عام مدفيديف الاول.. قرارات بحجم التحديات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28971/

في السابع من مايو/آيار من العام الماضي نصب دميتري مدفيديف رئيساً ثالثاً لروسيا الاتحادية. وخلال العام الأول من رئاسته أثبت الرئيس مدفيديف قدرته على اتخاذ العديد من المواقف السياسية الحاسمة لمواجهة التحديات الخارجية والداخلية.

في السابع من مايو/آيار من العام الماضي نصب دميتري مدفيديف رئيساً ثالثاً لروسيا الاتحادية. وخلال العام الأول من رئاسته أثبت الرئيس مدفيديف قدرته على اتخاذ العديد من المواقف السياسية الحاسمة لمواجهة التحديات الخارجية والداخلية.
وكان كثيرون في روسيا وخارجها يظنون أن الرئيس الشاب سيبقى في ظل رئيس الوزراء فلاديمير بوتين وأن الكلمة الفيصل في أي قرار مصيري ستكون لسلفه وليس له.
لكنه وبعد 3 شهور فقط من توليه السلطة في البلاد، واجه دميتري مدفيديف أول تحد حقيقي عندما شن نظام ميخائيل ساكاشفيلي في جورجيا عدوانه على أوسيتيا الجنوبية. ولم يكن بوسع الرئيس أن يماطل في التدخل في الموقف لايقاف قتل الرعايا الروس في اوسيتيا الجنوبية بين مدنيين وعسكريين.
وورث دميتري ميدفيديف من سلفه اقتصادا مستقرا بفضل عوائد النفط والغاز الهائلة في السنوات الاخيرة. الا أن الازمة المالية العالمية جاءت بمثابة تحد جديد لإدارة الرئيس مدفيديف. لكن احتياطي المتانة مكن روسيا حتى الان من تجنب انهيار النظام المالي.
اما على صعيد السياسة الخارجية فقد أطلق دميتري مدفيديف مبادرته المتعلقة بتوقيع معاهدة أمن الزامية بين دول المنطقة الاوروأطلسية كبديل لترتيبات ما بعد الحرب العالمية الثانية. وفي عهده ايضا بدأ يذوب الجليد الذي ثلج العلاقات بين موسكو وواشنطن في السنوات الاخيرة.

وحول هذا الموضوع تحدث لقناة "روسيا اليوم" المحلل السياسي ألكسندر فامينكو موضحا ان : " الكثير من الناس في روسيا وخارجها يظنون أن الرئيس مدفيديف يسير على خطى سلفه رئيس الوزراء فلاديمير بوتين، باعتقادي ، ان الامر ليس كذلك ، صحيح ان الرئيس مدفيديف احد الاصدقاء المقربين لبوتين، خاصة في السنوات العشر الاخيرة  لكن لكل قبطان نهجه وعصر السياسة في زمن الرئيس بوتين يختلف عن الاجواء والظروف التي رافقت الرئيس مدفيدف، منذ توليه منصبه". وقال فامينكو " استطاع الرئيس مدفيديف بعد 3 أشهر من توليه منصبه ان يثبت قدرته على اتخاذ العديد من المواقف السياسية الحاسمة، لمواجهة التحديات الخارجية والداخلية، خاصة في اول تحدي واجهه وهو العدوان الجورجي على اوسيتيا الجنوبية، وقضية الاعتراف باوسيتيا الجنوبية وابخازيا". واضاف المحلل السياسي ان  "الرئيس مدفيديف نفذ وينفذ مهام صعبة وكبيرة بالنسبة لشخص تولى الرئاسة منذ سنة واحدة، وخاصة فيما يتعلق بالازمة الاقتصادية العالمية وذلك يعود باعتقادي الى مستوى تحصيله العلمي وعقله الصائب وحكمته وخبرته".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)