داني ايالون: "سجيل-2" دليل اخر على ان ايران تلعب بالنار

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29499/

قال داني آيالون نائب وزير الخارجية الإسرائيلي أن "سجيل -2" هو دليل آخر على أن طهران تلعب بالنار وفق تعبيره، مضيفا أن هذا الصاروخ يزيل ما تبقى من شكوك حول نوايا إيران العدوانية. وكانت ايران قد أجرت يوم 20 مايو/ ايار تجربة على صاروخ أرض - أرض يصل مداه إلى2000 كيلومتر. وذكرت وسائلُ الاعلام الإيرانية أن التجربة تمت بنجاح بعد أن أصاب الصاروخ الهدفَ المحدد بدقة.

أجرت إيران يوم 20 مايو/ ايار تجربة على صاروخ أرض - أرض يصل مداه إلى2000 كيلومتر. وذكرت وسائل الاعلام الإيرانية أن التجربة تمت بنجاح بعد أن أصاب الصاروخ الهدفَ المحددَ بدقة.

 وذكرت المصادر أن الصاروخ الجديد الذي أطلق عليه اسم "سجيل- 2" تم صنعه بشكل كامل في إيران، ويتميزُ بتطوره التكنولوجي.

من جهته، قال داني آيالون نائب وزير الخارجية الإسرائيلي أن "سجيل -2" هو دليل آخر على أن طهران تلعب بالنار وَفق تعبيره، مضيفا أن هذا الصاروخ يزيل ما تبقى من شكوك حول نوايا إيران العدوانية.
وقال آيالون إن إيران تطمح إلى تصنيع صواريخ يصل مداها إلى آلاف الكيلومترات قادرة على بلوغ أهداف داخل الولايات المتحدة.
هذا وتزيد التجربة الصاروخية الإيرانية من حالة التوتر في علاقات طهران بالغرب وبواشنطن تحديداً، خصوصاً وأن الكثيرين يربطون تطوير الصواريخ بالقدرة على حمل رؤوس نووية قد تحصل عليها الجمهورية الإسلامية، إذا ما واصلت عملها في برنامجها النووي الذي تؤكد أنه خاص بالاستخدامات السلمية.

البيت الأبيض: تجربة الصاروخ الإيراني تضر بأمن المنطقة
وقد سارع البيت الأبيض إلى التأكيد على أن مواصلة طهران جهودها الهادفة إلى تطوير قدراتها النووية والصاروخية أمر مقلق للغاية.
فمن جهته قال روبرت غيبس المتحدث باسم البيت الأبيض "كما تعلمون، عبر الرئيس الأمريكي عن قلقه البالغ... قلقه من استمرار إيران في سعيها إلى الحصول على قدرات نووية عسكرية وتكنولوجيا أسلحة نووية... دوام هذا الأمر لن يكون من شأنه تقوية أمن إيران، بل سيجعلها أقل أمناً".
وبدورها حذرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون من أن حصول إيران على أسلحة نووية قد يؤدي إلى خلق حالة من عدم الاستقرار في المنطقة. وقالت "حصول إيران على أسلحة نووية ومنظومات عسكرية كصواريخ قادرة على حمل تلك الأسلحة سيشعل سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط والمنطقة برمتها... هذا لن يكون من مصلحة الأمن الإيراني".
أما وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس الذي تحدث أمام لجنة تابعة للكونغرس بعد أقل من 8 ساعات على إطلاق الصاروخ فقد أكد أن التجربة الإيرانية كانت ناجحة، إلا أنه لفت إلى أن المختصين في وزارة الدفاع لم ينتهوا من دراسة الموضوع من كافة جوانبه. وقال " ان المعلومات التي قرأتها تشير إلى أن التجربة كانت ناجحة...  سيكون مدى الصاروخ 2000 أو 2500 كيلومتر".
مع رغبة الإدارة الأمريكية في مواصلة النهج الدبلوماسي مع إيران في الوقت الحالي على الأقل، هناك دفع إسرائيلي نحو ضرورة التدخل الفوري لوضع حد للطموحات النووية والعسكرية الإيرانية...  وما تعتمد عليه طهران اليوم هو عامل الزمن وحده.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك