الصحافة الاسرائيلية: مدير المخابرات الأمريكية زار إسرائيل لمناقشة قضية إيران

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29293/

كشفت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية يوم 15 مايو/أيار عن زيارة قام بها ليون بانيتا مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية إلى إسرائيل قبل أسبوعين. فأوضحت الصحيفة أن بانيتا حصل على تأكيدات القيادة الاسرائيلية بأنها لن تقوم بأي هجوم ضد إيران بدون التنسيق مع الولايات المتحدة.

كشفت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية يوم 15 مايو/أيار عن زيارة قام بها ليون بانيتا مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية  إلى إسرائيل قبل أسبوعين.
 وكان بانيتا قد أجرى محادثات سرية في إسرائيل مع كل من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع  إيهود باراك ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان ورئيس جهاز "موساد" مائير داغان .
وكانت الصحيفة قد ذكرت في عددها الصادر يوم 14 مايو/ايار، أن مسؤولا أمريكيا زار تل أبيب مؤخرا لنقل رسالة من الرئيس الأمريكي باراك أوباما الى القيادة الاسرائيلية تتضمن الطلب بالا تفاجئه اسرائيل بشن هجوم على إيران.
أما الآن فأوضحت "هآرتس" أن بانيتا حصل على تأكيدات المسؤولين الاسرائيليين بأنهم لن يقوموا بأي هجوم  ضد إيران بدون التنسيق مع الولايات المتحدة.
وكان بانيتا قد أكد بعد توليه لمنصب مدير المخابرات الأميركية، أنه لا يشك في أن طهران تعمل على صنع قنبلة نووية.

نتانياهو بين هاجس إيران وحسابات واشنطن
وحول هذا الموضوع ادلى طلال عتريسي الخبير في الشؤون الاقليمية بحديث لقناة "روسيا اليوم" عبر الهاتف من بيروت قال فيه إن :" هناك بعض المخاوف العربية من إيران ولكن هذه المخاوف بتقديري لا تجعل موضوع إيران أولاً كما يريد نتانياهو،  بل الرأي العام العربي والحكومات العربية تريد أن يكون هناك تقدم على المسار الفلسطيني أولاً ،وهي بذلك تتناغم وتنسجم مع الرأي الأمريكي الذي يقول بأن على نتانياهو كما تقول الدول العربية أن يعلن الموافقة على حل الدولتين.
هذه الموافقة وهذا التقدم الظاهري على الأقل يساعد في الحوار الأمريكي ويساعد في عزل إيران كما تقول الولايات المتحدة. لهذا السبب أنا لا أعتقد أن هناك مباركة عربية لرأي نتانياهو بأن يكون موضوع إيران أولاً وليس القضية الفلسطينية."
وأضاف الخبير قائلاً :" أظن أن إدارة أوباما لا ترغب في حرب وأن تقلب الأمور رأساً على عقب وخصوصاً أنها لم تقم بترتيب أوراقها بعد في أكثر من منطقة وخاصة في أفغانستان وباكستان. بيد ان  إدارة نتانياهو مربكة في هذا الموضوع وتلوح بالخيار العسكري، ولكن هي لا تستطيع أن تقوم به من دون ضوء أخضر أمريكي، بالإضافة الى أن هناك أكثر من رأي في الداخل الإسرائيلي وهناك من يحذر من عملية من هذا النوع ويعتبر أنها تفوق قدرات إسرائيل وأنه يجب مشاركة الولايات المتحدة أو يجب ممارسة الضغوط على إيران أو وقف برنامجها النووي...".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية