حكومة فلسطينية جديدة تؤدي اليمين الدستورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29474/

أدت الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة سلام فياض يوم الثلاثاء 19 مايو/أيار اليمين الدستورية أمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في حين امتنع بعض من نواب كتلة "فتح" في البرلمان التشريعي عن المشاركة في هذه الحكومة.

أدت الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة سلام فياض يوم الثلاثاء 19 مايو/أيار اليمين الدستورية أمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في حين امتنع بعض من نواب كتلة "فتح" في البرلمان التشريعي عن المشاركة في هذه الحكومة.
وتضم الحكومة 24 وزيراً من حركتي فتح و"فدا" و "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين" و "جبهة النضال الشعبي"، في حين تمسكت كل من "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" و "حزب الشعب" وحركة "حماس" برفض الانضمام الى الحكومة الجديدة.
وكان يفترض أن يتم الاعلان عن تشكيلة الحكومة قبل عدة أيام، إلا أن كتلة فتح البرلمانية طالبت بتأجيل الاعلان عنها اعتراضاً على آليات المشاورات التي أجراها فياض.

من جانبها أعلنت حركة حماس في بيان لها عدم اعترافها بالحكومة الجديدة واصفة إياها بغير الشرعية وأن الهدف منها هو جر حماس وقوى المقاومة الفلسطينية الى رهانات خاسرة وتسوية عقيمة مع إسرائيل.
افادت مراسلة قناة "روسيا اليوم" من رام الله بأن الحكومة الجديدة تواجه سلسلة من العقبات ومحط خلاف داخلي في حركة فتح نفسها، حيث تحدثت انباء عن اعتذار نائبين من فتح عن المشاركة في الحكومة الجديدة، وذلك استجاب لرغبة كتلة فتح البرلمانية واحتجاجاً على اسلوب المشاورات وتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة سلام فياض متهمين فياض بتجاهل كوادر الحركة في المشاورات مع المطالبة بأن يكون رئيس الحكومة من حركة فتح.

كما افادت بأن ردود الفعل الأولية حول إعلان الحكومة الجديدة كانت المقاطعة من قبل حزب الشعب واعلان الجبهة الشعبية رفضها المشاركة   نظرا لضرورة إجراء مراجعة وطنية لخدمة مسألة توحيد الصف الفلسطيني معتبرين هذه الحكومة ناقصة.

رئيس كتلة "فتح" البرلمانية: يجب أن يكون رئس الحكومة من حركة فتح

وادلى رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد بحديث عبر الهاتف لقناة "روسيا اليوم"  من رام الله حول هذا الموضوع قال فيه :" نحن نعترض تماماً على الطريقة التي اتبعت في تشكيل الحكومة. كنا نقول باستمرار إذا كانت الحكومة فصائلية ذو بعد سياسي أولاً يجب أن يكون رئسها من حركة فتح، وهذا قدمناه خطياً للرئيس محمود عباس. وهناك قرار من المجلس الثوري لحركة فتح به وهذا لا يعبر عن موقف كتلة فتح فقط  وإنما هذا موقف الحركة ككل. والمجلس الثوري هو أعلى سلطة في غياب المؤتمر بالنسبة لحركة فتح. كما جرى ايضاً الاتصال بشكل فردي مع بعض عناصر فتح حتى وصل الأمر اليوم الى الاتصال بعضوين من كتلة فتح وكأن هناك اسلوب استخباري يريد بث الفرقة داخل حتى كتلة فتح...".

الناطق باسم حركة حماس: أبو مازن أثار أزمة حتى داخل حركة فتح

كما ادلى الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم بحديث عبر الهاتف لقناة "روسيا اليوم" قال فيه :" لا اعتقد أن هناك تفكيراً لدى سلام فياض وأبو مازن أن تكون هذه الحكومة مرحلية بقدر أنها جاءت في إطار مرحلة فلسطينية تتجه نحو التوافق الوطني الفلسطيني، بمعنى أن هذه الحكومة تتجه نحو تدمير هذا التوافق الوطني الفلسطيني حتى تبقى في إطار كنف الإدارة الأمريكية والإسرائيلية. ومن الواضح أن أبو مازن أثار أزمة حتى داخل حركة فتح...".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية