جورجيا وأبخازيا.. 15 عاما على وقف الحرب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29240/

قبل 15 عاما، وفي يوم 14 مايو/ ايار عام 1994 وقعت كل من جورجيا وأبخازيا اتفاقية لوقف إطلاق النار بين الجانبين. لكن هذه السنين الطويلة التي مضت لم تكن كفيلة بحل النزاع حول إقليم ابخازيا الواقع على البحر الأسود، عندما اعلن هذا الاقليم من طرف واحد استقلاله عن جورجيا بعد تفكك الاتحاد السوفيتي.

قبل 15 عاما، وفي يوم  14 مايو/ ايار عام 1994 وقعت كل من جورجيا وأبخازيا اتفاقية لوقف إطلاق النار بين الجانبين. لكن هذه السنين الطويلة التي مضت لم تكن كفيلة بحل النزاع حول إقليم ابخازيا الواقع على البحر الأسود، عندما اعلن  هذا الاقليم من طرف واحد استقلاله عن جورجيا بعد تفكك الاتحاد السوفيتي. وشهد الإقليم أول جولات العنف و الصدام ابتداءا من عام 1989 . ثم دخل الجانبان الجورجي والابخازي في حرب دموية اندلعت عام 1992 بعد اعلان ابخازيا استقلالها، واستمرت  اكثر من عام ولم تهدأ الا بعد توقيع اتفاق بوقف اطلاق النار.
والمشكلة الابخازية شديدة التعقيد . ففي الوقت الذي يؤكد فيه الجورجيون ان ابخازيا تدخل ضمن الدولة الجورجية منذ عام 1931 وانها جزء لا يتجزأ من الدولة الجورجية وان كانت تتمتع  بحكم ذاتي ، يؤكد الابخازيون ان  بعدهم التاريخي لا يمت بصلة لجورجيا ، وانهم الحقوا بها رغما عنهم عندما كان ستالين الجورجي الاصل سكرتيرا عاما للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفيتي.
وفي الوقت الذي استعانت فيه جورجيا بالغرب للحصول على الدعم لحل القضية لجأ الابخاز الى روسيا.
وبقيت المشكلة قائمة، فجورجيا ظلت تطالب باعادة اقليم أبخازيا الى سيادتها،  في حين كانت ابخازيا تعتبر انها بلد مستقل يمتلك جميع مقومات الدولة رغم عدم الاعتراف الدولي بها ورغم العزلة والحصار الاقتصادي الذي فرض عليها من قبل رابطة الدول المستقلة  إثر نزاعها المسلح مع جورجيا. فكانت موسكو البادئة بكسر هذا الحصار الاقتصادي  مطلع عام 2008 من دون أن تعترف باستقلال أبخازيا رسميا،  الى ان اعترفت بها بعد الهجوم الجورجي على أوسيتيا الجنوبية في صيف العام الماضي.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

كما يمكنكم الاطلاع على المزيد من التفاصيل حول النزاع الجورجي الابخازي في موقعنا

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)