التحديث في المصانع الروسية يخفف من وقع الأزمة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29541/

تمكن هولدينغ "سيف كابل" لصناعة الكابلات الروسي من تحقيق قفزة نوعية بتحديث معداته وانتهاج سياسة استثمارية فعالة ضمنت له مواجهة تبعات الأزمة بأقلِ الخسائر وإعادة هيكلة ديونه.

تمكن هولدينغ "سيف كابل" لصناعة الكابلات الروسي من تحقيق قفزة نوعية بتحديث معداته وانتهاج سياسة استثمارية فعالة ضمنت له مواجهة تبعات الأزمة بأقلِ الخسائر وإعادة هيكلة ديونه.
وتعتمد استراتيجية عمل هولدينغ (سيف كابل) لصناعة الكابلات الروسية على مبدأ استخدام التقنيات الحديثة لأشهر الشركات العالمية وإنتاج كابلات متنوعة وعالية الجودة ومنافسة، وتنمية السوق الداخلية لتلبية احتياجات الشركات المحلية وفي بلدان رابطة الدول المستقلة.

يضم الهولدينغ 9 مصانع في جميع أنحاء البلاد تمكنت من تحقيق خطة إنتاجية سنوية بحجم مليار دولار شكلت أساسا لمواجهة الأزمة وتسديد الالتزامات المالية.
من جهته، قال غينادي مكاروف رئيس هولدينغ (سيف كابل) "استطاعت مدينة لينينغراد الصمود ضد العدو النازي في الحرب الوطنية العظمى، وستتمكن اليوم من الصمود في وجه الأزمة الاقتصادية العالمية، نعم سببت الأزمة مصائب كثيرة، إلا أنها تفتح إمكانيات جديدة وهي تدفع إلى إعادة النظر والمحاسبة الذاتية".
وترى إدارة الهولدينغ أن الأزمة لديهم وصلت إلى قاعها، واليوم هناك حالة استقرار في الطلبات والإنتاج مع انتعاش جزئي نتيجة عودة أسعار المعادن للنمو. كما أن الإدارة اتبعت برنامجا لتخفيض النفقات وترشيد عملية الإنتاج إضافة إلى إعادة هيكلة القروض.
واضاف رئيس هولدينغ (سيف كابل)  " وصلت ديوننا قبل الأزمة إلى 60% من رأس مالنا التشغيلي، وتمكنا في فترة الأزمة من المساواة بين الديون والإنتاج، والبنوك الأساسية في النظام البنكي تعمل معنا كشركاء، حيث أعادت هيكلة ديوننا بشكل معقول".
هولدينغ (سيف كابل) من المؤسسات الروسية التي استثمرت جميع الطاقات المادية والمالية في تحديث وتطوير الصناعة الوطنية وتجنبت أعمال المضاربة وتهريب الأموال، كما وتقوم بتدريب الكوادر وتعليمهم لديها وتنفيذ برنامج بعثات داخلية بين مصانع الهولدينغ لتطوير الخبرات، ومعادلتها بالأجور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم