منظومة صاروخية يدوية حديثة من تصنيع شركة روسية وخبراء اردنيين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28839/

عرضت الشركة العسكرية الروسية "بازالت" منظومات صاروخية يدوية (قاذفات قنابل) حديثة، بما في ذلك منظومة صاروخية يدوية مضادة للدبابات شارك في تصميمها خبراءٌ من الأردن.

عرضت الشركة العسكرية الروسية "بازالت"  منظومات صاروخية يدوية (قاذفات قنابل) حديثة، بما في ذلك  منظومة صاروخية يدوية مضادة للدبابات شاركَ في تصميمها خبراءٌ من الأردن.
مجموعة قاذفات القنابل المضادة للعمليات التخريبية هي تصميم روسي محدث يعتبر في الوقت الحاضر احدى أكثر الوسائل فعالية لمكافحة الضفادع البشرية، وذلك في المنطقة القريبة من الموقع الذي يتطلب الحماية،  حيث يمكن أطلاق النيران بها من اي مكان على ظهر السفينة ومن داخل الغواصة ومن الهيلكوبتر والقوارب المطاطية والزوارق الخفيفية وعلى ارض الساحل. وبفضل تصميمها المبتكر تعتبر قاذفات القنابل سلاحا عديم الصوت عمليا، مما يجعلها ذات اهمية كبيرة عند استخدامها في الموانئ، وخصوصا لدى تنفيذ مهام الدفاع عن الاهداف المحمية ضد الضفادع البشرية. وهذا ما جعل القاذفات سلاحا قادرا في التغلب والقضاء على القراصنة في البحار 
اما  المنظومة الصاروخية اليدوية المضادة للدبابات "ر ب ج هاشم اثنان وثلاثون" التي صممت بالتعاون بين شركة "بازالت" العسكرية الروسية والاردن، فتعتبر اول مجموعة قاذفة للقنابل متعددة الاغراض والعيارات في العالم، ويمكن  اطلاق النار منها بالصواريخ المضادة للدبابات ذات العيارين  105 مم و 72 مم المركبة داخل الانبوب. وتعتبر الصواريخ الثرموبارية المستخدمة في تصميم قاذفة القنابل لا مثيل لها على الاطلاق.
و يتم في الوقت الحالي انشاء معمل لتجميع القاذفات من هذا الطراز في الاردن، حيث يقام هذا المشروع تحت رعاية القيادة الاردنية.
وتنوي شركة "بازالت" العسكرية  الروسية تقديم المزيد من التصاميم والمشاريع الجديدة  للدول العربية التي ترغب في التعاون معها مع ضمان ان تستخدم الاسلحة بصورة مسئولة حتى لا تنتقل الى ايدي الارهابيين.
المزيد من التفاصيل في التقرير التالي.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)