ميركل تؤيد حل الدولتين.. لكنها تربطه بالملف الايراني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28961/

اكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في مؤتمر صحفي مشترك مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني ان حل الدولتين هو السبيل الوحيد للسلام في منطقة الشرق الأوسط وحثت اسرائيل على التحرك سريعا نحو بدء المحادثات مع الفلسطينيين. وربطت المستشارة الالمانية بين عملية السلام في الشرق الاوسط والملف النووي الايراني، معتبرة ان احراز تقدم نحو السلام سيشجع التوصل الى اتفاق بين الغرب وطهران.

اكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل  في مؤتمر صحفي مشترك مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني عقد في برلين يوم 6 مايو/ايار ان حل الدولتين هو السبيل الوحيد للسلام في منطقة الشرق الأوسط وحثت اسرائيل على التحرك سريعا نحو بدء المحادثات مع الفلسطينيين.
وقالت  ميركل "بقدر ما يعنينا السلام في الشرق الاوسط. نرغب في مواصلة التركيز على حل الدولتين، مشيرة الى التزام الادارة الامريكية بتعزيز عملية السلام".
 وربطت المستشارة الالمانية بين عملية السلام في الشرق الاوسط والملف النووي الايراني، معتبرة ان احراز تقدم نحو السلام سيشجع التوصل الى اتفاق بين الغرب وطهران. ووصفت الأشهر المقبلة بأنها حاسمة وقالت "ان تحقيق تقدم بين اسرائيل والفلسطينيين ضروري لنجاح الجهود الغربية الرامية الى التوصل الى اتفاق مع ايران بشأن برنامجها النووي المثير للخلاف".
واكدت المستشارة الالمانية حرص المانيا على المضي بتطوير علاقات التعاون مع الاردن، مرحبة بزيارة العاهل الاردني الى المانيا ومثمنة علاقات الصداقة التي تربط بين البلدين. كما واشادت بجهود الملك ومساعيه لتحقيق السلام في المنطقة والذي يحقق مصالح الجميع. 
 وتاتي تصريحات المستشارة الالمانية هذه قبيل زيارة يقوم بها  أفيغدور ليبرمان وزير الخارجية الاسرائيلي لبرلين يوم 6 مايو/ايار لاجراء مباحثات مع نظيره الالماني فرانك فالتر شتاينماير. حيث اعتبرت ميركل زيارة الوزير الاسرائيلي الى المانيا فرصة لمحاولة تنسيق جهود السلام".

من جهته اكد الملك عبد الله الثاني على أهمية اطلاق مفاوضات جادة لحل الصراع الفلسطيني- الاسرائيلي، وفق حل الدولتين وضمن سياق اقليمي يحقق الامن والاستقرار للمنطقة بكاملها. كما اكد على اهمية الدور الاوروبي في اطلاق مثل هذه المفاوضات والعمل على تكثيف الجهود الدولية الرامية لحل الصراع في المنطقة، معتبرا ان القضية الفلسطينية هي أساس الصراع وحلها يشكل المدخل الحقيقي لتحقيق السلام في الشرق الاوسط وان اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة هي الضمانة للوصول الى هذا الهدف. وقال الملك  انه "من المهم لالمانيا ولاوروبا اعادة اسرائيل والفلسطينيين الى طاولة المفاوضات".
واجرى الملك عبد الله الثاني مباحثات مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل تركزت على علاقات التعاون بين البلدين واليات تطويرها في مختلف الميادين بالاضافة الى جهود تحقيق السلام العادل والدائم في الشرق الاوسط.. واكد  الجانبان في هذا الاطار ان البلدين سيواصلان العمل معا لدعم جهود تحقيق السلام في المنطقة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية