موسكو وسوخوم وتسخينفال توقع اتفاقية التعاون في حماية الحدود

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28702/

وقع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في موسكو يوم 30 أبريل/نيسان على اتفاقيتي الحماية المشتركة للحدود مع كل من رئيسي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية لمدة 5 سنوات.

وقع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في موسكو يوم 30 أبريل/نيسان على اتفاقيتي الحماية المشتركة للحدود مع كل من رئيسي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية سيرغي باغابش وإدوارد كوكويتي، لمدة 5 سنوات.
وتنص الوثيقتان على تقديم الجانب الروسي مساعداته للجمهوريتين في تأهيل الكوادر العسكرية وتسليح قوات حرس الحدود في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية. كما تؤكد الاتفاقيتان أن الجهود المشتركة لحماية حدود أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا ليست موجهة ضد أي طرف آخر.
 ويشيرون في الكرملين أن الأوضاع في منطقة القوقاز تبقى متوترة، الأمر الذي يتطلب استمرار الجهود الروسية لدعم الإستقرار هناك.كانت ابخازيا واوسيتيا الجنوبية قد أعلنتا استقلالهما عن جورجيا في مطلع التسعينات من القرن الماضي. وخلال أكثر من 15 عاما بقيت هاتان  الجمهوريتان في بؤرة من التوتر والنزاعات.
وفي عام 2008  وبعد العدوان الجورجي على العاصمة الاوسيتية الجنوبية تسخينفال، اعترفت روسيا  رسمياً باستقلال كل من أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية وتم التوقيع على اتفاقيات للتعاون الدبلوماسي والعسكري بين البلدين.
ومنذ التسعينات كانت العاصمة الأبخازية سوخوم تتعرض للعديد من الهجمات الإرهابية ،  الأمر الذي دفع المسؤولين الأبخاز الى إغلاق الحدود مع جورجيا متهمين الأخيرة بأنها وراء تلك العمليات.
لكن المسؤولين الابخاز يقولون إن حماية الحدود مستحيل من دون مساعدة روسيا والتي تتلخص في تحديث وتجهيز نقاط التفتيش والتوقيع على اتفاقية الحماية المشتركة للحدود.
كما يعقد المسؤولون الآمال على قيام روسيا بتدريب القوات الأبخازية وتدعيم نقاط الحدود، الأمر الذي يعمل على الحد من شن العمليات الارهابية وكذلك الإسهام في استتباب الأمن في أبخازيا.

الناتو ينتقد توقيع الإتفاقيتين المذكورتين

من جانبه إنتقد حلف الناتو توقيع اتفاقيتي الحماية المشتركة للحدود من قبل روسيا مع كل من أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.
وفي هذا السياق قال جيمس أباتوراي الناطق الرسمي باسم حلف الناتو في 30 أبريل/ نيسان إن توقيع الإتفاقيتين المذكورتين يخالف الإتفاقيات الموقعة سابقا مع الإتحاد الأوروبي حول التسوية الجورجية الأوسيتية.


المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)