ميناء اولا ـ جسر بين الشمال والجنوب

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29403/

تعد محافظة آستراخان ممرا مائيا مهما للدول المحيطة ببحر قزوين، حيث أنها تصل الشمال بالجنوب لتمرير السلع. لهذا الغرض ارتأت الحكومة الروسية توسيع أحد موانئ المحافظة.

تعد محافظة آستراخان ممرا مائيا مهما للدول المحيطة ببحر قزوين، حيث أنها تصل الشمال بالجنوب لتمرير السلع. لهذا الغرض ارتأت الحكومة الروسية توسيع أحد موانئ المحافظة.
يعتبر تطوير وتحديث ميناء أوليا، الواقع على بعد مائة كيلومتر جنوب مدينة أستراخان واحدا من أهم المشاريع الفيدرالية ذات الصبغة الاقتصادية والاستراتيجية على حد سواء. حيث سيعزز موقع هذا الميناء بين الدول المطلة على بحر قزوين، من مكانة روسيا فيما يخص التبادل التجاري مع هذه الدول، كما سيكون جسرا مختصراً للزمن الذي يستغرقه نقل البضائع من آسيا إلى أوروبا.
ويتم بناء الميناء عبر مراحل، وفي نهاية هذا العام ستنتهي المرحلة الأولى، التي تتمثل في تجهيز البنية التحتية للميناء، من طرق معبدة وسكك حديدية، كما أنه من  المقرر إنجاز أرصفة ومراس لتلقي البضائع.
وأتى قرار إعادة بناء ميناء أوليا بعد توقيع اتفاقية في 2001، بشأن إنشاء ممر النقل الذي تطلق عليه تسمية "شمال- جنوب" بين كل من روسيا والهند وإيران.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم