شعب سايّوت.. وئام مع الطبيعة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28556/

في مناطق سيبيريا النائية تعيش شعوب ربما لم يسمع بها الكثير.. شعب سايوت واحداً من تلك الشعوب التي تسعى للحفاظ على هويتها.

في مناطق سيبيريا النائية تعيش شعوب ربما لم يسمع بها الكثير.. شعب سايوت واحداً من تلك الشعوب التي تسعى للحفاظ على هويتها.

وكانت منطقة أكا منذ القدم وطن قبائل الترك، وشعب سايوت خلفهم يرحب بالضيوف مقدما القماش الأزرق والطعام الأبيض هدية مقدسة. هذا الشعب الذي لايتجاوز تعداده ألفين و500 نسمة فقد لغته في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر نتيجة تعايشه مع البوريات أشقاء المغول. واليوم يحاول استعادة هذه اللغة في المدارس. ومع وعي الذات يستعيدون أعمالا لم تفقدها الذاكرة كتربية الأيائل.

التفاصيل حول ثقافة وعادات هذا الشعب في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)