روسيا تبعد اثنين من موظفي المكتب الإعلامي للناتو بموسكو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28939/

استدعت الخارجية الروسية يوم 6 مايو/أيار السفير الكندي لدى روسيا الاتحادية وسلمته مذكرة رسمية بإبعاد اثنين من موظفي المكتب الإعلامي لحلف الناتو، ردا على طرد دبلوماسيين روسيين كانا يعملان في ممثلية روسيا لدى حلف شمال الأطلسي. من جهتهه أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان موسكو، على الرغم من إبعاد اثنين من دبلوماسييها في بروكسيل، تعتزم تحقيق التعاون المتبادل المنفعة مع حلف شمال الاطلسي.

استدعت الخارجية الروسية يوم 6 مايو/أيار السفير الكندي لدى روسيا الاتحادية وسلمته مذكرة رسمية بإبعاد اثنين من موظفي المكتب الإعلامي  لحلف الناتو ، ردا على طرد دبلوماسيين روسيين كانا يعملان في ممثلية روسيا لدى حلف شمال الأطلسي.

وجاء استدعاء السفير الكندي لكون موظفي المكتب ينتميان رسميا للسلك الدبلوماسي الكندي.
وأوضح الوزارة أن دبلوماسيي الناتو الاثنين هما رئيسة المكتب إيزابيل فرانسوا وملحق السفارة الكندية مارك أوبغينورت.
وكان الناتو قد طالب من وزارة الخارجية البلجيكية إبعاد الدبلوماسيين الروسيين المعتمدين لدى الحلف للاشتباه بضلوعهما في النشاط التجسسي.
واعتبرت روسيا هذا القرار الى جانب إصرار الحلف على إجراء مناوراته العسكرية في جورجيا، خطوة غير ودية، وأعلنت أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لن يشارك في إجتماع مجلس روسيا-الناتو المقبل.

لافروف: روسيا تعتزم تحقيق التعاون المتبادل المنفعة مع الناتو
أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان موسكو، على الرغم من إبعاد اثنين من دبلوماسييها في بروكسيل، تعتزم تحقيق التعاون المتبادل المنفعة مع حلف شمال الاطلسي.
وقال لافروف بعد لقائه مع نظيره البولندي رادوسلاف سيكورسكي في موسكو يوم 6 مايو/أيار، انه لا يرى علاقة مباشرة بين إبعاد الدبلوماسيين الروس وإجراء مناورات الناتو في جورجيا، لكنه قال أن هاتين القضيتين تتفقان مع سلسلة الخطوات الأخيرة الموجهة ضد استئناف التعامل الطبيعي في إطار مجلس روسيا-الناتو.
وقال: "موقفنا المبدئي يكمن في أننا نسعى لتحقيق الشراكة الطبيعية والمتبادلة المنفعة والاحترام مع حلف شمال الأطلسي".
وأشار الى أن سياسة التغاضي عن تصرفات سآكاشفيلي التي يمارسها الناتو تلحق أضرارا بالحلف نفسه.
وذكر لافروف أنه سيبحث الوضع في جنوب القوقاز وسلسلة من الاستفزازات التي تقوم بها القيادة الجورجية، مع نظيرته الامريكية هيلاري كلينتون خلال زيارته المرتقبة الى واشنطن.

محلل سياسي روسي: إصرار الحلف على إجراء مناوراته العسكرية في جورجيا هو محاولة لتجميد عملية تطبيع العلاقات بين روسيا والناتو

وفي السياق ذاته تحدث لقناة "روسيا اليوم" المحلل السياسي فلاديمير كوزين قائلا: "بالرغم من ان جورجيا وحلف الناتو يقولان بانهما خططا للمناورات في السنة الماضية،  لكنني اعتقد  بانه لم يكن من الضروري اجراء هذه المناورات في هذا التوقيت، خاصة في ظل التطورات الاخيرة التي حدثت بين روسيا والحلف" . وقال كوزين ان "السبب الرئيس في اصرار حلف الناتو على اجراء مناوراته في ظل الظروف الحالية، بالرغم من وجود المعارضة القوية في داخل الحلف ورفض 6 دول ارسال قواتها للمشاركة في هذه المناورات،  هو محاولة لتجميد عملية تطبيع العلاقات بين روسيا والناتو".
واضاف "لقد توترت العلاقة بين روسيا والناتو خاصة بعد ابعاد الدبلوماسيين الروسيين من مقر الحلف في الناتو  في بروكسيل،  وانا اعرف هذين الشخصين بصورة جيدة، وانا اؤكد بان ليس لهم علاقة بتلك الفضيحة التي حدثت في استونيا".

وقال المحلل السياسي "اعتقد ان أيام الرئيس الجورجي ساكاشفيلي معدودة، واذا استمرت المعارضة في تلاحمها القوي هذا فانها ستنتصر، وخاصة ان جورجيا تحتاج ومنذ فترة طويلة الى زعيم ديمقراطي حقيقي يبني علاقته من الجيران على مبدأ حسن الجوار. وبرأيي ان عصيان كتيبة المدرعات وعدم رضا المعارضة على سياسة ساكاشفيلي والوضع الاقتصادي المتردي، كلها اسباب تدعو الى تغير الحال في جورجيا".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)