أقوال الصحف الروسية ليوم 7 مايو/آيار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28986/

نشرت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس"  مقالة، تُـلقي من خلالها الضوء على أداء السيد ميدفيديف خلال فترة رئاسته، وجاء في المقالة أنه ما أن باشر مدفيديف مهامه في رئاسة البلاد، حتى وجد نفسه في خضم أحداث استراتيجية. فبعد ثلاثة أشهر من ذلك التاريخ اندلعت حرب القوقاز، فاتخذ مدفيديف بلا تردد قرارَ خوضِ الحرب. وبعد ذلك مباشرة انهارت أسعار النفط، ثم نشبت الازمة المالية العالمية، التي لم تلبث أن تحولت إلى أزمة اقتصادية شاملة. وكشفت الأحداث أن هيكيلية الاقتصاد الروسي تجعلُه عرضةً للتأثر بالأزمات العالمية. وتلفت المقالة إلى أن ميدفيديف لم يتهرب من مواجهة المشكلات رغم حداثة عهده بالحكم، بل تحمل مسؤولياتِـه كاملةً، وابتكر أشكالا فعالة للتواصل مع المواطنين، لكي يشرح لهم كُنهَ ما يتم اتخاذه من تدابير. الأمر الذي ساهم في منع
تدهور الوضع السياسي والاجتماعي في البلاد. ويبرز كاتب المقالة أن ميدفيديف يبذل جهودا جبارة للنهوض بكافة جوانب الحياة في روسيا، ويضع على رأس أولوياته مهمة مكافحةِ الفساد، وتفعيلِ السلطة القضائية. ومن الملاحظ أن ميدفيديف مستعد للعمل ليل نهار على أهدافٍ، قد لا يمكن بلوغُها في وقت قريب، لكنها ضرورية لتطوُّرِ روسيا. أما على صعيد السياسة الخارجية فقد لوحظ أن ميدفيديف يسلك نهج الحوار الهادئ مع الغرب، لكنْ دون تقديم أية تنازلات مبدأية.

وتتناولت صحيفة "فريميا نوفستي"  الاوضاع في جمهورية جورجيا لافتة إلى أن محاولةَ الانقلابِ الاخيرة، لم تثن حلفَ شمال الأطلسي عن المضي قدما في تنفيذ مناوراته العسكرية في جورجيا. وتقول الصحيفة إنه كان مقررا أن تشارك في المناورات، تسع عشرة دولة. منها ماهي عضو في الناتو ومنها ماهي شريك له. لكن ستا من هذه الدول أعلنتِ استنكافها. وتضم قائمة المنسحبين، عضوين هما: لاتفيا واستونيا، بالإضافة إلى أرمينيا وكازخستان ومولدوفا وصربيا. وتوضح الصحيفة أن لكلٍ من الدول الست مبرراتُها.  ذلك أن وراء انسحاب إستونيا ولاتفيا أسبابا اقتصادية بحتة، أما الدول الأربع الأخرى ففضلت عدم تعكير صفو علاقاتها مع موسكو، التي ترى أن إجراء مناوراتٍ في جورجيا المضطربة، خطوةٌ استفزازيةٌ وخطيرة. ويلفت كاتب المقالة إلى أن الرئيس الجورجي ميخائيل ساكآشفيلي دأب على تصوير هذه المناورات، على أنها مناوراتٌ مشتركة بين القوات الجورجية وقواتِ الناتو، ولهذا السبب بادر الامين العام لحلف الناتو ياب دي هوب شيفر   إلى وضع الأمور في نصابها، فأوضح أن هذه المناورات عبارةُ عن فصلٍ ضمن برنامج "الشراكة من اجل السلام". ونفى هوب شيفر وجود أي صلة للمناورات بعلاقات الناتو مع روسيا، أو مع جورجيا.

وتسلط  صحيفة "كوميرسانت"الضوء على التقرير الذي أصدرته اللجنة، التي شكلتها الامم المتحدة، للتحقيق في الانتهاكات التي ارتكبتها إسرائيل خلال عملياتها العسكرية ضد قطاع غزة. وتبرز الصحيفة أن التقرير يُحمِّـل الدولة العبرية المسؤوليةَ عن انتهاكات خطيرة. فقد توصل المحققون الدوليون إلى قناعة مفادها أن الإسرائيليين تعمدوا استهداف المواقع المدنية. الأمر الذي أدى إلى وقوع عدد كبير من الضحايا. وجاء في التقرير أن إسرائيل لم تحترم الحصانة التي تتمتع بها منظمة الأمم المتحدة. فقد تعمدت تدميرَ المقرات التابعة للمنظمة الدولية خلال غزوها للقطاع. ويشير التقرير إلى أن القوات الاسرائيلية استهدفت تسعةَ مبانٍ تابعة للأمم المتحدة، ومن أكثر هذه العمليات فظاعة، عملية قصف مدرسة الفاخورة، التي كانت تَـشْـغلُـها وكالةُ غوثِ وتشغيل اللاجئيين "الاونروا"، وراح ضحيتَها 40 شخصاً كانوا يحتمون بها. وأكد خبراء الامم المتحدة في تقريرهم أن إسرائيل استخدمت خلال عملية الرصاص المسكوب أسلحة محرمةً دوليا،ً منها القنابل الفسفورية. وتلفت الصحيفة إلى أن إسرائيل اتهمت اللجنةَ الأممية بالانحياز، مُدَّعية أن نتائج التحقيق تساهم في تأمين الحماية للارهابيين الفلسطينيين.

وتتوقف صحيفة "إيزفيستيا"  عند ما يسمى بـ "الشراكة الشرقية" التي بدأ الحديث عنها في أوساط الاتحاد الأوروبي، مباشرة بعد الأحداث التي شهدتها منطقة القوقاز العام الماضي. وجاء في المقالة أن الاتحاد الأوربي سوف يعلن اليوم برنامجَ عمل هذه الشراكة، أي برنامجَ تعاونِ الاتحاد الأوربي مع اوكرانيا وجورجيا واذربيجان ومولدوفا وارمينيا وبيلوروسيا. حيث من المقرر أن يُـقَـدِّم الاتحادُ الأوروبي لهذه الدول 600 مليون يورو فقط، على مدى السنوات الأربع القادمة. ويبرز كاتب المقالة أن روسيا تنظر إلى هذه الشراكة بشيء من الريبة والحذر. ولقد أكد وزيرُ الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي قال إن بلاده تريد أن تصدق ما يعلنه قادة الاتحاد الأوروبي من أن الشراكة الشرقية لا تهدف إلى إقامة منطقةِ نفوذٍ جديدة، وأنها ليست مٌوجهةً ضد روسيا. وتورد الصحيفة ما يؤكده المحلل السياسي الالماني الكسندر رار، من أن "الشراكة الشرقية" لا تحظى بدعم كبير لدى كافة دول الاتحاد الاوروبي. فمن الملاحظ أن دولاً محورية في الاتحاد، مثل ألمانيا وفرنسا غيرُ مرتاحةٍ لاستبعاد روسيا من الشراكة. ولهذا السبب قررت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الذهابَ شخصياً الى براغ، لتوضح وجهة نظرها القائلة بأن من الخطأ إبقاءَ روسيا خارج نطاق هذه الشراكة.
ويعبر السيد رار عن رأيه بأن الشراكة الشرقية تهدف إلى الحد من تأثير روسيا على الساحة السوفياتية السابقة. لكنَّ ذلك لا بد وأن يواجَـهَ بمعارضةٍ قوية من قبل روسيا، الأمر الذي لا يخدم مصالح العديد من دول الاتحاد الأوروبي.

وتتطرق صحيفة "كوميرسانت"  إلى الزيارة ،التي يقوم بها لواشنطن حاليا كل من الرئيس الأفغاني حامد كرزاي والرئيس الباكستاني آصف علي زرداري. معتبرة إياها محاولةً من الرئيس باراك أوباما لتشكيل مثلثٍ استراتيجي. وتشير الصحيفة إلى أن متحدثا باسم الإدارة الأمريكية أعلن أن بلاده سوف تستمر في تقديم المساعدات العسكرية والانسانية لباكستان وأفغانستان، وتأمل منهما في المقابل أن يتخلّـيا عن الشكوكِ والعداء المتبادل، ويركزا على مواجهة طالبان وتنظيم القاعدة، الذين يشكلان العدو الأول  للدول الثلاث. يؤكد كاتب المقالة أن استقبال أوباما  لكل من زرداري وكرزاي، يمنح الأخيريْن زخما وقوة في مواجهة المشاكل الداخلية، التي تتزايد مع ازدياد نشاط حركة طالبان. ويلفت الكاتب إلى أن زيارة الرئيس الأفغاني تزامنت مع الضربة الجوية، التي وجهها حلف الناتو لإحدى المناطق في إقليم بالابولوك، وذهب ضحيتها أكثرُ من 100 قتيل، بالإضافة إلى عشرات الجرحى. ويرى الكاتب أن هذه الغارة شكلت عائقا جديدا أمام تفاهمٍ سلسٍ بين أوباما وكارازاي. علما بأن كرزاي أعرب عدة مرات عن عدم رضاه عن تصرفات قوات التحالف في أفغانستان. ويشير الكاتب في الختام إلى أن التحالف الثلاثي الوليد يعاني من صعوبات في توحيد جهوده. من أهمها الاتهامات المتبادلة بين الولايات المتحدة من جهة، وكل من أفغانستان وباكستان من جهة أخرى.

 صحيفة "غازيتا"  تقول إن متحف "كالومينسكويه" في موسكو، وفي إطار فعاليات معرض "الإنجازات البشرية العظيمة"، يُـنظِّم بطولةً من نوع خاص، إنها بطولةُ صنعِ التماثيل من الرمل. وجاء في المقالة أن أجنحة المعرض سوف تضم تماثيل يصل ارتفاعُ بعضِها إلى تسعة أمتار، من بينها تمثالٌ للعالِـمِ والفيلسوف الإغريقي أرخميدس، ومجسماتٌ للأثار المعمارية الخالده مثل تاج محل، وبرج بابل. ويشارك في هذه البطولة فنانون من روسيا والولايات المتحدة والهند والدنمارك وإيطاليا وهولندا وإسبانيا والتشيك وإيرلندا وبلغاريا وأوكرانيا وبلجيكا. ومن المقرر أن يُـقام اليوم حفلٌ ترفيهي كبير، يتم خلاله توزيعُ الجوائز على الفائزين.
يشير كاتب المقالة إلى أن صنعَ التحفِ من الرمل، نشأ كـ فنٍّ على الشواطئ، لكن شعبيتَه التي تزايدت عاما بعد عام، أخرجته من إطاره الضيق، وجعلت منه فعاليةً فنيةً عالمية، أُقيمت لها مسابقاتٌ في اسطنبول وسان بطرسبورغ، وبروغيه البلجيكية. ويوضح الكاتب أن صنعَ التماثيل من الرمل، ليس بالأمر السهل. فالفنانون لا يصنعون تماثيلهم من الرمل العادي، لكي لا تنهار مع سقوط أول قطرةِ مطر. بل يستخدمون رملا مخلوطا بمادة خاصة، تجعله صلبا وقادرا على الصمود أمام العوامل الطبيعية، لفترة قد تصل إلى عدة شهور.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

وقد تناولت صحيقة "فيدومستي"  نتائجَ اختبارات الإجهاد للمصارف الروسية الذي تم تحت اشراف نائب محافظ المركزي الروسي ألكسي أوليوكايف. وأظهر الاختبار أن المصارفَ الروسية ستتحمل السيناريو السلبيَ المتمثل في هبوط سعر النفط الروسي "يورالس" إلى25 دولارا للبِرميل، وما قد ينجُمُ عنه من تزايد المخاطر الائتمانية ومخاطر السيولة. وبيّن الاختبار أن الحدَ الأقصى للديون الخارجية المترتبة على المصارف الروسية، تراجعت عن مستوياتها الخطيرة التي تجاوزتها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وبلغت 20.4% من حجم الخصوم، ثم عادت إلى مستوىً آمنٍ إلى أقلَ من 20% عند  17.4%  في بداية العام الجاري.

وأشارت صحيفة "فيدومستي"  إلى الموضوع الرئيس لقمة الاتحاد الأوروبي غير الرسمية المقررِ عقدُها غدا في العاصمة التشيكية براغ، وهو مشروعُ "نابوكو" لنقل الغاز من آسيا إلى أوروبا بهدف تقليل الاعتماد على روسيا. ولذا تمت دعوة رؤساء تركمنستان وأذربيجان وكازاخستان وجورجيا وتركيا بالاضافة إلى روسيا والولايات المتحدة والعراق ومصر واوزبِكستان بصفة مراقب. وقالت الصحيفة إن المحللين يستبعدون اتخاذ قرار تمويل هذا المشروع الضخم في ظل تراجع سوق الغاز عوضا عن المشكلات بشأنِ مصادرِ الغاز ووَفرة الكميات اللازمة لضخه عبر الانابيب.

ولفتت صحيفة "كوميرسانت"  إلى أنه أصبح بامكان الشركات الثلاث الروسية الكبرى للهواتف النقالة "إم تي إس" و"ميغافون" و"بي لاين" تشغيلُ شبكة الجيل الثالث في موسكو ولكنْ داخلَ محطات المترو وفي الاماكن المغلقة فقط أما تشغيل الشبكة التجاري في المناطق المفتوحة والشوارع فسيتم بعد حصول الشركات على الترددات المخصصة.


 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)