اوباما: القاعدة تهدد أمن أمريكا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29581/

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطابه حول الأمن القومي بان المرحلة التي تمر بها بلاده هي مرحلة استثنائية وتواجه أزمة اقتصادية تاريخية كما أنها نخوض حربين وتواجه مجموعة من التحديات التي سوف ترسم مسار أمريكا المستقبلي، كما أكد الرئيس الأمريكي بأن قراره بإغلاق معتقل غوانتانامو تتطلبه المصلحة القومية الأمريكية.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطابه حول الأمن القومي بان المرحلة التي تمر بها بلاده هي مرحلة استثنائية وتواجه أزمة اقتصادية تاريخية كما أنها نخوض حربين وتواجه مجموعة من التحديات التي سوف ترسم مسار أمريكا المستقبلي، كما أكد الرئيس الأمريكي بأن قراره بإغلاق معتقل غوانتانامو تتطلبه المصلحة القومية الأمريكية.
وقال الرئيس الأمريكي :"  نحن نواجه أزمة اقتصادية تاريخية كما أننا نخوض حربين ونواجه مجموعة من التحديات التي سوف ترسم مسار أمريكا المستقبلي وكيف سيعيش الأمريكيون في القرن الحادي والعشرين. والمسؤولية الأكثر اهمية في خضم هذه التحديات  هي حماية الشعب الأمريكي. وتتفاقم هذه المسؤولية في وقت تهددنا فيه الايديولوجيات، كما أن الإرهابيين بامكانهم الحاق الضرر بنا. لقد مرت 8 أعوام على أكبر عملية إرهابية تعرضنا لها. ونعلم أن القاعدة تخطط لضربنا من جديد كما نعلم ايضاً أن هذا التهديد سيستمر لمدة طويلة. وعلينا أن نستخدم كل ما لدينا من وسائل للقوى لإلحاق الهزيمة بهم. وقد اتخذنا بعض الخطوات لتحقيق هذا الهدف . فللمرة الأولى منذ عام 2001 بدأنا بالهجوم والانتقال بالحرب الى ساحة أولئك الذين شنوا حرباً علينا من أفغانستان وباكستان".

اوباما: معتقل غوانتانامو ضد مصالحنا القومية

واكد اوباما إن :" المشكلة المتعلقة بمصير المعتقلين ليس لها علاقة بقراري الخاص بإغلاق المعتقل، بل هي مرتبطة بفتح المعتقل في الأساس. خلال هذ ه الفترة لم تثبت التهمة سوى على 3 معتقلين من أصل المئات. ولن نطلق سراح أي معتقل إذا ثبت أنه يهدد أمن مواطنينا".

اوباما: منعت الأساليب القاسية في التحقيق المستخدمة في عهد الرئيس  جورج بوش

وقال اوباما إن :" مسألة الأمن القومي تتطلب موازنة دقيقة. فمن جهة نظامنا الديمقراطي يعتمد على الشفافية ومن جهة أخرى ثمة معلومات يجب ألا  تكشف ضماناً لحماية أمتنا: مثل تحركات الجنود وتنقلاتهم وجمع المعلومات الاستخباراتية أو المعلومات المتوفرة عن منظمة ارهابية وانصارها والمرتبطين بها. فإن مسالة استخدام اساليب قاسية في التحقيق باتت واضحة للجميع. والرئيس الأمريكي جورج بوش أمر بوجودها ولكني منعت استخدام هذه الأساليب.
ولذلك لا معنى من القول بانه من خلال الكشف عن مثل هذه الوثائق القانونية سيعزز من قدرة الارهابين لأننا لن نستخدم بعد اليوم مثل هذه الأساليب.
ولذا قررت الكشف عن بعض الوثائق التي ستساعد الشعب الأمريكي على أن يفهم بشكل أفضل كيف صدرت الموافقة على مثل هذه الاجراءات.
اوباما: منعت الكشف عن بعض صور التعذيب التي من شأنها تعزيز مشاعر الكراهية تجاه الامريكيين في العالم

من جهة أخرى قال اوباما :" منعت الكشف عن بعض الصور حول إجراءات الاستجواب والتعذيب التي استخدمها مسؤولون أمريكيون. وقد تعرض الافراد الذين قاموا بهذه الاجراءات وخالفوا القانون للتحقيق، حيث تم مساءلتهم ومحاسبتهم. وليس هناك أي محاولة لحماية الذين ينتهكون القانون. ولكن أنا قررت وبعد التشاور مع فريق الأمن القومي بأن الكشف عن مثل هذه الصور سيعزز مشاعر الكراهية تجاه المريكيين في العالم وقد يسود صفة الجنود الأمريكيين مما قد يعرض حياتهم للخطر في ساحات المعارك. لذلك وجدنا بأن هناك سبباً كافياً يحول دون الكشف عن هذه الصور. هناك نحو 200 ألف امريكي يعرضون حياتهم للخطر ولن نكسب شيئاً فيما إذا نشرنا هذه الصور وعرضنا حياتهم للخطر وهم يدافعون عن البلاد".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك