الخربشات الجدارية تعبير عن اللاشعور للشاب الفلسطيني

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29335/

تشكل الجدران متنفسا يلجأ إليه الشباب الفلسطينيون حيث يخطون عليها ويرسمون ملامح من الواقع السياسي والإجتماعي الذي يعيشونه في حياتهم اليومية.

تشكل  الجدران متنفسا يلجأ إليه الشباب الفلسطينيون حيث يخطون عليها ويرسمون ملامح من الواقع  السياسي والإجتماعي الذي يعيشونه في حياتهم اليومية.
على جدران المنازل والمدارس وأبواب الحمامات في الجامعات والمرافق العامة تجد عبارات متباينة المحتوى تماما من الوطنية إلى الاجتماعية بل وحتى السباب والشتائم  ناهيك عن عبارات العشق والغرام مما يعرف  باسم الخربشات التي باتت تملأ المكان وكأنه أصبح من النادر في أحيائنا  العثور على جدران بيضاء ، ظاهرة الخربشات القديمة الحديثة في التجمعات السكانية الفلسطينية  ظاهرة يرى فيها البعض قضية  اكبر من كونها كتابات أو رسومات لتزين المكان بل هي تعبير عن مكامن اللاشعور لدى جيل فلسطينيي كامل تربى على القمع والاضطهاد.
مقص الرقابة الإعلامية وثقافة الممنوع الشعبية إحدى أهم دوافع لجوء الشباب الفلسطينيين للتعبير عن الأفكار الايجابية والسلبية بالكتابة على جدران الأماكن العامة في ظل غياب البرامج والمناهج الوطنية للمؤسسات الحكومية والمدنية والتي يفترض بها تقديم بدائل عملية للشباب في التعبير عن آرائهم وتفريغ الضغوطات اليومية واستثمار تلك الطاقات بإنتاج فكر إبداعي وفني.
 الحكم على هذه الظاهرة الشبابية يتشكل عادة من منظار اجتماعي  تقاس من خلاله فوائدها أو مضارها وهو المنظار ذاته الذي شجع رسم اللوحات التعبيرية على جدار الفصل العنصري كوسيلة للاعتراض على بناء ونبذ الكتابات العنصرية والبذيئة على جدران الأماكن العامة.
 الموزيد من التفاصيل في التقرير المصور.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية