فرقة أوروبية تقدم الموسيقى الصوفية لجمهور موسكو

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28660/

استضافت موسكو يوم 25 أبريل/نيسان فرقة موسيقية من النمسا جمعت في عدادها عازفين ومغنين من بلدان مختلفة وحدهم عشقهم للموسيقى الصوفية.

استضافت موسكو يوم 25 أبريل/نيسان فرقة موسيقية من النمسا جمعت في عدادها عازفين ومغنين من بلدان مختلفة وحدهم عشقهم للموسيقى الصوفية.
وتؤكد أغاني فرقة "أهورا"  أن الموسيقى لا تعترف بالحدود والقوميات. وتعود فكرة تأسيس الفرقة إلى محمد إقبال في عام 1989، وهو عازف للناي ايراني الأصل من أتباع الطريقة المولوية الصوفية.  وتقدم الفرقة مزيجا من التراث الموسيقي الصوفي بأسلوب عصري قريب من المستمع الأوروبي.
وتعتبر الطريقة الصوفية المولوية التي أسسها جلال الدين الرومي هي الأكثر بروزا في المضمار الفني، حيث كان مريدو الطريقة ينشدون مدائح الرسول وآل البيت، ثم انتقلوا إلى انشاد أشعار كبار المتصوفين.
ولم تكن الموسيقى الصوفية في السابق تعتمد إلا على مقامات وآلات موسيقية بسيطة مثل الناي والدف والساز وهي الآلات التي حرص أفراد فرقة " أهورا" أن تتواجد في حفلاتهم. ولكنهم لجأوا أيضا إلى استخدام آلات أوروبية مثل الساكسافون والقيثارة لتقريب المسافة ما بين هذه الموسيقى والجمهور.
ولقد استضافت فرقة "أهورا " في حفلتها بموسكو المنشد عبد القادر في تقليد بات من علامات الفرقة المميزة . فقد اعتاد أعضاء " أهورا" على استقبال الضيوف وارتجال الموسيقى معهم مؤمنين بأن العزف المشترك يغْني عن الكلام ويوحد بين القلوب بدون اللجوء إلى مفردات اللغة.
المزيد من التفاصيل في التقرسر المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة