اختتام فعاليات الأولمبياد العالمي السادس للرقص في موسكو

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29146/

شهدت موسكو على إيقاع الرقصات وروعة الألحان المتنوعة الحفل الختامي للاولمبياد السادس للرقص العالمي الذي استضافه احد منتزهات العاصمة على مدى 11 يوما. وقد تنافس أكثر من 15 ألف راقص من 23 دولة على جوائز هذا الاولمبياد .

شهدت موسكو على إيقاع الرقصات وروعة الألحان المتنوعة الحفل الختامي للاولمبياد السادس للرقص العالمي الذي استضافه احد منتزهات العاصمة على مدى 11 يوما. وقد تنافس أكثر من 15  ألف راقص من 23 دولة على جوائز هذا الاولمبياد .

من الفالس الى الهيب هوب و حتى الرقص الشرقي تبارى في هذه الفنون كبار الراقصين و صغارهم، فالاولمبياد يعد تظاهرة فنية من حيث عدد المشاركين ولجنة التحكيم التي تجاوزعدد اعضائها  100 شخص.  ولم يكن التنافس وجني  الجوائز التي تزيد عن 1000 جائزة  الغاية الوحيدة للراقصين،  فالتعرف على الجديد في هذا المجال المتغير أصبح هدفا إجمع الجميع على تحقيقه.
فالمهرجان بالنسبة لروسيا هو حدث هام حيث يعطي دفعة جيدة لنمو وتطوير المشاركين من حيث المهارة.
ولا تقتصر المشاركة هنا على سن معين، فالأبواب مفتوحة أمام كل من يملك الموهبة سواء أكان فتيا أم لا. فقد فتحت المسابقة أبوابها للأطفال دون سن السادسة للمشاركة وامتدت إلى البالغين وحتى الكبار في السن لتصل إلى ما فوق الخمسين عاما . ولعله المثال الأنسب لشعار مسابقة هذا العام الذي حمل اسم " الرقص صحة الشعب" في محاولة من قبل المنظمين لتشجيع هذا الفن على الانتشار عالميا.
وقد وضعت  روسيا التي نالت حصة الأسد من جوائز هذا العام وضعت نصب أعينها تطوير فرقها الراقصة ، وهي تسعى اليوم لنشر فنون الرقص المختلفة والإفادة من تعدد قومياتها وتنوع روافد ثقافاتها.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية