتانامو ونقل المعتقلين إلى سجون عسكرية في الأراضي الأمريكية، إن الحكومة ستجد صعوبة في ترويج هذا الخيار، مضيفا "لا أعتقد أن هناك من سيرحب باستقبال إرهابيي القاعدة."
وأكد تشيني أنه سيكون من "الصعب التوصل إلى بديل من شأنه أن يخدم مصالح العدل والامن القومي الامريكي".
وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطابه  بواشنطن حول الأمن القومي يوم 21 مايو/ايار  قد تحدث عن الاستراتيجية الأمنية التي تعتزم إدارته تبنيها في مكافحة الإرهاب  قائلا " ان مسألة الأمن القومي تتطلب موازنة دقيقة. فمن جهة نظامنا الديمقراطي يعتمد على الشفافية ومن جهة أخرى ثمة معلومات يجب ألا  تكشف ضماناً لحماية أمتنا: مثل تحركات الجنود وتنقلاتهم وجمع المعلومات الاستخباراتية أو المعلومات المتوفرة عن منظمة ارهابية وانصارها والمرتبطين بها. فإن مسألة استخدام اساليب قاسية في التحقيق باتت واضحة للجميع. والرئيس الأمريكي جورج بوش أمر بوجودها ولكني منعت استخدام هذه الأساليب. ولذلك لا معنى من القول بانه من خلال الكشف عن مثل هذه الوثائق القانونية سيعزز من قدرة الارهابين لأننا لن نستخدم بعد اليوم مثل هذه الأساليب. ولذا قررت الكشف عن بعض الوثائق التي ستساعد الشعب الأمريكي على أن يفهم بشكل أفضل كيف صدرت الموافقة على مثل هذه الاجراءات. كما ورفض الرئيس الأمريكي المطالب الداعية إلى تشكيل لجنة مستقلة لتقصي الحقائق للوقوف على الممارسات التي اتبعتها إدارة الرئيس السابق جورج بوش في مكافحة الإرهاب.
واكد اوباما "ان بلاده تواجه تحديات امنية واقتصادية كبيرة وان المسؤولية الأكثر اهمية في خضم هذه التحديات  هي حماية الشعب الأمريكي، كما أكد الرئيس الأمريكي بأن قراره بإغلاق معتقل غوانتانامو تتطلبه المصلحة القومية الأمريكية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك