النازحون في باكستان... من أتون المعارك إلى شظف التشرد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29015/

قال الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري إن العمليات ضد مسلحي طالبان باكستان في وادي سوات ستستمر حتى انهاء تمردهم ، وعودة الوضع الى طبيعته. وكانت هيئة الامم المتحدة حذرت من تفجر أزمة إنسانية في باكستان بعد ارتفاع عدد النازحين من مناطق المعارك إلى أكثر من نصف مليون شخص.

في الاتجاه المعاكس لحركة المدرعات والتعزيزات العسكرية يواصل الاف الباكستانينن الفرار من مناطق مهددة بانفجار وشيك مهدت لها المعارك والغارات التي يشنها الجيش الباكستاني على مواقع مسلحي طالبان في وادي سوات والمناطق المجاورة. وربما يجهل النازحون وجهتهم، راكبين وراجلين انطلقوا في نزوح جماعي بحثا عن ملاذات آمنة، هدفهم الوحيد هو الابتعاد عن النار وازيز الرصاص .
ووصل عشرات الالاف الى المخيمات لكن عددهم الذي قد يصل الى المليون خلال الايام القادمة يفوق بكثير طاقة الاستعدادات الحكومية لاستقبالهم، مما يعني ان النازحين، وبعد ان هربوا من المعارك، باتوا عرضة لكارثة من نوع اخر.
وبدأت المعارك قبل اكثر من 10 ايام في مواجهة تمدد مسلحي طالبان الذين حاولوا بسط سيطرتهم على الوادي، مستغلين اتفاق السلام المبرم مع الحكومة، لكن القلق الامريكي من الزحف الطالباني دفع الحكومة الباكستانية لاستعمال القوة، فيما اسفرت المعارك عن سقوط عشرات القتلى في صفوف المسلحين، لكنها أدخلت الرعب في مكان كان قبلة للسياحة في باكستان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك