متمردو حركة "العدل والمساواة" يسيطرون على بلدة في شمال دارفور

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29392/

اكد متمردو "حركة العدل والمساواة" في دارفور انهم سيطروا على بلدة كورنوي بعد سلسلة من المعارك مع القوات السودانية. من جهة اخرى توجه بحر إدريس أبو قردة أحد زعماء الحركات المسلحة في إقليم دارفور طوعا إلى المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي، حيث اتهمته المحكمة بالتورط في مقتل 12 من أعضاء بعثة حفظ السلام الإفريقية شمالي دارفور عام 2007 واصابة 8 اخرين بجروح خطيرة.

اكد متمردو "حركة العدل والمساواة" في دارفور يوم 17 مايو/ايار انهم سيطروا على على بلدة كورنوي شمالي الإقليم الغربي بعد سلسلة من المعارك مع القوات السودانية.
ومن جانبها أكدت قوة حفظ السلام المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي تعرض قوات الحكومة السودانية لهجوم في بلدة كورنوي التي تقع على طريق حيوي في شمال دارفور يوم 17 مايو/ ونددت بالعنف.
وقال رودلف آدالا مندوب البعثة المشتركة "ندعو كافة أطراف النزاع في دارفور التوقف عن العنف والسعي لحلول سلمية للنزاع، عبر اتفاق الدوحة".
وخاضت الحركة  اشتباكات مع متمردين سابقين تدعمهم الحكومة السودانية في وقت سابق هذا الشهر قرب بلدة ام بارو التي تبعد 50 كيلومترا فقط عن كورنوي على امتداد طريق استراتيجي يمتد الى الجنوب الشرقي من الحدود التشادية الى داخل دارفور.
وكانت حركة "العدل والمساواة"  قد وقعت والحكومة السودانية في شباط/فبراير في الدوحة على اتفاق مبدئي بشأن اجراءات بناء الثقة وحسن النوايا ، وهو ما قد يمهد الطريق الى مباحثات لاحقة بشأن عقد اتفاق دائم للسلام.واسفرت الحرب الاهلية في دارفور عن 300 الف قتيل بحسب الامم المتحدة، في حين تكتفي الخرطوم بالاشارة الى  10 الاف.

احد زعماء الحركات المسلحة في دارفور يسلم نفسه طوعا للمحكمة الجنائيةالدولية
 توجه بحر إدريس أبو قردة أحد زعماء الحركات المسلحة في إقليم دارفور السوداني والقيادي السابق في "حركة العدل والمساواة" طوعا إلى المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي، حيث  اتهمته المحكمة بالتورط في مقتل 12 من أعضاء بعثة حفظ السلام الإفريقية شمالي دارفور عام2007  واصابة 8  اخرين بجروح خطير. واستدعته للمثول أمامها يوم 18 مايو/ايار. كان هذا القيادي قد سلم نفسه يوم 17 مايو/ايار إلى المحكمة الدولية، ليكون بذلك أول زعيم حركة مسلحة في إقليم دارفور يسلم نفسه طوعاً.
من جانبها قالت سيلفانا أربيا مقررة المحكمة "إن حضور أبي قردة طواعية قد يفيد في تشجيع مشتبه بهم آخرين ممن لا يزالون فارّين على المثول أمام المحكمة حيث سيتمتعون بكل ضمانات المحاكمة العادلة". 
وتتهم المحكمة  أبو قردة بارتكاب 3 جرائم حرب خلال اعتداء ضد بعثة حفظ السلام الافريقية في السودان التي كانت مرابطة في شمال دارفور في 29 سبتمبر/ 2007 ادى الى مقتل من أعضاء البعثة حفظ السلام الإفريقية شمالي دارفور واصابة 8 اخرين بجروح خطيرة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية