أقوال الصحف الرؤوسية ليوم 13 مايو/آيار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29194/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تلقي الضوء على دعوة الرئيس الروسي نظيرَه الأمريكي لزيارة موسكو. وتقول الصحيفة استنادا إلى موقع الكرملين الالكترونيِ الرسمي إن هذه الزيارة ستبدأ يوم السادس من يوليو/ تموز المقبل وتستمر حتى الثامن منه. وتلفت الصحيفة إلى أن واشنطن لم تؤكد من جانبها تاريخ زيارة أوباما. كما أن الناطق باسم البيت الأبيض روبرت غيبس رفض الاثنين الماضي تأكيد الموعد الذي أعلنه الكرملين. ومن ناحيتهم لم يعر المحللون السياسيون اهتماماً كبيراً لهذا التناقض في التصريحات. ويعتقد البروفسور ألكسي بوغاتوروف أن الخبراءَ الأمريكيين يتخوفون من عدم إمكانية التحضير لقمةٍ على هذا المستوى في غضون فترةٍ محدودةٍ جداً. ويوضح أن جدول الأعمال سيكون حافلاً، كما أن القضايا المطروحة للنقاش ليست بالسهلة. ويضيف السيد بوغاتوروف أن قمة موسكو يجب أن تشكل منطلقاً لعملٍ سياسي مشترك. وهذا ما يتطلب من موسكو وواشنطن العمل على إنشاء مؤسسةٍ دائمة للحوار على مستوىً وزاري. ويرى الخبير أن مجرد اتفاقِ الرئيسين على إطلاق آليةٍ دائمةٍ للتعاون سيكون نتيجةً جيدة للقمة المرتقبة. وينوه المقال بزيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأخيرة إلى الولايات المتحدة، حيث التقى كلاً من الرئيس باراك أوباما ووزيرةِ خارجيته هيلاري كلينتون. وينقل عن لافروف تفاؤله وتأكيده أن موقف كلٍ من موسكو وواشنطن بشأن الأسلحةِ الاستراتيجيةِ الهجومية سيتضح خلال الشهر الجاري.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تنشر مقالاً للزعيم الليبي معمر القذافي عن سياسة أوكرانيا والخطر الذي تنطوي عليه بحسب رأيه. وكانت هذه الصحيفة قد نشرت قبل حوالي أسبوعين مقالاً لزعيم الثورة الليبية عرض فيه وجهة نظره حول روسيا ومكانتها على الصعيد الدولي. وجاء في المقالِ الجديد أن أوكرانيا الآن دولة مستقلة ذاتُ سيادة وعضوٌ في الأمم المتحدة. كما أن الروس لا يعترضون على استقلاليتها، ويعترفون بها كدولةٍ مستقلة وجمهوريةٍ شقيقة. لكن أوكرانيا بحاجةٍ إلى ضماناتٍ، حسب قولها، لكيلا تفقد استقلالها كما حصل سابقاً. ويقول الزعيم الليبي إن هذه الضمانات قضيةٌ صعبةٌ جداً وخطرة بالنسبة لروسيا. فما تعتبره روسيا تهديداً لأمنها واستقلالها يرى فيه الأوكرانيون ضماناً لأمنهم واستقلالهم. ويضيف القذافي أن اوكرانيا حاولت في الماضي الانفصال عن روسيا مراتٍ عدة. إلا أنها لم تحصل على مبتغاها إلا بعد تفكك الاتحاد السوفيتي. ويوضح أن أوكرانيا تسعى للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، إذ أنها ترى في ذلك ضمانةً قوية لاستقلالها. من جانبٍ آخر يلفت الزعيم الليبي إلى مشاكلَ أخرى ثانوية. منها قضية ترسيم الحدود بين البلدين ووضع القاعدةِ البحريةِ الروسية في ميناء سيفاستوبول. ويخلص القذافي إلى أن بقاء هذه المشاكل دون حل قد يُلحق الضرر بالجميع بما في ذلك الأطراف المعنية. وهذه الأطراف هي روسيا والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، أي اللاعبون المهمون جداً على الحلبة الدولية.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تعلق على اقتراحٍ بتضمين مناهجِ التعليمِ المدرسي مادةَ التربية الدينية. وتقول الصحيفة إن نواب مجلس الدوما قد أيدوا عملياً رجال الدين الأرثوذكس والمسلمين وغيرَهم من ممثلي الطوائف الرئيسية الداعين إلى تدريس "أسس الثقافة الدينية". وتضيف الصحيفة أن البرلمان الروسي سيناقش مشروع قانونٍ بهذا الخصوص. ويرى النواب أن من شأن المادةِ المقترحة تربيةَ التلاميذ على احترام كل ما يمثل ثقافات البلاد وقيمَها الروحية. وجاء في مذكرة النواب الملحقة بالمشروعِ الجديد أن قانون التعليمِ الحالي لا يتضمن معايير محددة لتربية التلاميذ وفق التقاليد الوطنية وقواعد الأخلاق. وانطلاقاً من هذا الواقع يقترح النواب تدريس أصول الثقافة الأرثوذكسية والإسلامية والبوذية واليهودية. وذلك للتعريف بأسس الثقافة الدينية وتنوع ثقافات شعوب روسيا. وتنقل الصحيفة عن رئيسة اللجنة البرلمانية لشؤون المرأة والأسرة يلينا ميزولينا أن مشروع القانونِ الجديد لا يقترح تعليم أصول الدين بل أصولِ الثقافة الدينية بشكلٍ عام.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تنشر مقالا جاء فيه أن روسيا تستعد لجني محصولٍ وفيرٍ من الحبوب، وذلك رغم الظروف المناخية السيئة. وتقول الصحيفة استنادا إلى رئيس اتحاد منتجي الحبوب أركادي زلوتشيفسكي إن محصول هذا العام سيبلغ 100 مليونِ طن. ويضيف زلوتشيفسكي أن روسيا تحتل المرتبة الرابعة بين البلدان المصدرة للحبوب بعد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا. أما في السنوات القليلة القادمة فستحتل المرتبة الثانية. وجاء في المقال أن اليابان والبرازيل ستنضمان هذا العام إلى قائمة مستوردي القمحِ الروسي التي تتألف أساساً من بعض البلدان العربية. ويعيد الكاتب إلى الأذهان أن روسيا بدأت بتصدير الحبوب عام 2001. ومنذ ذلك الحين أخذ التجار الروس باقتحام الأسواق العالمية التي كانت تحت سيطرة الأمريكيين والأوروبيين. ومن ناحيةٍ أخرى يلفت الكاتب إلى أن مدينة سان بطرسبورغ ستستضيف الشهر المقبل المنتدى الدولي للحبوب، حيث سيجري إعداد آلياتٍ دولية لحل مشكلاتِ سوق الحبوب. وكان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف قد اقترح تنظيم هذا المنتدى خلال قمة الثمانية التي عقدت الصيف الماضي في اليابان. وتذكر الصحيفة أن العالم آنذاك عانى من أزمةٍ غذائية. بينما يتعرض حالياً لأزمةٍ اقتصادية لا يُستبعد أن تتبعها أزمة بيئية. كما يؤكد السيد زلوتشيفسكي أن من المستحيل علاجَ تلك الأزمات ما لم تتضافر الجهود الدولية. ويرى أن أحد الحلولِ المحتملة يكمن في إنشاء آليةٍ مشتركة للتحكم باحتياطي الحبوب العالمي.

 صحيفة "إزفيستيا" تتحدث عن وسيلةٍ جديدة تسهل على سائقي السيارات دفع الغرامة في حال مخالفتهم قواعدَ المرور. وتقول الصحيفة إن بوسع السائق الآن دفعَ الغرامة في عين المكان، وذلك بواسطة البطاقة المصرفية الإلكترونية. ويوضح الكاتب أن ثلاثين سيارةً من سيارات شرطة المرور في وسط العاصمة زودت بأجهزةٍ الكترونيةٍ محمولة تستطيع قراءة معطياتِ البطاقة المصرفية. وهذه الأجهزة الصغيرة تشبه تلك المستخدمة في المتاجر من حيث الشكل وطريقة العمل. ويضيف الكاتب أن الشرطي يضع البطاقة في الجهاز، ويقوم المخالف بإدخال رقمه السري، وبذلك تُنجز عملية تسديد الغرامة. ومن فوائد الوسيلةِ الجديدة أنها توفر الوقت على أصحاب السيارات وتساهم في القضاء على ظاهرة الرشوة. وتنقل الصحيفة عن نائب فوج الدوريات في شرطة مرور وسط العاصمة ألكسندر كروبوتوف أن هذه العملية لا تستغرق أكثر من دقيقتين. وفي حال نجاح التجربة سيتم تزويد جميعِ سياراتِ الدورية بمثل هذه الأجهزة.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" نشرت مقالاٍ خصصته لتغطية مسابقة "يوروفيجن 2009 " في موسكو. وتذكر الصحيفة أن ممثلين عن   42 دولة يشاركون في مسابقة هذا العام. كما أن العديد من الشبان والشابات قدموا إلى موسكو من مختلف أصقاع أوروبا لمشاهدة المسابقة. ويلفت الكاتب إلى أن التحكيم في الدورة الحالية لليوروفيجن سيخرج عن المألوف، وذلك أن اختيار الفائز لن يتم عبر تصويت المشاهدين وحدهم، بل سيشاركهم في ذلك أعضاء لجنة التحكيم المؤلفة من ممثلين عن بلدان المتسابقين. وينقل الكاتب عن نائب عمدة موسكو ورئيس مجموعة العمل الخاصة بالمسابقة فاليري فينوغرادوف، أن مسابقة موسكو تميزت بضخامة حفل الافتتاح وبمستوىً تقنيٍ رفيع. ومن جهةٍ أخرى تشير الصحيفة إلى أن عشرة مشاركين تأهلوا يوم أمس لنهائي المسابقة . وذلك خلال حفلٍ ضخم أدهش الجمهور بروعة الأداء وحسن التنظيم.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "ار بي كا ديلي" نشرت مقالا بعنوان "التفضيل لليابان" قالت فيه إن "غازبروم" منحت الاولوية لطوكيو في تطوير مشروعاتِ الطاقة في ساخالين حيث ستساهم الشركات اليابانية في بناء مصنعٍ لانتاج الغاز الطبيعي المسال ومجمَّع للكيمياويات في مقاطعة بريمورسك في اقصى الشرق الروسي. وترى الصحيفة أن روسيا بدأت تعمل جِديا على تنويع امدادات الطاقة خصوصا بعد تشغيل مشروع "ساخالين- 2 " بكامل طاقته.

 صحيفة "كوميرسانت" كتبت مقالا بعنوان "المصارف تجاوزت الإجهاد" ذكرت فيه أن 100مصرف روسي اجتازَوا اختبارات الإجهاد بنجاح وان هذه البنوك تستطيع الحفاظ على الاستقرار المالي في حالة عدم تجاوز ديونها المستحَقة نسبة 17% حتى نهاية العام الحالي، وتقول الصحيفة إنه على الرَغم من النتائج المُرضية فإنه لا تزال هناك مخاطر إزاء المصارف المحتاجة الى زيادة رؤوس اموالها باسرع وقت.

 صحيفة "فيدومستي" نشرت مقالا تحت عنوان "الحسومات انتهت" ذكرت فيه أن الموجة الاولى من ازمة مبيعات السيارات في الاسواق الروسية انتهت حيث سجلت تلك المبيعات زيادةً في شهر ابريل/ نيسان بنسبة  20% الى اكثرَ من 135 الفَ سيارة على الرغم من رفع اسعار السيارات لهذا العام، ما يشير الى تراجع في حدة الازمة واستقرارٍ تدريجي لهذا القطاع.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)