الأزمة المالية تذيب الجليد بين واشنطن وطهران

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28811/

يبدو أن الأزمة المالية العالمية في طريقها إلى تخفيف وطأة العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على إيران. فقد تقدمت 4 بنوك أمريكية بطلب إلى البنك المركزي الإيراني لفتح فروع لها في إيران التي بات قطاعها المصرفي بحاجة للتحديث، ناهيك عن حاجته للاستثمارات الأجنبية.

يبدو أن الأزمة المالية العالمية في طريقها إلى تخفيف وطأة العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على إيران. فقد تقدمت 4 بنوك أمريكية منها "سيتي غروب" و"غولدمان ساكس"، بطلب إلى البنك المركزي الإيراني لفتح فروع لها في إيران التي بات قطاعها المصرفي بحاجة للتحديث، ناهيك عن حاجته للاستثمارات الأجنبية.
ويرى الاقتصاديون الإيرانيون أن تواجد بنوك امريكية او اوروبية في ايران سيعود بالنفع على إيران وعلى اقتصادها. وتؤكد طهران أنه ليس لديها مشكلة في هذا الخصوص، وليس لديها شروط وهذه مسائل لا علاقة لها بالسياسة.
وستبدأ البنوك الأمريكية في حال الموافقة على افتتاح فروع لها في طهران او المناطق الحرة نشاطاتها بصورة اختبارية لمدة سنة ونصف السنة،لن تقوم خلالها بمنح اية قروض. حيث سيقتصر عملها والحال كذلك على جذب المستثمرين داخل ايران.
ويذكر ان الاقتصاد الإيراني الان يخلو من اي استثمارات اجنبية تقريبا، ماعدا شركة "غازبروم" الروسية، اذ يعتمد عليها الايرانيون لإدارة مشاريع الغاز واستخراجه ونقله. لكن ذلك لا يعني ابدا عدم رغبة الايرانيين بجذب الاستثمارات الاجنبية الى بلادهم، وخاصة في قطاع البنوك، وهو قطاع اصبح برأي كثيرين هنا في ايران بحاجة للتحديث وجذب  الاستثمارات، وخاصة بعد مجموعة من العقوبات الاقتصادية الدولية التي تلقتها طهران على خلفية برنامجها النووي.
المزيد من التفاصيل في التقرسر المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم