صناعة التعدين الروسية في ظل الأزمة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28941/

يعد قطاع التعدين الروسي من قطاعات الاقتصاد الاستراتيجية، التي يُعوَل عليها للنهوض بالبلاد من الأزمة والعمل على مستوى تلبية الاحتياجات المحلية والتصديرية.

يعد قطاع التعدين الروسي من قطاعات الاقتصاد الاستراتيجية، التي يُعوَل عليها للنهوض بالبلاد من الأزمة والعمل على مستوى تلبية الاحتياجات المحلية والتصديرية، إضافة إلى جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية. ومصنع "سيفير" للأنابيب من أقدم وأهم مؤسسات مجموعة "شركة صناعة الانابيب المعدنية" (تي إم كا) الروسية.
وتثبت الإجراءات التي يتخذها مصنع "سيفير" فعاليتها في التصدي لتداعيات الأزمة ومعالجة المهام المطروحة لتطوير الانتاج وتوسيع الطاقات.
ويدخل المصنع المذكور ضمن مجموعة (تي إم كا) الروسية للتعدين وهو من المؤسسات التي تقوم على أساسها مراكز سكنية كبيرة حيث يعمل في "سيفر" للأنابيب عشرة آلاف عامل في بلدة عدد سكانها نحو 70 ألف نسمة وينتج المصنع أنابيب النفط والغاز ويقوم بأعمال الغلفنة واللحام.
وتقوم إدارة مجموعة (تي إم كا) بتطوير التقنيات في سبيل زيادة الانتاج وتحسين نوعيته وتخفيض استهلاك الطاقة من جهة وحل المشاكل البيئية المتعلقة بالانبعاثات الغازية من جهة أخرى، إضافة إلى العمل مع الشركاء الأجانب من رومانيا وكازاخستان وفرنسا وأمريكا.
وتعمل بالاشتراك مع مصنع "سيفر" للأنابيب شركة يونانية في مجال إنتاج أنابيب النفط والغاز كما تقدم شركات أجنبية أخرى التقنيات الحديثة والخدمات، وترى الإدارة أن المهمة الرئيسة في ظروف الأزمة هي الحفاظ على الإمكانيات المادية والطاقات البشرية واستخدام المساعدة الحكومية ما أمكن.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم