توقيع وثيقة للتعاون والصداقة بين لندن وبغداد بعد بدء انسحاب القوات البريطانية من العراق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28739/

أعلنت بريطانيا انتهاء العمليات العسكرية للقوات البريطانية في العراق وبدء التحضيرات للأنسحلاب الكامل. وقد سلّمت القوات البريطانية مهامها في البصرة جنوب العراق الى الجيش الأمريكي. وتزامنت هذه الخطوة مع وصول رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى لندن في جولته الاوروبية.

أعلنت بريطانيا انتهاء العمليات العسكرية للقوات البريطانية في العراق وبدء التحضيرات للأنسحلاب الكامل. وقد سلّمت القوات البريطانية يوم 30 أبريل / نيسان مهامها في البصرة جنوب العراق الى الجيش الأمريكي.

وقد أعلن رئيس الوزراء غوردن براون  وقف عمليات قواته في العراق بشكل كلي وتسليم مهامها  الامنية في البصرة الى القوات الامريكية. وتؤكد هذه الخطوة على انتهاء 6 سنوات من العمليات العسكرية للقوات البريطانية في العراق.

وكان لوجود القوات البريطانية العسكري في العراق ، التي وصل عدد جنودها الى 46 الف جندي، محطات عديدة من ابرزها العملية التي شنتها ضد ميليشيات جيش المهدي في مارس/آذار 2008 بدعم من القوات الأمريكية ، وكانت في الوقت نفسه السبب في إرجاء تنفيذ خطط سحب المزيد من قواتها من جنوب العراق. واعلن  رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون مؤخراً  أمام مجلس العموم أن جميع الوحدات البريطانية المقاتلة ستنسحب من العراق نهاية مايو/آيار عام الفين وتسعة على أن تستكمل عميلة الانسحاب النهائي بحلول يوليو/تموز من العام ذاته.
ومن المقرر ان يشد 3 الاف و 700 جندي بريطاني الرحال ليبقى 400 فقط لتدريب القوات العراقية.
وتزامنت خطوة الانسحاب البريطاني هذه مع وصول رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى لندن في جولته الاوروبية.
واعتبر الكثيرون في بريطانيا ان هذه الخطوة  ستطوي صفحة مؤلمة بالنسبة  لبريطانيا بعدما زجت في اجتياح تحت مظلة ادارة بوش. وبذلك يفتح براون مع المالكي صفحة جديدة من العلاقات الثنائية السياسية والاقتصادية والدفاعية، ومحركها الجديد توقيع  وثيقة للصداقة والتعاون بين البلدين.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية