أوباما ولافروف يؤكدان استعداد موسكو وواشنطن لدفع التعاون الروسي الأمريكي في جميع المجالات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/29010/

أعرب الرئيس الامريكي باراك اوباما عن ارتياحه لنتائج اللقاء الذي عقده مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في 7 مايو /أيار بالبيت الابيض. وقال اوباما انه تتوفر حاليا فرصة جيدة لاعادة تنظيم العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا بصدد دائرة واسعة من المسائل، مثل الاسلحة النووية وعدم انتشارها والوضع في افغانستان وباكستان، وكذلك موقف الطرفين من إيران والشرق الأوسط.

ناقش وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع الرئيس الامريكي باراك اوباما خلال لقائهما في واشنطن العلاقات الروسية الامريكية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك بالاضافة الى جملة من الملفات الدولية. وياتي هذا اللقاء في إطار التحضير للقمة المرتقبة بين الرئيسين الروسي والامريكي في موسكو في شهر يوليو/ تموز المقبل.
وأعرب  اوباما عن ارتياحه لنتائج اللقاء مع  لافروف وقال انه تتوفر حاليا فرصة جيدة لاعادة تنظيم العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا بصدد دائرة واسعة من المسائل التي تتعلق بالاسلحة النووية وعدم انتشارها والوضع في افغانستان وباكستان، وكذلك موقف الطرفين من إيران والشرق الأوسط وعلاقاتنا التجارية وكيفية تعاطي البلدين مع تداعيات الازمة المالية، التي اثارت توترا كبيرا في الاقتصادات العالمية.
لافروف: الحد من الأسلحة الاستراتيجية مهم للعالم أجمع
وكان لافروف أكد خلال مؤتمر صحفي مع نظيرته الأمريكية هيلاري كلينتون، أن موسكو ستدعم جهود القوات الدولية والولايات المتحدة في أفغانستان، من أجل تأمين الاستقرار في هذا البلد، موضحا إن روسيا والولايات المتحدة ستواصلان العمل من أجل الحد من انتشار الأسلحة النووية في العالم.
وذكر لافروف "قلت للوزيرة كلينتون إنه يجب العمل على الحد من انتشار الاسلحة النووية في العالم.. وهذا أهم شيء في علاقاتنا مع واشنطن، وهو سيسمح لنا بتعزيز الامن في العالم، كما سيسمح بالحد من خطورة هذه الاسلحة..  والولايات المتحدة وروسيا يجب أن تكونا القدوة في هذا المجال أمام المجتمع الدولي".
 واستطرد لافروف "حسب اعتقادي لقد اعطينا خلال حديثنا تقييمات لما انجز بيننا حتى الآن، واستطيع أن أقول إنه خلال فترة وجيزة جدا تم تحضير اتفاقيتين مهمتين صادق عليهما الرئيسان اوباما ومدفيديف خلال لقائهما في لندن.. وهاتان الاتفاقيتان لا تحتويان فقط على كلمات طيبة وجيدة، بل انهما وثيقتان حقيقيتان ترسمان المسار الجديد للعلاقات الروسية الامريكية، من أجل الارتفاع بها إلى مستوى جديد، وهذا في صالح شعوبنا وصالح الاستقرار الدولي".
أما بالنسبة لايران فقال لافروف ان موسكو لاترى ضرورة في زيادة الضغط على طهران في الوقت الحالي، لكنه أشار أنه سيرحب بالاجراءات التي ستساهم باقناع ايران في العدول عن فكرة تخصيب اليورانيوم لبرنامجها النووي.
كلينتون: يجب أن يبقى الحوار الروسي الأمريكي مستمرا
بدورها، أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون على ضرورة استمرار الحوار بين موسكو وواشنطن للتمكن من الوصول إلى حلول فيما يتعلق بعدد من القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.
وقالت كلينتون "أنهينا اجتماع آخر من المحادثات البناءة .. أجرينا مباحثات حول القضايا الهامة ذات الاهتمام المشترك.. بحثنا عدة قضايا مهمة مثل أفغانستان وكوريا الشمالية والشرق الأوسط وإيران وغيرها.. بحثنا كذلك في مجالات قد نختلف حولها. كلانا يريد الوصول إلى استقرار وأمن في جورجيا ونحن ملتزمون بمجلس روسيا - الناتو لفتح قناة حوار هامة ونرغب في التأكيد على أن يكون للولايات المتحدة وروسيا حوار فعال ومستمر.. برنامج محادثاتنا توسع، ليشمل كذلك الأزمة الاقتصادية العالمية والتغير المناخي والقطب الشمالي".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)