البابا يترأس الصلاة على جبل القفزة بالناصرة ويدعو المسلمين والمسيحيين لنبذ الكراهية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29239/

دعا البابا بنيديكت السادس عشر من مدينة الناصرة العربية شمال اسرائيل، دعا المسلمين والمسيحيين الى نبذ الكراهية وبناء جسور التواصل. وكان البابا قد أكد وهو يقف أمام جدار الفصل في بيت لحم أن الجدران مثلما تقام يمكن أن تسقط.

دعا البابا بنيديكت السادس عشر من مدينة الناصرة العربية شمال اسرائيل، دعا المسلمين والمسيحيين الى نبذ الكراهية وبناء جسور التواصل.
وترأس البابا الذي ينهي اليوم الخميس 14 مايو/ أيار طوافه على الأماكن المقدسة، قداس الصلاة  على جبل القفزة المقدس بمشاركة عشرات الالاف من المواطنين وضيوف المدينة العرب والأجانب.

وكان البابا بنديكت السادس عشر قد إلتقى في وقت مبكر من اليوم ذاته في مدينة الناصرة برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وذلك في اليوم الرابع من زيارته إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وكان رئيس كرسي الفاتيكان قد دعا من بيتَ لحم أمس الى رفع الحصار عن قطاع غزة مؤكدا دعمَه قيامَ دولةٍ فلسطينيةٍ ذاتِ سيادة ٍوحدودٍ معترفٍ بها دوليا.

البابا من بيت لحم: الجدران ليست دائمة ويمكن أن تسقط

أكد بابا الفاتيكان بنيديكت السادس عشر الأربعاء وهو يقف أمام جدار الفصل في بيت لحم أن "الجدران يمكن أن تسقط". وقال البابا في كلمة القاها في بيت لحم بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس "رأيت الجدار الذي يقتحم أراضيكم ليباعد بين الجيران وليشتت العائلات، ومع أن الجدران يمكن أن تبنى بسهولة فإننا نعلم انها ليست دائمة ويمكن ان تسقط".
وفي ملعب المدرسة المشرف على جزء اسمنتي من جدار الفصل، تحدث البابا عن معاناة اللاجئين الفلسطينيين ، مبدياً اسفه للبناء "المأساوي" للجدران، قائلاً: "يرتفع فوق رؤوسنا رمز يذكرنا بالجمود الذي يبدو ان الاسرائيليين والفلسطينيين وصلوا اليه في علاقاتهم، الا وهو الجدار". واعتبر أنه "في عالم يفتح فيه مزيد من الحدود للتجارة وللسفر ولحركة الشعوب والتبادل الثقافي، فانه من المأساوي ان نرى الجدران لا تزال تقام... ندعو بحرارة من اجل انهاء العداوات التي تسببت ببناء هذا الجدار". وأضاف: "اعلم ان العديد من عائلاتكم مقسمة، سواء من خلال اعتقال بعض افراد العائلة، او القيود المفروضة على حرية الحركة... أشعر مع كل من يعاني ذلك... من المفهوم انكم تشعرون بالاحباط في أكثر الاوقات لان تطلعاتكم الى الحصول على منازل دائمة ودولة فلسطينية مستقلة لم تتحقق بعد... وعوض ذلك، تجدون أنفسكم غارقين في دوامة من العنف تماما مثل كثيرين في هذه المنطقة وفي انحاء العالم".
وتابع البابا  قوله "من الضروري اولا ان نزيل الجدران من حول قلوبنا، وان نزيل الحواجز القائمة ضد جيراننا"، مضيفا انه "ينتظر تحقيق السلام والمصالحة في هذه الاراضي المضطربة".
ومضى البابا قائلاً "سأواصل الاستفادة من كل الفرص لتشجيع الذين دخلوا في مفاوضات السلام على العمل معا وصولا إلى حل عادل يحترم التطلعات المشروعة للإسرائيليين والفلسطينيين".
وزار بابا الفاتيكان أيضا مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين بالقرب من بيت لحم الذي  يضم 4 آلاف لاجئ، ممن  أجبروا  هم او آباؤهم على مغادرة ديارهم في عام 1948 ليصبحوا لاجئين في وطنهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية