جنبلاط وجعجع يدينان محاولة تحميل الدولة اللبنانية مسؤولية اعتقال الضباط الاربعة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28730/

استنكر النائب وليد جنبلاط زعيم الحزب "التقدمي الاشتراكي" اللبناني الحملة على القضاء اللبناني بعد اطلاق سراح الضباط الاربعة الذين كانوا موقوفين في قضية اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، مجددا ادانة سورية سياسيا بالحادثة. ومن جهته اعرب الدكتور سمير جعجع رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية عن أسفه لمحاولة تحميل الدولة اللبنانية مسؤولية اعتقال الضباط الاربعة.

استنكر النائب وليد جنبلاط  زعيم الحزب "التقدمي الاشتراكي" اللبناني الحملة على القضاء اللبناني بعد اطلاق سراح الضباط الاربعة الذين كانوا موقوفين في قضية اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، مجددا ادانة سورية سياسيا بالحادثة.  وقال "افضل لهم ان يقبلوا بحكم المحكمة كما قبلنا وان يصمتوا".

وجاءت تصريحات  جنبلاط  هذه  في مؤتمر صحفي عقده اثر اجتماعه مع النائب سعد الحريري زعيم "تيار المستقبل"  يوم 30 ابريل/نيسان في قريطم حيث استعرضا آخر المستجدات السياسية في البلاد .

وسأل جنبلاط "ماذا يريدون؟ تحطيم الاجهزة الامنية والقضاء؟ غريب هذا الهجوم المركّز على القضاء وعلى اشرف القضاة وعلى الامن".  وهل يعني هذا مقدمة لاغتيالات جديدة بحجة ان لا امن في البلاد. وقال ان "المحكمة قررت أن الضباط لا علاقة لهم بالوقت الحاضر بعملية الاغتيال، لكننا لن نتخلى عن الادانة السياسية، معركتنا بالأساس كانت سياسية".

 واضاف جنبلاط "نحن جاهزون للمعركة السياسية، وسنستمر في التحدي والتحضير للانتخابات في كل شبر وزاوية من لبنان وسننتصر في الانتخابات من اجل العدالة ومن اجل رفيق الحريري والشهداء".

وأكد " ان الحكم الذي صدر بالامس هو حكم قضائي"، لكنه تساءل "هل الجريمة هي جريمة عادية؟، قائلا: "كلا. انها جريمة سياسية بامتياز. وجدد جنبلاط  وقوفه الى جانب "سعد الحريري في السراء والضراء".
جعجع:  يعرب عن أسفه لمحاولة تحميل الدولة اللبنانية مسؤولية اعتقال الضباط الاربعة

من جهته قال رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع في مؤتمر صحفي عقده اليوم  "أنا مؤمن بقرار المحكمة وسأهنئ بعض هؤلاء الضباط لأن البعض الآخر لديهم مخالفات جسيمة بحق النظام اللبناني ولكن هذا بحث آخر لا علاقة له بالمحكمة الدولية".
ورأى أن "خروج الضباط الاربعة يعطي نقطة ايجابية للأكثرية وليس للمعارضة"، مشيرا الى أن فريق المعارضة "سيحزن حتى ولو أطلق سراح الضباط  لأن هذا الفريق يسوّق منذ 4 سنوات على أن المحكمة الدولية مسيّسة".
وقال  جعجع  "على كل من كان يحتفل بالامس اثر اطلاق الضباط الاربعة ان يعيد النظر في حكمه على المحكمة الدولية التي طالما أكدنا انها غير مسيسة"، معربا عن أسفه لمحاولة تحميل الدولة اللبنانية مسؤولية اعتقال الضباط. وقال: "هنيئاً لجمهور 14 آذار بإنجازاته ولاسيما بقرار المحكمة الدولية".

وعن الانتقادات التي وجهها اليه  اللواء جميل السيد، قال جعجع: "افضل أمر يقوم به جميل السيد هو ان يصمت وألا يتكلم بأمور ليست على مستواه". وتمنى جعجع "على من يحتفل اليوم أن يعيد  النظر بموقفه السابق من المحكمة الدولية"، مذكرا أنه "في كل مرحلة من مراحل المحكمة حاول الفريق الاخر القيام بما يعيق عملها".

وكان اللواء جميل السيد ، المدير العام السابق لجهاز الامن العام قد شن حملة بلبنان،على القضاة اللبنانيين بعد اخلاء سبيله يوم الاربعاء مع 3 ضباط آخرين كانوا قادة اجهزة امنية، بناء على قرار من المحكمة الخاصة، متهما اياهم بانهم انصاعوا للسلطة واوقفوا الضباط لاسباب سياسية.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية