خبير افغاني: لا يجب ان تفقد روسيا مواقعها في افغانستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29222/

قال السيد عمر نثار رئيس مركز دراسة افغانستان المعاصرة ان الشعب الافغاني اصبح يميل لروسيا اكثر فاكثر نظرا لتطورات الاحداث في البلد ولذلك يجب على روسيا الاستفادة من هذه الفرصة لكيلا تفقد نفوذها خلال العقود الطويلة.

تحتفل روسيا وافغانستان هذه الايام بالذكرى الـ 90 لاقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما. 
وللحديث عن تطور العلاقات بين البلدين والاوضاع في افغانستان تستضيف قناة "روسيا اليوم" السيد عمر نثار رئيس مركز دراسة افغانستان المعاصرة.
وقال الضيف  اجابة عن سؤال بخصوص الدور الذي تلعبه روسيا في افغانستان وبمقدار المساعدة التي يمكن ان تقدمها روسيا لافغانستان بغية احلال الإستقرار في البلاد  ان  روسيا او بالاحرى  الاتحاد السوفيتي كان يلعب دورا محوريا في هذا المجال في القرن الماضي. ولا شك ان دور روسيا حاليا كبير في تسوية الازمة الافغانية. ومن الناحية الاخرى ثمة بعض الاسباب والظروف التي سادت  في العقود الثلاثة الاخيرة وبالاخص انهيار الاتحاد السوفيتي التي  لم تكن روسيا تتمكن فيها  من تقديم المساعدات لافغانستان. واليوم على خلفية ما يجري من تطورات  وهلاك المدنيين جراء تحركات قوات الائتلاف الغربي في افغانستان اصبح شعبها يميل الى روسيا اكثر فأكثر. واذا  لم تتمكن روسيا من استغلال هذه الفرصة لن يوجد  مجال لتطبيق سياستها هناك في العقود القريبة القادمة.
 وعن السؤال عما اذا كانت الاستراتيجية الجديدة التي طرحها الرئيس أوباما حول زيادة القوات ستقود إلى إعادة الإستقرار في  أفغانستان أم أن معاناة المدنيين ستتواصل بسبب المعارك بين قوات التحالف وطالبان اشار رئيس مركز دراسة افغانستان المعاصرة الى ان اعلان اوباما اثار موجة من الاشاعات في وسائل الاعلام الا ان الافغان لم يبلوروا تصورا واضحا حول جوهر هذه الاستراتيجية. واذا ما استمر هلاك المدنيين اثناء الضربات الجوية فسيثير ذلك موجات من الاستياء لدى الشعب.
وحول علاقات افغانستان بباكستان المجاورة التي اجتمع الرئيس الافغاني مع رئيسها في الولايات المتحدة وحول احتمال ان تساعد التحديات التي يمر بها البلدان في تقريب وجهات نظر القيادات السياسية فيهما قال السيد عمر نثار ان هذه العلاقات ليست سهلة اذ استغلت باكستان دائما منذ تأسيس الدولة الافغانية الاوضاع فيها لصالحها وهذه السياسة مستمرة. وتؤكد الادارة الامريكية انها ستمارس الضغط على باكستان لاقناع قيادتها بمكافحة الارهاب وهناك امكانيات لتقديم المساعدات المالية لهذه الاغراض إلا ان باكستان تسلمت خلال 8 سنوات الاخيرة حوالي 12 مليار دولار ولم يتوقف النشاط الارهابي  البتة بل حتى ازداد.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)