نتنياهو يعلن مقاربة ثلاثية المسارات لتحقيق السلام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28892/

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى تبني ما أسماها بالمقاربة الجديدة بين الفلسطينين والإسرائيلين لتحقيق السلام تتضمن ثلاث مسارات هي السياسي والأمني والإقتصادي.

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى تبني ما أسماها بالمقاربة الجديدة بين الفلسطينين والإسرائيلين لتحقيق السلام تتضمن ثلاث مسارات هي السياسي والأمني والإقتصادي.

 واعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي يوم 5 مايو/ايار إنه مستعد لإستئناف المفاوضات دون شروط مسبقة.
وقال نتنياهو: "المقاربة الجديدة التي أقترحها تكمن في تحقيق السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين وتتضمن سلوك طريق من 3 مسارات هي: السياسي والأمني والاقتصادي. ويعني المسار الاقتصادي اننا  مستعدون لاستئناف  المفاوضات دون شروط مسبقة... أما المسار الأمني، فنحن راغبون في مواصلة التعاون ضمن برنامج دايتون بالتعاون مع الأردنيين والسلطة الفلسطينية لتقوية الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة. أما المسار الاقتصادي فيعني اننا مستعدون للعمل معا لإزالة جميع العراقيل امام تطوير الاقتصاد الفلسطيني".
ردود الفعل الفلسطينية حول تصريحات نتنياهو

أكد  نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية أن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن السلام غامضة وغير كافية. وأشار أبو ردينة إلى أن أي حلول لا تلبي قرارات الشرعية الدولية غير مقبولة.

 فيما رأى فوزي برهوم المتحدث باسم حماس أن نتنياهو يريد استغلال مفاوضات السلام من أجل مواصلة برنامجه المتطرف المتمثل ببناء دولة يهودية على حساب الشعب الفلسطيني.

 إلى ذلك، أكد  أحمد قريع  رئيس وفد التفاوض الفلسطينيأن تصريحات نتنياهو لا تخدم عملية السلام. وقال  لكي تستانف المفاوضات يجب وقف تهويد القدس وإزالة البؤر الاستيطانية.
عريقات: ان تصريحات نتنياهو هذه هي محاولة للتلاعب بالالفاظ لكي يتفادى المواجهة مع الرئيس الامريكي اوباما

وفي اتصال هاتفي اجرته معه قناة "روسيا اليوم" قال الدكتور صائب عريقات رئيسُ دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية من رام الله " ان تصريحات نتنياهو هذه هي محاولة للتلاعب بالالفاظ ليبين للعالم بانه يرغب بالمفاوضات وان الجانب الفلسطيني لايرغب في استئنافها وما الى ذلك، لكي يتفادى المواجهة مع الرئيس الامريكي باراك اوباما".  واضاف قائلا:" السؤال الذي يجب ان يطرحه العالم بأسره على نتنياهو هو: هل يعني بالمفاوضات القدس والمستوطنات واللاجئين والافراج عن الاسرى وبحل الدولتين؟ وكل هذه الملفات من حيث انتهت بين الرئيس عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق ايهود اولمرت، وباعتقادي يجب ان تكون الاجابة محددة وواضحة اما بنعم اولا لان التلاعب في الالفاظ واللف والدوران لم يعد يجدي نفعا" .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية