لافروف: تنفيذ مشاريع مشتركة كبرى سيساعد روسيا والصين على تجاوز تداعيات الازمة الاقتصادية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28577/

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو يوم 27 ابريل/نيسان خلال مباحثات مع نظيره الصيني يان تزه تشي ان تنفيذ مشاريع مشتركة كبرى سيساعد روسيا والصين على تذليل عواقب الازمة الاقتصادية.

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو يوم 27 ابريل/نيسان خلال مباحثات مع نظيره الصيني يان تزه تشي ان تنفيذ مشاريع مشتركة كبرى سيساعد روسيا والصين على تذليل عواقب الازمة الاقتصادية.
وقال لافروف ان "الجانبين  يناقشان حالة الشراكة الاستراتيجية. نحن نقدر التعاون مع الصين الذي يتحول اكثر فأكثر الى مجرى الاعمال التطبيقية. وان تنفيذ مشاريع مشتركة كبرى سيساعد دولتينا على احتمال الصعوبات المتعلقة بتداعيات الازمة المالية". واستطرد الوزير الروسي قائلا " اننا نعير اهتماما خاصا بتطوير المكونات الانسانية لتعاوننا التي تحظي باهتمام متزايد لدى مواطنينا".
من جهته اشار وزير الخارجية الصيني الى ان "الشراكة الاستراتيجية والتعاون بين روسيا والصين يتحركان الى الامام بنجاح. ويحتفل الطرفان العام الجاري بالذكرى الستين لاقامة العلاقات الدبلوماسية. وتكتسب لقاءاتنا في النصف الاول من السنة اهمية بالغة حيث تناقش مسائل توطيد العلاقات الثنائية وتعميق التعاون.  
وقال الوزير الصيني في ختام المباحثات مع لافروف ان علاقات البلدين وصلت  مرحلة تاريخية جديدة. وحسب قوله "فاننا اتفقنا على تنشيط صلاتنا على المستوى العالي ومستوى القمة وتطوير التعاون على الصعيد الدولي. كما وافق يان تزي تشي على تقييم سيرغي لافروف بان مباحثات اليوم كانت " ايجابية ومثمرة".
من جانبه ذكر لافروف ان "المباحثات كانت مجدية لمواصلة التعاون الاستراتيجي بين روسيا والصين". وافاد لافروف بان الطرفين ناقشا دائرة واسعة من المسائل الدولية والاقليمية ، بما في ذلك الوضع في شبه الجزيرة الكورية والازمة المالية العالمية وتوطيد التعاون في اطار مجموعة "بريك" وتسوية القضية النووية الايرانية والوضع في افغانستان والتعاون مع دول منطقة آسيا الوسطى". وقال الوزير الروسي " اننا بحثنا التحضيرات لاجراء اجتماع وزراء خارجية البلدان الاعضاء  في منظمة شنغهاى للتعاون  في شهر مايو/ أيار الذي سينظر في وثائق مهمة لتقديمها الى لقاء قمة المنظمة المرتقبة في يونيو/حزيران".   
.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)